الحوار المتمدن - موبايل


إزميرلندا أسا...

إبراهيم محمد عالي لحبيب
كاتب وباحث علم

(Brahim Mohammed Ali Lahbib)

2021 / 1 / 13
المجتمع المدني


آسا، رباط الفتح، تاسات، تراب البرتقيز، ارض الأغنان ، جبل النحاس.......

انتقي من علم "الطوبونيميا" ما تشاء لكي تصف به هاته الرقعة، فلا يهمنا الان اطلاقا كل ما ترويه الالسن وما نقل لنا شفهيا عن تاريخ هاته البلدة لا سيما وان كنا نعلم ان هذا الاخير يكتبه المنتصر دائما، لا يهم نعم فقد يتغير التاريخ ويزيف بين عقد وعقد، لكن تبقى الجغرافيا صامدة ثابتة لا تحركها اعاصير الكذب الافتراء واللايڤات...
لا اجد ما استهل به هذه التدوينة غير ما ذكرته الرائعة ليلى بديع في وصفها للشياطين:

"عندما نتحدث عن الشياطين نعرف أنهم ينتمون إلى ثلاثة أنواع: الأول يخاف من آية الكرسي.. والثاني يخاف من فقدان الكرسي.. أما الثالث التافه فهو يصفق للجالسين على الكرسي"
بهكذا توصيف سيفهم اللبيب ما اقصده اكيد، ببغوات ظهرت مؤخرا منصبة نفسها كمهدي منتظر "يفهم الناس الحقائق" وما هي الا شياطين انسية، اي حقائق يا ترى يقصد؟؟اسئلة سنطرحها اضن ان للعقل المجرد حكمه ان كانت مشروعة ام لا!!؟؟
ما حقيقة الامر...
حقيقة ان اسا كانت تكفيها سبعة ايام وبضع ساعات فقط بعد وقف اطلاق النار لتعلن عن هويتها السياسية؟
حقيقة العنف المسلط عليها والاهانة التي تتعرض لها منذ ذلك الحين(اقتصاديا، ثقافيا وسياسيا)، ضريبة اختياراتها السياسية!؟
حقيقة قوافل من المعتقلين السياسيين والجرحى والمعطوبين والشهداء...؟
حقيقة افواج لا تعد ولا تحصى من المعطلين الصحراويين الجالسون على ارصفة الشوارع ؟
حقيقة نهب المال العام من طرق اقلية اوليغارشية تتحكم باسم القبيلة والتاريخ والنسب....!؟
حقيقة ان افضل شيء يقدم لهذا المدشر هو الزج بابناءه اما ل(عسكرته) او نفيه بين مستنقع (المجبد، او اللجوء)؟
حقيقة ان اسا اصبح يضرب بها المثل في (رفد حجرة تجبر مقدم)؟
بالله عليك حقيقة ماذا التي لا نعرفها وتودون اخبارنا بها!!؟؟
لا حقيقة اراها امام بصيرتي الضعيفة سوى اسا المكلومة التي تئن من ممارسات (ساستها المطبعين بكرة واصيلا)، حقيقة ان مصالحهم وارصدتهم البنكية طغت على مصلحة الشرفاء وابناء الصحراويات هناك، حقيقة ما اورده الليلي والذي كنا ننتظر ان يمتلك (رجل) واحد من من نعتهم، الشجاعة لكي يفنذ شيء مما يقولون عنه مزاعم....؟

والله لا اعرف من الحقيقة سوى ان اسا لا تعنيكم في شيء واعرف ان طموحاتكم لا تتجاوز مسافة ذراع من كتفكم(جيوبكم)..
لك الله يا اسا، حينما اصبح "القمل" ينصب نفسه مرشدا عليك، وكل اسا ونحن بعيدون عن هؤلاء.
في الختام لا يسعني سوى مناشدة ازميرلندا كما فعلت ليلى:
ارجوك خبريني يا إزميرلندا أسا أين خبأت خنجرك؟ أخرجيه واغرسيه في خاصرة أولادك أعدائك.. ما عاد هناك أمل إن لم تفعلي.. فهل تفعلين ؟!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العنصرية في لبنان تصل إلى كورونا.. -اللقاح للبناني أولا-


.. خيم غارقة وأمطار وصقيع.. معاناة النازحين مستمرة في الشمال ال


.. الأمم المتحدة تُشيد بالتقدم الحاصل في الحوار الليبي




.. الحكي سوري - عمليات تهريب البشر في سوريا.. شهادات وقصص مخيفة


.. الأردن.. حملة تطعيم رسمية للاجئين السوريين لمواجهة فيروس كو