الحوار المتمدن - موبايل


حاجات بيتية

جمشيد ابراهيم

2021 / 3 / 17
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


يخص البيت نشاط ليلي و انك ترى هذا في مفردات مثل المبات و المبيت و البيتوتة - بات يفعل كذا اي قام به بالليل او كان بالليل او بات اي صار (يقابل اصبح او ظل) بالليل يعمل كذا (اقام الليل) كما في القرآن (و الذين يبيتون لربهم سجدا و قياما) او بات الرجل اي بقى مستيقظا و اخيرا قضى الليل كله من ضمنه النوم.

(بات عند امراته ليلة) هنا يتحول البيت الى الزواج و هذا واضح لان كلمة زوج يوناني الاصل كان يستعمل في الحراثة بمساعدة بقرتين لذا يشير (زوج) الى اثنين و (الزوجة) الى اثنتين و لكن الزوج العربي اليوم شخص واحد فقط بهذا المعنى و نحن نرى كيف ان القرأن يستعمل كلمة امرأة بدل الزوجة (امرأة العزيز).

هذا و البيت كلمة ارامية الاصل لان العرب كانت تسكن في (اهل) اي الخيمة الى ان تحولت كلمة اهل الى العائلة لان العائلة كانت تسكن في (اهل) لذا كان المعنى القديم للبيت خيمة من شعر المعز او حيوانات اخرى او خباء لان البيت العربي كان نوع من (المنزل) لينزل البدوي من الجمل و يبقى في مكان ما و هنا نجد ان القرأن يتطرق كثيرا الى تنزيل الايات وفق العادات العربية في التنقل و النزلة و لربما تحت تاثير المسيحية و اليهودية من الناحية الدينية. كنا نتكمل عن النزلة في العسكرية عندما كان يسمح للجندي بمغادرة المعسكر والذهاب الى البيت.

لاحظ ايضا استعمال كلمة (اهل) بدل البيت في اهل الكتاب او اهل البيت - (هل الكبر غيرني ام بيت) اي هل العمر غيرني ام الزوجة او الحاجات البيتية - (تزوجت فلانة على بيت) على اثاث و فراش هذا و توسع المعنى مجازيا في (بيت شعر) بسبب ترابط اجزاء الشعر مثل اجزاء الخيمة او تشابه بين اجزاء البيت و الخيمة و اجزاء الشعر و لكن قارن الفرق في جمع بيت بيوت (جمع الكثرة) مع ابيات الشعر (جمع القلة) و اخيرا البيات هجمة ليلية مفاجئة تمشيا مع عادات القبائل البدوية في الغزو.
www.jamshid-ibrahim.net








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - البغل= جمل بدوي الجبل
شفيق الحكم ( 2021 / 3 / 18 - 16:08 )
جبال شبه جزيرة العرب، أكثر مِن جبال شَماليّ العراق، وقد تغنى شاعر الشَّعب مظفر النوّاب في قصيدتِه (وتريّات ليليّة) بروح الصّحراء رمز الإشراق والنقاء .


2 - لم يكتب المعلق ذلك في تعليقاته
شفيق الحكم ( 2021 / 3 / 19 - 07:27 )
لم يكتب المعلق ذلك في تعليقاته في صحيفة الشرق الأوسط العروبية السعودية الوهابية (الداعشية)، قبل إهمال نشر تعليقاته منذ نحو 3 سنين. نحو 2 مليار إنسان يقرأ القرآن الآن وبعد حياة المعلق الذي لا يقرأ له أحد.

اخر الافلام

.. إسرائيل ترد على إطلاق صواريخ من جنوب لبنان بقصف مدفعي


.. شاهد | القصف الإسرائيلي لمنطقة الكتيبة غرب غزة.


.. النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: بايدن يعرب لنتانياهو عن -تأيي




.. عيدان لانداو


.. مظاهرة احتجاج جديدة أمام سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية ع