الحوار المتمدن - موبايل


تأسيس مراكز لاستطلاع الرأي العام خطوة لتعزيز النهج الديمقراطي في العراق

سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)

2021 / 2 / 23
التربية والتعليم والبحث العلمي


تحتل عملية استطلاع الراي العام وقياسه اهمية متزايدة في الوقت الحاضر وبرزت العديد من المعاهد والمراكز المتخصصة في دراسة الراي العام عبر العالم وتعد خطوة اساسية في العملية الديمقراطية فاذا كانت وظيفة الدولة هي ادارة المجتمع وتنظيم شؤونه فان الوقوف على اراء المواطنين واتجاهاتهم هي احدى ابرز الوسائل التي تمكنها من هذه الوظيفة . لذلك أصبحت معظم الدول وأنظمتها السياسية تعطي للرأي العام مكانة خاصة وذلك عبر اقامة مراكز متخصصة وفاعلة لدراسة الراي العام بهدف ادارته والتفاعل معه لان هذا يضمن لها الحفاظ على استقرارها السياسي والاجتماعي كما يلعب الراي العام دورا كبيرا في عملية صنع القرارات داخل الدولة
واصبحت مراكز قياس الراي العام في الدول المتقدمة خاصة في الغرب من الادوات المهمة جدا لصانعي القرار في مختلف المجالات وان سر نجاح النظم الغربية يكمن الى جانب الديمقراطية والحرية والمؤسسية في تفعيل دور المؤسسات التي تعبر عن كل هذه القيم مثل مراكز الاستطلاع وقياس الراي العام ووسائل الاعلام المختلفة.
وقياس الراي العام يعد احد قنوات الاتصال المباشر بين الحكومات والشعوب وهو احد القنوات المهمة في استشراف تلك الرؤى الجماعية حيال قضايا وطنية او مواقف جماعية او وسائل مستجدة تستلزم اخذها بعين الاعتبار عند وضع القرارات على مائدة المسؤول من خلال رؤية تقدمها تلك الأستطلاعات.
ويشكل قياس الراي العام اهمية قصوى للتعرف على متطلبات واحتياجات المواطنين وتوجهاتهم وارائهم نحو مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية لتمكين متخذي القرار من التعرف على اراء فئات المجتمع حول الموضوعات والقضايا المختلفة المطروحة على الساحة خاصة وان تلك الاستطلاعات والمسوحات مدعمة باراء المختصين بمختلف القضايا التي يستفيدون منها في عملية صنع القرار .
لذلك اضحت فكرة ايجاد مراكز متخصصة لقياس الراي العام تحظى بكثير من الاهتمام لدى متخذي القرار لأهميتها في التخطيط المستقبلي من خلال الاستعانة بدراسات دقيقة للراي العام حول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يساعد على الاصلاح والتنمية وتطوير البلدان بناء على اسس علمية .
كما ان وجود هذه المراكز يعزز من تعميق المباديء الديمقراطية والتعرف على قيم المجتمع واتجاهات افراده حول مختلف القضايا وهو يعد همزة الوصل بين المجتمع وبين متخذي القرار من خلال استطلاع رأيه حول مختلف القضايا.
وتسعى الحكومات الديمقراطية الى التأثير في الراي العام طمعا في الحصول على تأييد الغالبية الشعبية وتلجا الحكومات الى عدة وسائل لتحقيق ذلك منها:
1- العمل على تنمية وزيادة الوعي السياسي لدى الجماهير وخاصة في الانتخابات
2- عرض الحقائق كاملة على الراي العام من اجل القضاء على الشائعات
3- استخدام وسائل الاعلام في التاثير على الراي العام
4- الاهتمام باستطلاع الراي العام وزيادة المعاهد والمراكز الخاصة لقياس الراي العام في الدول الديمقراطية
5- توفير الحرية للتنظيمات السياسية الشعبية للقيام بدورها في العمل السياسي وخاصة منظمات المجتمع المدني
اما في العراق فنجد ان مراكز قياس استطلاعات الرأي العام تبدو محدودة جدا ومقتصرة على مراكز الابحاث الاستراتيجية او بعض من منظمات المجتمع المدني ، كما ان دراسات وابحاث الراي العام لم تعد لها مكانة تذكر لدى هذه المؤسسات، في حين نجد ان العراق ينحو باتجاه التحولات الديمقراطية وهو بحاجة الى مزيد من الدراسات لغرض التعرف على اراء واتجاهات الأفراد نحو الكثير من القضايا السياسية والأجتماعية والأقتصادية والتربوية والصحية وغيرها. وكان بإمكان البرلمان العراقي ومجلس الوزراء اخذ دورهما في تأسيس مثل هذه المراكز المستقلة للتعرف على اراء الشعب العراقي تجاه الكثير من القضايا التي تأخذ منحى الأختلافات او الاتفاقات بين السياسيين والأقتصاديين والاجتماعيين وغيرهم ويمكن التوصل الى القرارات الصحيحة بالاعتماد على نتائج الاستطلاعات .
وكما يعلم الجميع ان العراق مقبل على اجراء الآنتخابات خلال عام 2014 وتجتهد جميع الاحزاب والكتل السياسية من اجل خوض الانتخابات وتحقيق الفوز الساحق ولكن يمكن توجيه التساؤلات التالية لرؤساء الاحزاب والكتل :
هل درست الأحزاب امكانية استطلاع الراي العام للشعب العراقي تجاه مستوى اداء البرلمان العراقي؟ او أداء مجلس الوزراء؟، او أداء الوزارات ، ومستوى رضا الجمهور العراقي عنها، او استطلاع اراء الجمهور العراقي بأنواع الفساد والأدوار التي لعبها الفاسدون في تحطيم البنية الأقتصادية والسياسية والاجتماعية للدولة، وهل فكرت الأحزاب المتصارعة في خوض انتخاباتها تحت شعار البقاء للأقوى والأصلح من خلال عقد المباريات التلفازية بين رؤساء الاحزاب والكتل لتوضيح ما قدموه من انجازات وخدمات للعراقيين كي يبقى التاريخ شاهد على عطاتهم وانجازاتهم الابداعية، وهل يمتلك السياسيون الجرأة في تكليف مراكز قياس الراي العام في اجراء الأستطلاعات لمعرفة مستوى فشلهم او نجاحهم السياسي قبل خوضهم الأنتخابات مرة أخرى وأعادة النماذج القيادية التاريخية الفاشلة الى ذات الكراسي والمناصب واستمرارهم في حرمان الشعب من ابسط حقوقه في العيش الكريم والآمن .
ومن اجل ان تتطور التجربة الديمقراطية في العراق لابد من الأطلاع على نماذج من مراكز استطلاع الرأي العام الدولية واهم القضايا المبحوثة وسبل القياس والاستفادة من خبراتهم في هذا المجال وهي:
الجمعية الأمريكية لبحوث الرأي العام: American Association for Public Opinion Research
( AAPOR)
وهي من الجمعيات الرائدة في مجال الرأي العام وغير ربحية تأسست عام 1947 وتضم أكثر من 1900 باحث من المتخصصين في الاوساط الأكاديمية والمنظمات وشركات الأنتخابات . كما أن المؤهلات المهنية للأعضاء متنوعة، فمنهم الباحثين، والأحصائيين، وعلماء السياسة، والأجتماع والباحثين ، تهتم الجمعية باجراء الاستطلاعات في مجال الانتخابات وابحاث السوق والاحصاءات ومناهج البحث وجمع البيانات ذات العلاقة بالصحة والتعليم
ومن اهدافها:
1- تثقيف صانعي السياسات والجمهور لمساعدتهم على الاستفادة من المسوحات ونتائجها.
2- تثقيف الممارسين على التطورات الجديدة التي تؤثر في مجال العمل
3- الالتزام بمعايير السلوك الاخلاقي للمسوحات واستطلاعات الرأي العام
4- تشجيع ونشر البحوث والابتكارات التي تعمل على تحسين اساليب العمل
5- تشجيع ونشر التحليلات المنهجية للرأي العام حول بعض القضايا الرئيسة
6- تعزيز أفضل الممارسات في جمع وتحليل وتفسير بيانات المسوحات
7- توفير الفرص للأعضاء من اجل تبادل الآراء وتعزيز قيم المنظمة

