الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


8 مارس ، اليوم العالمي للمرأة لمناهضة الإضطهاد الجندريّ !

شادي الشماوي

2021 / 3 / 4
ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها


يقترب 8 مارس اليوم العالمي للمرأة ! يوم تصطفّ فيه النساء عبر العالم قاطبة في صفّ واحد ! يوم تمرّد ! يوم وحدة النساء و تضامنهنّ !
إنّ الحضور القويّ للنساء على كافة جبهات النضال ضد المضطهِدِين على الصعيد العالمي كبير جدّا و واضح للعيان بحيث جذبت إنتباه الناس عبر العالم بأسره . و تتّسع نضالات النساء كلّ سنة أكثر فأكثر و تتّخذ مواقفا هجوميّة أكثر من السنوات السابقة . فنضالات النساء في المكسيك و تركيا و ألمانيا و الهند و بولونيا و الأرجنتين و إيران إلخ ضد العلاقات البطرياركيّة و الشوفينيّة الذكوريّة الفاسدة ضخّت نفسا حياة جديد في العالم في زمن قضت فيه جائحة كورونا على نفس عديد الناس . و يتردّد على الصعيد العالمي صدى صرخة النساء من أجل تغيير وضع الدونيّة الذى هنّ واقعات في أسره . و الطاقة الهائلة لمثل هذه النضالات تنبع من النقمة و الحقد على إضطهاد يسحق بقوّة مليارات النساء . هنا ، في ظلّ حكم القانون المعتمد على الشريعة الإسلاميّة ، يترك السوط ندوبا عميقة و لمدّة طويلة لدى النساء و هناك في ظلّ قوانين " حديثة " ، توضع أجساد النساء نهشا للبرنوغرافيا . و من جهة يرجم هذا الإضطهاد في ظلّ حكم الأصوليّين الإسلاميّين النساء حدّ الموت لوقوعهنّ في الحبّ ، و من الجهة الأخرى ، في ظلّ تاثير الأصوليّين المسيحيّين ، يقع حرمان النساء من حقّ الإجهاض . هنا ، يشمل سوط إخضاع النساء و جعلهنّ تابعات بموجب قوانين الشريعة جرائم " الشرف " في كلّ أسرة و هناك ، يتمّ حرق النساء حدّ الموت لتحدّيهنّ بطرياركيّة الذكور . و من ناحية ، يجلدون الجسد الرقيق و الصغير للطفلات بسوط التقاليد و التخلّف بإجبارهنّ على الزواج ، و من الناحية الأخرى ، تقطع أجهزتهنّ الجنسيّة . و هنا ، يعتبرون النساء سلعة للرجال يغطّونها بالحجاب و النقاب بقوّة السيف و يسكبون الأسيد على وجوههنّ أو يودعونهنّ السجن و هناك يعرّونهنّ و يعرضونهنّ عاريات .
يمكن أن يكون وضع النساء في بلدان متنوّعة مختلفا بيد أنّ هناك شيء مشترك : جميعهنّ عبيدات النظام البطرياركي السائد في العالم . النساء عبيدات تعانى أكثر من المضطهدِين الآخرين من البشاعة التامة لهذا النظام . يحدّد وجود العبيدات في توفير المتعة للرجال . العبيدات مولودات لتعيد إنتاج و توفّر قوّة العمل لضمان إستمرار هذا النظام الإستغلالي . الرجال يسيطرون على العبيدات و على أجسادهنّ و عقولهنّ و أرواحهنّ . و في هذا العالم ، خلف كلّ رجل مضطهَِد يوجد حكم نظام رأسمالي بطرياركي بترسانة قوّة سياسيّة و إيديولوجيّة و ثقافيّة و عسكريّة و قانونيّة .و تعانى النساء أكبر ما تعانى من إضطهاد النظام و بالتالى تتحمّل العبء الأكبر من النضال ضد المظاهر الفاسدة و الخبيثة المناهضة للمرأة لهذا النظام نفسه.
هذا هو أساس إستمرار نضال النساء على الصعيد العالمي .
إنّ النضال ضد تشويه الأعضاء الجنسيّة و ضد الإرتداء الإجباري للحجاب و ضد قتل النساء سواء باسم " الحبّ و الودّ " أو باسم " الشرف " ، و ضد تجارة الجنس و الإغتصاب و الهرسلة الجنسيّة و تقييد حقّ الإجهاض و كذلك ضد البرنوغرافيا و العنف الأسريّ و الإهانات و الترهيب و الفقر و البؤس ، و ضد و ضد ... إنّ جميع هذه النضالات تجلّى مدى إستعداد النساء لوضع نهاية لتملّك الآخرين لأجسادهنّ .
و هذه النضالات تأتى تعبيرا عن القدرة الهائلة التي لدى النساء و لو تشرّبت وعيا ثوريّا يمكن أن تنهض بدور هام في بناء مستقبل خالى من الإضطهاد الجندريّ و خالى من أيّ إضطهاد و إستغلال .
تحتاج النساء إلى وعي و تنظيم ثوريّين للتقدّم بالنضال في هكذا مسار و توجّه . إنّهنّ في حاجة إلى الوحدة و التضامن مع نساء العالم و شعوبه . و في حاجة إلى التعاون مع حركات تقدّميّة أخرى . و كذلك في حاجة ملحّة للغاية إلى تمييز خطّ نواياهنّ عن خطّ مختلف الأعداء الذين يمكن أن يقدّموا أنفسهم بأقنعة و لبوس متباينة . و على هذا النحو يمكن أن تضطلع النساء بدور حيويّ في رفع راية تحرير الإنسانيّة .
منظّمة نساء 8 مارس ( إيران – أفغانستان ) – 8 مارس 2021
8 March Women’s Organization (Iran- Afghanistan)
www.8mars.com
zan_dem_ir[email protected]
https://facebook.com/8Mars.org
https://t.me/hashtemars
www.youtube.com/8marsorg
Instagram:@zanane8mars
Twitter:@HashtMars
--------------------------------------------------------------------------------------
لا لتملّك جسد النساء !
بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء - منظّمة نساء 8 مارس ( إيران – أفغانستان )

