الحوار المتمدن - موبايل


كوردستان الضعيفة

جمشيد ابراهيم

2021 / 2 / 27
القضية الكردية


تنقص كوردستان الطاقة و القدرة لتتحرر- لا تستطيع كوردستان تحقيق اهدافها بدون طاقة بالمعنى الحرفي و المجازي للكلمة - الواقع التعيس هو ان كوردستان مغتصبة من قبل ثلاثة اقوام تحيط بها و مما يزيد الطين بلة هو ان هذه الدول التركية و الفارسية و العربية:
اولا قوية تمتلك ترسانة حربية هائلة
ثانيا تتعاون مع بعضها للقضاء على اية حركة كوردية انفصالية
ثالثا لا تؤمن شعوب هذه الدول بحقوق الانسان و حق الشعب الكوردي بالعيش في دولته

ادى هذا الواقع الصعب الى تمزيق الشعب الكوردي اكثر و اكثر و تقسيمه الى طوائف و ادارات مختلفة كما نجده اليوم في كوردستان الجنوبية - جهة تتهم جهة ببيع كوردستان و تصفها بالجحوش و الخونة - الحقيقة ليست المسألة الخيانة و التعاون مع المغتصب بقدر ضعف كوردستان عسكريا امام الترسانة الحربية للمغتصبين - لا يتعاون البارزاني مع الطرف التركي و لا يتعاون الطالباني مع الطرف الايراني الا من نقطة الضعف اضافة الى تقبل واقع مر و الخضوع للحكومة العربية المركزية في بغداد ماليا و عسكريا - لا تستطيع كوردستان الرد على الاعتداءات التركية و الفارسية و لم تستطع الصمود بوجه شيعة العراق و ايران عند محاولتها الدفاع عن كركوك.

ما هي البدائل و الامكانات في هذا الواقع الصعب:
اولا التعامل مع الخصم من منطلق (الضعيف) اي تجنب المواجهات العسكرية كليا
ثانيا لم شمل الاطراف الكوردية المختلفة و التعامل مع الخصم وفق الامكانيات المتوفرة فقط
ثالثا اهمية الحضور الكوردي في وسائل الاعلام العالمية بشكل مستمر
رابعا لا يمكن مجابهة دول المغتصبة الا عن طريق حرب العصابات
خامسا ليست كوردستان اسرائيل ان تكون دولة عظمى حليفة دائمية لها تستطيع مقاومة عدد كبير من الاعداء - هذا يعني ان امريكا لا تترك اسرائيل لوحدها و لكنها لا تتحالف مع الطرف الكوردي اذا تعرضت مصالحها للخطر - المصالح - المصالح - المصالح هي الاساس - لا توجد مساحة للعاطفة في العلاقات الدولية.
www.jamshid-ibrahim.net








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - دعوة لانضمام إلى حرب إرهاب مُدان دوليّا
شفيق الحكم ( 2021 / 3 / 7 - 04:41 )
ماضويّة حرب العصابات انتهت مع فلول الثوريّة الحزبيّة الّتي تُعاني مِنها إدارتا السُّليمانيّة- أربيل المُعاديتين بينيّاً كُرديّاً- كُرديّاً. أنت تعيش في عالَم افتراضي غربيّ اُورُبا؛ جرّب حظّك للانضمام إلى حرب إرهاب مُدان دوليّا، لتموت في أحسن الأحوال في زنزان نتن.


2 - التعامل مع المغتصب القوي
جمشيد ابراهيم ( 2021 / 3 / 7 - 15:48 )
عندما يغتصب القوي ارض الضعيف و يحاول محو هويته كليا و لا يستطيع الضعيف الرد عسكريا او دبلوماسيا لا تبقى سوى حرب العصابات - حرب العصابات كفيلة بزعزعة استقرار الدولة القوية و اجارها على اعادة التفكير في سياستها الشوفينة


3 - الارهاب المدان دوليا
جمشيد ابراهيم ( 2021 / 3 / 8 - 07:15 )
انت تذكر ارهاب مدان دوليا - دعني اذكر لك بعض الدول الارهابية التي تدين الارهاب دوليا تركيا الارهابية العنصرية تتصدرها و هناك ايران و دول عربية و اسلامية و الولايات المتحدة و روسيا الخ - هل تريد من الكورد الاستسلام و محو ثقافتهم و هويتهم - هذه الدول الارهابية تملك ترسانة حربية هائلة اشترتها بثروات كوردية و تمازيغية و قبطية الخ و تستعملها لمحوها و انت تقارنها بمدن كوردية ضعية بائسة تحت رحمة الاتراك و الفرس و العرب - الارهاب بالدرجة الاولى اليوم اسلامي

اخر الافلام

.. اعتقال أردنيين اجتازا الحدود إلى إسرائيل


.. في اليوم العالمي للعيش بسلام.. مبادرات إنسانية في مختلف الدو


.. فيديو | الآلاف يتظاهرون في نيوزيلندا وأستراليا وكندا والولاي




.. أزمة ليبيا.. مأزق المرتزقة يقلق الأمم المتحدة | #غرفة_الأخبا


.. تقرير للأمم المتحدة: أعداد المرتزقة في ليبيا لم تنخفض| #رادا