الحوار المتمدن - موبايل


دين العضّ بالنواجذ

أحمد صبحى منصور

2021 / 3 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أولا :
1 ـ في قرية مصرية ظهر شاب مثقف ينتقد الأحاديث ويتندر عليها ، أصبح له أنصار . حلّ إمام جديد لمسجد القرية فأصبح ضحية لهم ، أخذ الشاب يسأله في الأحاديث أسئلة مُحرجة لم يستطع الرد عليها ، واصبح إمام المسجد مثار سخرية أرغمته على أن يقدم شكوى في هذا الشاب الى الأزهر منتهزا فرصة النفوذ الذى أصبح للأزهر مؤخرا . كان إمام المسجد يريد سجن الشاب ومن معه. لم يكن امام المسجد ــ الوافد حديثا للقرية ـ يعلم أن هذا الشاب له أقارب من الأكابر ( الأسياد ) يعيشون في القاهرة يعملون في القضاء والنيابة ولواءات في الجيش والشرطة والأمن . تباحث قادة الأزهر مع قيادات الأمن في اعتقال هذا الشاب ، فنصحهم الأمن بإرسال شيخ قادر على إفحام هذا الشاب قبل أن تنتشر دعوته وتكون فتنة .. اضطر الأزهر لإرسال أفضل خطيب مُفوّه لهذا الغرض.
2 ـ هلل امام المسجد وهو يزُفُّ خبر قدوم الشيخ الأزهرى الخطير ليعقد مناظرة مع هذا الشاب المارق . وعقد إمام المسجد استقبالا حافلا للشيخ القادم من إدراة الأزهر . وصل الشيخ الخطير ، وكان وسيما جسيما ذا هيبة ورونق يرتدى الزى الأزهرى : طربوشا وعمامة وكاكولا وجبة وقفطانا . إنكبّ إمام المسجد على يديه يقبلهما ، وتسابق وتسارع كبار القرية في تقبيل يدى الشيخ الذى لم يُمانع ، بل أعطى يديه لهم يتناوبون على لثمها والتبرك بها ، وفى ناحية غير بعيدة وتحت الشجر وقف طابور من المحجبات يرمقن الشيخ القاهرى ، وكل منهن تقتحمه بعينيها خلف النقاب ، المتزوجة تقارن بينه وبين زوجها الكالح وتلعن حظها البائس ، وغير المتزوجة تتمناه زوجا . وتحدّد موعد المناظرة بين الشيخ الخطير الوسيم الجسيم وبين الشاب الناقم ، والجميع على ثقة تامة أن الشيخ الخطير الوسيم الجسيم سيُلقم الشاب حجرا بل وأحجارا .
3 ـ وكانت مناظرة حافلة في المسجد ، حضرها واستمع اليها آلاف من القرية وأجوارها ، وفى ركن من المسجد جلست المنقبات يأكلن بأعينهنّ الشيخ الخطير الوسيم الجسيم في زيّه الأزهرى العظيم . بدأ الشيخ الوسيم الجسيم بأحاديث الترهيب ، يُهدد منكرى السُنّة بالويل والثبور وعظائم الأمور ، ثم دخل في الوعظ بالتمسّك بالسنة ، يكرّر كثيرا مقولة ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) . وكلما قال عن السُنّة ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) ضغطت المنقبات على أضراسهن ، وبعضهن ضبطن أنفسهن في أحلام يقظة تفترس الشيخ الوسيم الجسيم وتعُضُ على أهم شيء في جسده بالنواجذ . إنتهى الشيخ الوسيم الجسيم من خطبته ، ودعا الشاب المارق بطرف أُصبعه أن يردّ إذا استطاع الرّد ، فقد كان مقتنعا تماما أنه قد ألقم الشاب المارق أحجارا بل وصخورا . وفى خياله أقام الشيخ الخطيب حفل تكريم لنفسه على نجاحه منتظرا أن يرجع الشباب الى رشدهم والى ( السُّنّة ) ( يعضُّون عليها بالنواجذ )، ولكن كانت مفاجأته قاسية . فالشاب المارق تكلم ..
ثانيا :
وننقل الحوار بينه وبين الخطيب المُفوّه :
1 ـ قال الشاب : كلامى بالتحديد في العبارة التي كررتها فضيلتك وهى : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) ، والنواجذ هي الأضراس في الفم . ولكن كلمة النواجذ لم تأت مطلقا في القرآن الكريم ، ولم تأت سوى مرة وحيدة في البخارى في حديث يزعم أن النبى ضحك حتى ظهرت نواجذه . سؤالى : لماذا لم يذكر البخارى بمناسبة النواجذ أن نعضّ على السُنّة بالنواجذ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
2 ـ قال الشاب : إذا كان العَضُّ بالنواجذ من الدين عندكم لماذا لم يأت ذكره ضمن أركان الإسلام ، وتقولون ( بنى الإسلام على ستة : ...والعض على السُنّة بالنواجذ )
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
3 ـ قال الشاب : إذا كان العَضُّ بالنواجذ من الدين لماذا لم تضع مشيخة الأزهر لافتة ضخمة تقول ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
4 ـ قال الشاب : إذا كانت النواجذ جزءا من دينك السُنّى فهل تعرف عددها ؟ هل تعرف عدد نواجذك يا فضيلة الشيخ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
4 ـ قال الشاب : ماذا إذا رفضنا أمرك هذا هل ستقيم علينا حدّ الردة ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
5 ـ قال الشاب : كيف نعض على السّنّة بالنواجذ ، وهى التى ليس لها كتاب محدد معروف نعضُّ عليه بالنواجذ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