هذه السنة في 25 نوفمبر ، يحلّ يوم النضال ضد العنف الممارس ضد النساء في ظرف يتميّز بإندلاع جائحة فيروس كورونا و قد سلّطت الأزمة الناجمة عنها الضوء على إحتدام تناقضات المجتمع الطبقي في شتّى المجالات الإقتصاديّة و الإجتماعيّة و السياسيّة و الإيديولوجيّة ، و فضحت نظام الإضطهاد و الإستغلال أكثر من ذي قبل . و تصاعد العنف ضد النساء على الصعيد العالمي في بضعة أشهر فحسب من هذا الوباء أحد أبرز و أسوأ علامة من علامات الشناعات التي فضحها سير هذا النظام . وهو نظام من أعمدته المستمرّة كره النساء و إضطهادهنّ .
و هذه السنة ، في 25 نوفمبر ، يحلّ هذا اليوم و ظلّ تهديد وباء كورونا يخيّم على العالم و يواصل دقّ ناقوسه . لكن على النساء ، نصف سكّان هذا العالم ، فضلا عن النضال في ظروف صعبة و قاتلة ناجمة عن هذا الفيروس ، عليهنّ أيضا النضال ضد فيروس البطرياركيّة الذى إشتدّ فتكا في هذه الفترة ! و قد أدّت الأزمة التي تخنق العالم اليوم إلى تغييرات في حياة الناس و خاصة الأسرة و الدور المفتاح للنساء فيها . و أفرزت هذه التغييرات نموّ إنتشار العنف ضد النساء الإضطرار إلى الحياة اللصيقة بين أعضاء الأسرة خلال ساعات طوال تحت سقف واحد و في وضع فاقة إقتصاديّة و فقر و بطالة و تخوّف من العدوى بالفيروس و تصاعد طلب مغالى فيه للجنس من قبل الرجال إلخ يمكن إعتبارها أسبابا لتصاعد العنف ضد النساء . و نزر قليل من أخبار العنف الوحشيّ ضد النساء في بضعة أشهر لا غير يبلغ وسائل الإعلام و شبكات التواصل الاجتماعية على الأنترنت ، وهو لا يمثّل سوى الجزء الظاهر من جبل جليد إضطهاد النساء .
لكن المسألة الأساسيّة هي : ما العوامل التي تشدّ> و تنشر العنف ضد النساء ، في أيّة أزمة و اليوم في ألزمة الناجمة عن وباء فيروس كورونا ؟ يجب أن نتذكّر أنّه بالرغم من كون العنف ضد النساء إستشرى على نطاق واسع في هذه الفترة الممتدّة على الأشهر الأخيرة بما جعل حياة النساء في خطر جدّي ، فإنّ هذا العالم الذى كان و لا تيزال يهيمن عليه الحكم الرأسمالي- الإمبريالي البطرياركي ، مثّل دائما مكانا مميتا للنساء . فأحد الأعمدة الأساسيّة و المحدّدة لهذا النظام ولكافة المجتمعات الطبقيّة المنقسمة إلى مستغِلّ و مستغَلّ هو تقسيم العمل القائم على الجندر و فرض العنف و الدونيّة على النساء، الذين في غيابهما ليس بوسع هذه المجتمعات أن تسير بالضبط كما ليس بوسعها السير و التحرّك قدما دون الإستغلال الوحشيّ لملايين العمّال و الشغّلين و دون حروب إمبرياليّة و حروب بالوكالة و دون نهب البيئة و دون عنصريّة و شوفينيّة قوميّة و ما إلى ذلك . و بالفعل ، إمكانيّة تعرّض النساء للأذى في أيّة أزمة بما فيها أزمة كورونا تكمن في طبيعة المجتمعات الطبقيّة و التملّك الذكوريّ للنساء .
في ناحية من أنحاء العالم ، في بلدان مثل أفغانستان و إيران حيث الدين الإسلاميّ مندمج مع الدولة ، أضحى العنف ضد النساء التى توجّهه هذه الحكومات الطبقيّة و القوانين المعادية للنساء المستندة إلى قوانين الشريعة الإسلاميّة و القوى القمعيّة للتحكّم في النساء ، أضحى هذا العنف كارثيّا أكثر في الأشكال التي يتّخذها .
و لنضرب مثالا و نلق نظرة على " جرائم الشرف " في شهر لا غير هو شهر جوان 2020 :
