الحوار المتمدن - موبايل


جَنِين الأمل الراقِد

سعاد درير

2021 / 1 / 19
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


لا مسافة، لا مسافة بين مَن يُبلل معطف شتاء العواطف بغيرته القاتلة لإحساسك بوجودك وبين مَن يسرق الحلم الصغير من حقيبة أيامك هذه التي لا تتوانى أنتَ عن تهريبها بعيدا عن ملعب الزمن الذي تَعِدُك كُرَتُه بذيل من الهزائم الجلاَّدة لِرُوحك الحُبلى بِجَنين الأمل الراقد.
مرة أخرى يلعب صُناع اللاحياة لعبتهم السخيفة ليقطفوا الورد من حديقة الذكريات هذه التي لا تحتاج إلى مسقاة ولا إلى مطر الرغبة في انتصاب قبالة فَم القدَر هذا الذي يمتشق ابتسامة لا تعرف الطريق إلى فمك.
شيء من الوجع الدفين يعتصره قلبك العارف بدواهي مكنسة العمر الشريرة، بينما تنبطح روحك بعيدا عن مهب ريح الزمن كأنها حبة باذنجان تستحم في مقلاة الأيام الحالفة أن تجردك من جُبَّة الممكن في منتصف طريق ليل المستحيل.
خيبات تُعَرِّيك وتكويك على مضض، بينما منديل الحلم الورقي يمتصّ عرقَ الخيانة الساقطة على قلبك سقوط جريمة تَخجل من فاعلها.
تناديك رعشة الخذلان لتحصد شيئا من سنابل لعنة البقاء بعيدا عن ظل خُطاك، في حين تتراقص العَبرات تحت غواية مارد الانكسار كأنها أصابع قدمَي حورية ضلَّت طريقها إلى بحر الحرية التي تَحلف بقدسية رمال شاطئ المشاعر المهيجة لأنوثتها تحت مظلة الرغبة في مُضِي آخَر يُنقذ موقف القلب.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كيف ستتعامل موسكو مع التعبئة الكبيرة للدول الغربية بشأن قضية


.. قطارات مصر.. الحوادث خلال 20 عاما


.. زيارة إسرائيلية مرتقبة لواشنطن لمناقشة الملف الإيراني




.. شاهد كيف ما_ت 3 شباب على دراجة الطيماكس في كازا


.. الرئيس التونسي: عدم تحقيق الإنجازات يعود إلى الظروف السياسية