الحوار المتمدن - موبايل


صراع اللقاحات ..بدلا من حوار الحضارات !

احمد الحاج

2021 / 1 / 18
كتابات ساخرة


أخال البشرية حول العالم اليوم وبعد البدء بتلقي ملايين الجرعات من اللقاحات المختلفة ضد كورونا تتجادل فيما بينها ايدولوجيا واثنيا ، فيقول الاول الابيض للثاني الاصفر "لقد اخذت الجرعة الاولى من لقاح فايزر-بيونتيك "الذي يمثل قمة التعاون والتنسيق المشترك بين الجنس الابيض ، بين رعاة البقر والقارة الاوربية العجوز، ليرد عليه الثاني"انت رأسمالي جشع اذا ، اما عني فقد اخذت اللقاح الاشتراكي الصيني "سينو فاك "وعاش التنين شي جينغ بينغ ، يا يعيش ، يا يعيش ، يا يعيش ( جماعة من الطباخين الصينيين بالقرب منه وكل منهم يحمل ساطوره بدأوا بالتصفيق واخذوا يتبادلون التهاني ، حتى ان احدهم اهدى رأس خنزير مشوي الى اول عابر سبيل بمناسبة رأس السنة الصينية ، فيما قدم له الاخر امتنانا رأس الثعلب المسلوق واوصاه بتناوله مع سلطة الصراصير وحساء الخفافيش، مقترحا عليه ان يختم الجلسة بعصير القنفذ وان يحلي بفطيرة الافعى ) ثم هتفوا ليسقط الـ ...بايدن ، الذي اعقب الـ فيل ترامب ..هل تعلم ان لقاحكم لو كان به خيرا ماكان ليؤخذ على جرعتين بينها اسابيع ولما احتاج الى 70 درجة تحت الصفر للحفاظ عليه من التلف ...فيما لقاحنا الصيني عدل من المصنع للبشر، وفي حال - تخربط المستهدف - بسيطة كلش - نكول ان - المتخربط - كان يعاني من الامراض المزمنة من دون ان يخبر الاطباء بحالته الصحية ليطعن في جمهورية الصين الشعبية لصالح قوى الاستكبار العالمي ،وبالتالي فيمكننا مصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة " ولو هو مفلس المسكين ..بس هاليحصل " بتهمة الخيانة العظمى وحرق جثته امام الناس للعبرة ...يعني تكدر دكول " فوك الحمل علاوة " كلش عادي بالصين ..انت سامع بطائفة الايغور المسلمة في تركستان الشرقية " هذوله حتى صيام وصلاة وحج ما نخليهم لايصومون ولا يحجون ولا يصلون ..ومن يخالف منهم الاوامر فللخازوق عدل ،كلش طبيعي ما تشوف معظم الدول العربية علاقاتها جيدة ومطبعة معانا كتطبيعها مع اسرائيل " هذولة يحبون العين الحمرا " واي مشكلة مع - خناقيهم - ماكو !
هنا يتدخل ثالث من اصول سلافية ومسقوفية قائلا "ولكن هل نسيتم الحرب الباردة ، ياعمال العالم اتحدوا ، عني شخصيا فلن اتلقى لقاحا اميركيا براغماتيا انكلو سكسونيا قط ،وسأحرص على تلقي لقاح الكادحين والعمال فقط ، لقاح البروليتاريا "سبوتنيك v" وعلى عناد البرجوازيين إيلون ماسك، وجيف بيزوس، وبيل غيتس !
الرايع عنصري ابيض من جماعة ترامب تابع لعصابات براود بويز "بل سأختار لقاح موديرنا الاميركي الخالص بعيدا عن اوربا الخرقاء والتي لم تعد تشرق على اراضيها الشمس وصارت-حب شمسي قمر- وعلك ابو السهم بحلوك الناس " ، فيرد الخامس انكليزي ما حد يجرعه مازال يعيش بالعصر الفيكتوري "بل سأتعاطى لقاح اكسفورد -استرا زينيكا البريطاني بعيدا عن اميركا الشمطاء وعاشت الملكة إِلِيزَابِيث الثَّانِية!" .