- سميّة فتحى ، امرأة عمرها 18 سنة قتلت على يدي والدها و أخوها .
- طعن رجل شقيقته حدّ الموت .
- فاطمة بحرى ، امرأة عمرها 1 سنة طعناها حدّ الموت زوجها و إبن عمّها .
- رومينا أشرفى ، فتاة ذات 13 ربيعا قتلها أبوها بواسطة منجل .
- ريحانة عامرى ن مرأة عمرها 22 سنة قتلها أوبها بفأس .
و بعدُ تغيب عن هذه القائمة أسماء عشرات النساء اللاتى تمّ قتلهنّ في هذا الشهر و لم تبلغ أخبار قتلهنّ و لا أسماءهن أبدا وسائل الإعلام . و لكن لماذا كانت هذه النساء ضحيّة الغضب النيف لرجال من الأسرة أدّى إلى قتلهنّ ؟ " جريمتهنّ " كانت تحدّى إلى درجة معيّنة للقوانين و الثقافة البطريكيّين ، و " سمعة " العائلة و سلطة الرجال و ملكيّتهم . و فى الوقت نفسه ، الجزء الأمؤلم أكثر هو تواطؤ بعض النساء مع الرجال الذين إقترفوا جرائم شرف لحماية " شرف و كرامة " الأسرة!
في عالم اليوم ، في ظلّ النظام الحاكم أين بات كلّ شيء سلعة ، جندر النساء الذى يتحكّم فيه الرجال بات أيضا سلعة و يزداد هذا قوّة جرّاء إنتشار الثقافة البطرياركيّة في مصنع المجتمع . في هذا النظام البطرياركي و في جميع البلدان حيث يوجد الأصوليّون الدينيّون في السلطة و في البلدان التي تزعم أنّها " حداثيّة " ، إضطهاد النساء مبنيّ في هيكلتها . و قد أبانت جائحة كورونا أكثر من ذي قبل أنّ النساء تتقاسمن المصير ذاته فيما يميّز النظام العالمي بأسره الرجال و يدفعهم نحو تعميق علاقات سلطتهم كأساس من أسسه .
و روايات صادمة عن النساء من كافة الفئات و الطبقات و القوميّات و الألوان و عن الهرسلة و الإغتصاب الجنسيّين الذن تحوّلا إلى جائحة أخرى ، و عن قتل نساء باسم " الشرف " أو " الحبّ" ، و عن توجيه الضرب للنساء و تأنيث القتل و تأنيث الفقر و ما إلى ذلك سلّطت مرّة أخرى الضوء على الواقع الذى لا يمكن إنكاره ألا وهو أنّ التملّك الذكوريّ لأجساد النساء جزء لا يتجزّأ من هذا المجتمع الطبقيّ . و تشكّل هذه الوقائع قاعدة وحدة كافة النساء عبر العالم في نضالهنّ المشترك ضد جذور الإضطهاد و الإستغلال .
منظّمة نساء 8 مارس ( إيران – أفغانستان ) – 17 نوفمبر 2020
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الهروب من الواقع
john habil ( 2021 / 3 / 6 - 12:12 )
عمٌت البلاد العربية ثورات وعي وإستقلالية كانت بدايتها ثورة الياسمين في تونس وثورة يوليو مصر وليبيا وسوريا والعراق فماذا كانت نهايتها ؟؟؟
سيطرة وتحكٌم الغرب والإسلام في تونس (( الغنوشي )) وتسلم الإسلام الإخواني في مصر (( محمد مرسي )) ونشر الموت والدمار في ليبيا وسرقة أموالها وتحكم الدواعش في سوريا والعراق مع زيادة إنتشار الجماعات الإرهابية في كل منهما ( +) حرب اليمن الطائفية الإسلامية
ولذلك نتسائل؟؟؟
1- أين هو دور المرأة في ذلك وفي ظل جائحة كورونا ؟؟؟
وللإجابة نرد لادور للمرأة الضحية في الشريعة الإسلامية المستمدة وبين قوسين من ((( القرآن )) والغرب يعلم ويخطط لبقاء الدول الإسلامية معقلاً لتحرر المرأة التي ستقود ب استقلاليتها التحرر الفكري والإقتصادي والإنساني من سيطرة الإسلام السياسي واالرأسمالية الغربية
2- التحرر من نصوص القرآن التي تستعبد المرأة
3- يتبع