جمعية الغرب اوسطية لبحوث الراي العام: Midwest Association for Public Opinion Research MAPOR
وهي جمعية لبحوث الراي العام وتضم اعضاء هيئة التدريس والممارسين والمهنيين والباحثين الحكوميين وطلاب الدراسات العليا ومهمتها دراسة الرأي العام والمساعدة على تطوير وتنمية الأجيال من الباحثين والعلماء في مجال الراي العام فضلا عن اقامة المؤتمرات.
ويصدر عن الجمعية مجلة اكاديمية تسمى مجلة الرأي العام الفصلية وتنظم مؤتمرا سنويا وتمتلك مدونة من القواعد السلوك والمعايير المهنية والممارسات للبحوث المسحية.
الرابطة العالمية لبحوث الرأي العام World Association For Public Opinion Research( WAPOR)
وهي جمعية مهنية في مجال الاتصالات والبحوث الاستقصائية وهي عضو في المجلس الدولي للعلوم الاجتماعية تاسست عام 1947 في المؤتمر الدولي الثاني حول بحوث الراي العام الذي عقد في ويليامز، ماساتوشوس وفي عام 1953 اصبحت تنظيم استشاري غير حكومي في منظمة اليونسكو وتتكون من 700 عضو تصدر عن الجمعية المجلة الدولية لبحوث الراي العام ومجلة العلوم الاجتماعية الصادرة عن مطبعة جامعة اكسفورد والجمعية متحالفة مع الجمعية الأوروبية لاستطلاع بحوث التسويق ESOMAR والجمعية الأمريكية لبحوث الرأي العام AAPOR
الموقع الألكتروني لتحليل الراي العام
هو موقع الكتروني لقطاع تحليل الراي العام اسس من قبل المفوضية الأوروبية منذ عام 1973 كانت المفوضية الاوربية ترصد تطور الراي العام في الدول الاعضاء وبالتالي تساعد في اعداد النصوص واتخاذ القرارات وتقييم العمل وتم اجراء الدراسات والمسوحات التي تناولت موضوعات رئيسة متعلقة بالمواطنة الأوروبية والوضع الاجتماعي والصحي والثقافي وتكنولوجيا المعلومات والبيئة واليورو والدفاع الخ
استراتيجيات الراي العام Puplic Opinion Strategies
هي واحدة من الشركات الرائدة في مجال بحوث الراي العام متخصصة في الشؤون السياسية العامة والوطنية والبحثية تاسست عام 1991 وهدفها إدارة الحملات السياسية وتتركز ابحاثها على انتاج البيانات التي تسهم في القرارات للحصول على النتائج.
تم اجراء اكثر من سبعة ملايين من المقابلات مع الناخبين والمستهلكين في جميع الولايات المتحدة الامريكية واكثر من 20 بلدا أجنبيا ومقر الشركة في فرجينيا كما ان لها مكاتب في كاليفورنيا وكولورادوا كرست نصف الابحاث لاغراض الانتخابات ويتكون عملائها من 15 عضوا في مجلس الشيوخ الأمريكي و75 في الكونغرس والعديد من المؤتمرات التشريعية للدولة
وتعمل مع الجهات الحكومية شركات القطاع الخاص والعلاقات المجتمعية والبحث وادارة الازمات للشركات المحلية والجمعيات الصناعية وقد انجزت اكثر من 6000 دراسة على الصعيد الدولي مع جميع الشركاء


