الحوار المتمدن - موبايل


دور المؤسسة الدينية في بخس حقوق المرأة

سهيلة عبد الانيس

2021 / 3 / 3
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


لم تكن احداث ما بعد 2003 بالنسبه للمرأة العراقية، الا تكملة لمسلسل القهر والظلم والحيف الذي عانت وتعاني منه المرأة، وقد نجحت المؤسسة الدينية الاسلامية ( الشيعية) في لعب دورا ربما يمكن وصفه ب (القذر) والمتجارة بما يسمى بالحقوق المزعومة للمرأة المسلمه، فزاد باسم الدين (المذهب) تعينف المرأة والصاق ذاك بالوضع الاقتصادي فقط.
فشرعنة زواج القاصرات مثلا واحدة من اكبر الجرائم بشاعه، لا بل ان هناك الأبشع والذي يذهب الى القول بشرعية عقد قران الفتاة من أول يوم ولادتها وبالتالي تكون سلعه لرجل يمتلكها .
في احدى المرات دخلت بنقاش مع احد الزملاء الذين يدعون التدين، حول قانون الاحوال الشيعي الذي منح الحق الشرعي لزواج القاصر ، وكنت طبعا بالضد من هذا القانون الجائر.
قال لي: اتدرين ماذا يحصل في القرى والارياف؟
تزوج الفتاة بدون قانون وتعطى كهدية للرجل، وهذا القانون جاء للحد من هذه الحالات. فكان ردي وقتها ولماذا نساعد في تعميم هكذا حالات بسن قانون شرعي لهم، بدل ان نقف بوجه هذه الممارسات الظالمه في حق المرأة عن طريق اجراء حملات التوعية باهمية المرأة ودورها في المجتمع.
لقد وجد رجال الدين بعمائمهم من يشتري بضاعتهم فاصبح الدين والحقوق تفصل كما يحلو لهم ولمن يؤمن بهم وما اكثرهم( مع الاسف). وجاء الالتزم براي بهذه الفتاوى، ليس ايمان وانما لان مثل هكذا فتاوى تخدم اغراض البعض وتحقق امانيهم في الجنس (الحلال) والقيادة والزعامه والعضمه على حساب المرأة .
فلخصوا الدين بالمرأة، وحق الرجل بالزواج باربعه وعملوا على ترسيخ فكرة المراة عورة، والمرأة بنصف دين ونصف عقل ووووو.... وقائمة بخس الحقوق تطول فكانت هذه الفتاوى بمثابة صك السماح للرجل لكي يستعرض فحولته.

كل هذا ساعد وبشكل كبير في زيادة حالات التعنيف وحالات الانتحار ، وارتفاع حالات العدائية التي وصلت بالمراة في بعض الاحيان الى ان تقتُل لتنتقم من هذا الواقع المرير.
أعتقد ان المشكلة تكمن في ان المتكلمين بأسم الدين، اعطو صلاحيات وقدر عظيم للرجل وفضلوه في كل الاحوال على المرأة، وتفضيل الذكورة واضح في القرآن وزاد عليه "الملح والبهار" رجال الدين ليعطوالرجل العضمه الكاملة والقوة غير المتناهية في التحكم بمصير المرأة وفي ابسط حقوقها.
في الغالب ان الخلل ليس في الرجل فحسب، فالمرأة المستسلمة للامر الواقع التي تقبل، وتتسامح وتعفو هي من تفوت الفرضه على حالها وترضخ سهلة أمام جبروت الذكورة.
الدين،العائلة، الاعراف، الرجل، المرأة والنشأة، الجميع مسوؤل، يجب اعادة النظر وتصحيح المعادلة، والمعادلة تعني المراة تساوي الرجل والرجل يساوي المرأة .
ليكن يوم الاحتفال العالمي للمرأة هذا العام صرخه مدوية لنصرتها ضد الفتاوى التي تؤسس دائما لتبقى المرأة دون مستوى الرجل ولتحيا المرأة حرة كريم عزيزة قوية دون وصايه لاحد عليها .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - دور المؤسسة الدينية هو خدمة الحكومات الفاشية
سمير آل طوق البحراني ( 2021 / 3 / 4 - 09:43 )
دور المؤسسة الدينية لم ياتي من فراغ بل يعتمد على دعامتين وهما القرآان والسنة. اختي الكريمة ان المازق الذي اوقع المسلمون انفسهم فيه هو اعتقادهم ان القرآن والحديث الصحيح هما صالحان لكل زمان ومكان مع العلم ان العلم الحديث قد فند كثير التشريعات كـ الشهود على ارتكاب الفاحشة او السرقة برصد كاميرات ولكن العالم الاسلامي اصبح دمية بيد رجال الدين وكانهم رسل يوحى اليهم مع العلم ان ما يفتون به هو آراء شخصية وليس ملزمة لاحد . اما القرآن فكل يفسره حسب مصالحه واما كتب الحديث فانها غير جديرة بالثقة لانها كتبت بعد 200 سنة من وفاة صاحب الدعوة ولو صح الحديث لا يلزم ابن القرن ألحادي والعشرين الا بما يوافق المصالح البشرية واحترام الانسان من ذكر وانثى. لماذا لا يتقدم المسلمون لان ارباب الحكم بالتعاون مع فقهاء السلطة يريدون قيادة المسلم ك القطيع والراعي ولذى يمنعون السؤآل في امور دينية مخالفة للعقل بل يستحيل على خالق الموجوات ان يتبناها وهو الغني المطلق. يجب على الحكومات الاسلامية ان تجعل الدين شان شخصي ولا علاقة له بشئون المجتمع الا بما يوافق العقل.اذا كان زواج القاصرات صالح لذاك الزمان فهو غير صالح لزمان

اخر الافلام

.. هو ده الثمن والواجب اللي لازم يتحمله الزوج والزوجة لإبقاء ال


.. قلوب عامرة - د.نادية عمارة توضح حكم الإجهاض في الشهور الثلاث


.. إثيوبيا: رغم القتل والإغتصاب والتعذيب في تيغراي، العالم لا ي




.. دليل المرأة فى رمضان.. هل يجوز للزوجة ارتداء الملابس القصيرة


.. -اغتصبني أخي حين كان عمري 10 سنوات- فنانة مغربية تجسد شهادات