2 - الهروب من الواقع ( ثانياً )
john habil ( 2021 / 3 / 6 - 12:41 )

1- القوانين الإنسانية والمدنية تقر بالمساواة بين الرجل والمرأة ( أما القرآن ) يقول :1- بما فضل الله بعضهم على بعض 2- للرجال عليهن درجة
2- ( القرآن ) يقول : ( نسائكم حرثاً لكم ... فأتوا حرثكم ) المرأة ك الحقل المتروك تطأه أقدام الرجال متى وأنى شاؤوا
3- واضربوهن واهجروهن ( قرآن ) يحق للرجل ضرب المرأة وربطها من رجلها بالسرير ( كما يربطون البعير ) ومعاشرتها بالقوة
4-المرأة ناقصة عقل وتركيز وإدراك .... شهادة رجل وامرأتين ( قرآن )
5- المرأة للمتعة فقط (( وما استمتعتم بهن............ اتوهن اجورهن فريضة )) عمركم يا سادة ياكرام سمعتم أن الرجل عندما يتزوج {{ يستمتع}} أولاً ثم يدفع المهر. ( ثانيا) . حسب الآية أيها الشيوخ المنافقين!!!
هذه النصوص عائق في طريق تحرر المراة المسلمة وهي نفسه سبباً لضربها وقتلها وحرقها
وإهدار دمها في زمن جائمة كورونا أو زمن الدولة والخلافة الإسلامية على حد سواء

اخر الافلام

.. “قطط بلا أسنان“.. شاهد كيف سخر إعلام روسيا من الدبابات التي


.. انتشار مكثف للشرطة الإسرائيلية في القدس بعد قرار رفع حالة ال




.. مدفيديف: توريد الدبابات لأوكرانيا لن ينقذ أوروبا إذا نشبت حر


.. المتحدث باسم سلاح الجو الأوكراني: نسعى للحصول على 24 طائرة م




.. لقاء ميلوني والدبيبة يتوج باتفاق في قطاع الطاقة بين ليبيا وإ