خلال الحوار كان هناك مغترب عربي - اخمن مواطن عراقي عبر نصف بحار العالم بالقوارب المطاطية ، وعاش بثلث المخيمات ، وثلاثة ارباع الكانتونات ومراكز الاحتجاز حتى وصل بعد غرق كل اصدقائه وسط البحر الى هنا - يقف صامتا من دون ان يقحم نفسه في النقاش ، فسأله الجميع وماذا عنك يا اخا العرب " قال بما اننا بلا مصانع - وكلها عطالة بطالة - واسواقنا عبارة عن - مكب نفايات لكل ستوكات وصناعات العالم حتى من غير تقييس ولاسيطرة نوعية ، اما عن تواريخ الصنع والنفاد فمعظمها تطبع بالبتاويين الى جوار باعة المخدرات والقات والكرستال والحشيش - فخلينا نشوف يالقاح ينجح عدكم ،ولكل مقام مقال ، حاليا وبما اننا في عز الشتاء وبما ان النتائج لم تتضح بعد فخليني عايش على الشوندر والشلغم واللبلبي والسبيناغ اضافة الى الثوم والبصل والليمون والبقلاء المسلوقة بالبطنج والخل ..وبالصيف راح نتحول الى عصير البطيخ والجزر واللبن الرائب مع الاستعانة بأشعة الشمس المحرقة الى ان تفرج !" .
- كلهم وبصوت واحد "يعني شنو ما ناوي جنابك تتلقح لا اشتراكيا ولا رأسماليا ولا بروليتاريا ..لا راديكاليا ولا ليبراليا ..لا اوربيا ولا اميركيا ولاروسيا ولا صينيا ؟!" أجاب " عيوني ..اغاتي ..المسألة مو مسألة تتلقح لو ما تتلقح عدنه ..القضية ليست اختيارية - المسألة هي هل ان اللقاح سيصل الى بلادي أم لا ..وفي حال وصوله فهل سيكون فعلا عبارة عن لقاح حقيقي ، ام أنه مثل البراسيتامول المستورد عندنا عبارة عن - جص - مغلف ..وهل سيتفتق العقل التخطيطي في بلادي عن اضافة - ورقة تثبت تلقيحك - واعتمادها كوثيقة رسمية اسوة بالبطاقة " الباميا مترية " مع انه وبالامكان الحصول على - 1000 - ورقة تثبت تلقيحك مقابل المال مع انك حتى لقاح جدري وحصبة وكوليرا ونكاف وسحايا لم تتلق في حياتك كلها ...هذي امور ثانوية عدنه ...اذا هي شهادات وجناسي وعملات تتزور يمنه ..بقت على التلقيح ...تريد اجنسك بظرف 48 ساعة ؟!!
هنا احد المواطنين الافارقة ظل يضحك ويضحك ويضحك على اجابة العربي فسألوه " شبيك بابا تخبلت ؟" قال " كل كلامه ذكرني بأفريقيا عينا ..دكول كوبي بيست " عبالي بس احنه خارج نطاق التغطية ..طلعوا العرب مثلنه عايشين على البصل والثوم ، هسه لو همه يزرعونه هم ميخالف ..لا حبيبي ..كلها استيراد..طاح حظج نومية ! فسألوه ومن تكون نومية ؟ قال " هذي وحده جيرانه ظلت تضبع بشعرها اصفر الى ان توهم الفرنسيون بعدما احتلوا قارتنا للمرة العاشرة على التوالي بأنها قطعة ليمون مهحنة فسموها نومية الافريقية التي تحاول تقليد بريجيت باردو الفرنسية . اودعناكم اغاتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسامير جليدية هاربة من الأفلام!


.. «القفاص» يقتحم عالم السينما في فيلم «هوى»


.. انفصال ثنائي -دافت بانك- رواد اللمسة الفرنسية في عالم الموسي




.. المخرجة بتول عرفة تكشف الكواليس الخفية وراء جمعها بين هانى ش


.. أول ظهور للفنانة عبير بيبرس بالحجاب:-مقتلتش حد-