المقترحات:
1- تأسيس مراكز متخصصة لقياس الرأي العام في جميع القضايا والمجالات السياسية والاجتماعية والصحية والتربوية والأقتصادية وغيرها. من خلال التنسيق بين الجامعات العراقية ووزارة الثقافة والإعلام وغيرها.
2- اجراء استطلاعات الراي العام حول مستوى اداء الاحزاب والكتل السياسية ومستوى اداء لبرلمان ومجلس الوزارء ووزارات الدولة قبل خوض الانتخابات وعرضها بكل تفاصيلها على الرأي العام العراقي ونشرها في وسائل الاعلام المختلفة.
3- تعزيز ثقافة الراي العام وسط الفئات المختلفة للمجتمع .
4- التاكيد على القادة والسياسيين على اهمية الأعتماد على نتائج دراسات وبحوث الراي العام في اتخاذ القرارات في المجالات المختلفة
5- تسليط الضوء على مراكز قياس الراي العام العربية والدولية واهميتها في توفير معلومات دقيقة لدى قياس اتجاهات الراي العام بشان القضايا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية عبر اعتماد الاليات المتنوعة في هذا المجال.
6- تدريب العديد من الباحثين من خلال ورش العمل على كيفية اجراء الدراسات والأستطلاعات وبحوث الرأي العام وقياساته واختيار العينات وغيرها.
7- مناقشة المؤشرات الادارية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والصحية وغيرها التي توفرها مراكز قياس الراي العام.
8- اصدار مجلة متخصصة تعنى بشؤون الراي العام العراقي في كافة المجالات.
9- تدريس مادة الرأي العام في جميع الأقسام في الجامعات العراقية لأهمية الموضوع بأعتباره ركنا اساسيا من اركان التجربة الديمقراطية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كيف علقت الصحافة الإيطالية على زيارة البابا فرنسيس إلى العرا


.. العراق: استقبال رسمي للبابا فرنسيس في القصر الجمهوري بحضور س


.. ليبيا: دبيبة يسلم الأسماء المقترحة لحكومة الوحدة الوطنية إلى




.. ليبيا: عبد الحميد الدبيبة ماض في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية


.. تغذية: علاج لداء السكري يساعد في تخفيض الوزن والحد من السمنة