6 ـ قال الشاب : قد تقول إن البخارى هو أهم كتاب في كتب السُنّة . فهل نعضُّ عليه وحده بالنواجذ ونتركك موطأ مالك و( الأم ) للشافعى ومسند أحمد وصحيح مسلم وبقية كتب ما تسمونها بالسُّنّة ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
7 ـ قال الشاب : ولو اكتفينا بالبخارى وحده نعُضُّ عليه بالنواجذ فكيف نفعل ذلك . تعلم فضيلتك أن البخارى عدة أجزاء ، وفيه مئات الصفحات ، كيف أضع أجزاء البخارى كلها في فمى تحت أضراسى أو نواجذى وأعض عليها ؟ لا يمكن أن أفتح فمى الى هذه الدرجة ، واخشى إن فتحت فمى الى هذه الدرجة فلا أستطيع قفله مرة ثانية ، وسيكون حالى أسوأ حال ، لا يسُرُّ عدوا ولا حبيبا ، ولا أستطيع الكلام ولا تناول الطعام أو الشراب ، ولا أستطيع الزواج ، من هي التي ترضى بالزواج من شخص مفتوح فمه على مصراعيه وينزل اللعاب على ذقنه . سيكون حالى أسوأ من حال ( إسماعيل يس في مستشفى المجانين ) هل ترضى لى بهذا الحال يا فضيلة الشيخ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
8 ـ قال الشاب : المؤكد إننى لا أستطيع أن اضع كل أجزاء البخارى تحت نواجذى وأعُضُّ عليها ، ولا أستطيع أن أعُض جزءا واحدا من البخارى ، ولا أستطيع أن أعضّ كل ورقة في البخارى ، لأنه بذلك أكون ( عضّاضا ) . هل ترضى لى أن اسير في الشارع والأطفال تهتف خلفى : ( العضّاض .. العضّاض )
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
9 ـ قال الشاب : إذا كان العضُّ بالنواجذ فريضة فأول من سيدخل الجنة في دينكم هم العضّاضون وليس المتقين . وإذا كان العضُّ بالنواجذ فريضة فأنتم جميعا عُصاة لأنه لا تظهر لكم صور في الاعلام وأنتم تعضُّون على صحيح البخارى بالنواجذ . وإذا كان العضُّ بالنواجذ فريضة فلماذا لا تُطلقون على شيخ الأزهر ( شيخ العضّاضين بالنواجذ ) ؟ . وإذا كان العضُّ بالنواجذ فريضة فلماذا لا تبشرون بها في العالم المتحضّر المنشغل بأمور تافهة مثل الاختراعات والوصول للمريخ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
10 ـ قال الشاب : اسألك هل قمت أنت بالعض على كتاب البخارى بالنواجذ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
11 ـ قال الشاب : خالتى الحاجة حفيظة عندها مرض السُّكر واضراسها بالية وعلى وشك السقوط فهل مصيرها النار لأنها لا تستطيع العضّ على البخارى بالنواجذ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
12 ـ قال الشاب : زوج خالتى الحاج مسعود البرعى شعبان مركّب طقم أسنان وليس عنده نواجذ ، فهل النواجذ الصناعية تُجزىء شرعا في العضّ على كتب السُّنّة ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
13 ـ قال الشاب : ( سنية ) بنت الجيران عندنا رائعة الجمال فهل يمكن أن أسميها ( السُنّة ) وأهجم عليها أعُضُّ عليها بالنواجذ ؟
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
14 ـ قال الشاب : عندى اقتراح : أن تذهب الى الساحل الشمالى وهناك فاتنات بالمايوهات ، وأن تنقضّ عليهن تعَضُّهُنّ بالنواجذ .
قال الشيخ : ( عُضُّوا عليها بالنواجذ ) .
15 ـ عندها وقف الشباب من أتباع الشاب المارق وأخذوا ينشدون ويرقصون :
عُضُّوا عليها ....
بالنواجذ
عُضُّوا عليها ....
بالنواجذ
عُضُّوا عليها ...
بالنواجذ
16 ـ أوقفهم صراخ الشيخ الخطير الوسيم الجسيم ، فكما يقولون ( إتّق شرّ الحليم إذا غضب ) ، إنفجر الشيخ غاضبا هائجا فاقدا عقله بعد طول تحمل ، فوجئ به الحاضرون يقف ويصرخ باللهجة القاهرية : ( إنتو فاكرينى إيه يا أولاد الوسخة ؟ فاكرينى شيخ مختوم على قفايا ..لأّه .. أنا صايع . أنا صايع يا أولاد الوسخة .! ) وخلع الطربوش والعمة وألقاها فيهم صارخا ( وآدى الطربوش والعمّة يا أولاد الوسخة .!) وخلع الكاكولة ، وألقاها عليهم وصرخ فيهم ( وآدى الكاكولا ) وخلع الجبّة والقفطان ، وألقاهما عليهم وصرخ فيهم ( وآدى الجبة والقفطان يا أولاد الوسخة .!) وبقى بملابسه الداخلية بينما تتلاحق أنفاس المنقبات تتمنى خلع المزيد . صرخ الشيخ : ( بلُّوها واشربوا ميتها يا أولاد الوسخة . ملعون أبوكو لأبو البخارى لأبو الأزهر ) ..وانطلق غاضبا .. عليه سحائب الرحمة والرضوان .
أخيرا
1 ـ هناك إشاعات قوية تزعم أنه كتب استقالته ، وصمّم عليها وهو ( يعُضُّ عليها بما تبقى في فمه من نواجذ ).
2 ـ وقيل في رواية إنه طلّق زوجته وانطلق الى الساحل الشمالى ليعضّ الفاتنات هناك بالنواجذ .
3 ـ وكل شيء جايز إلا ( ..... ...... ) .!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أغناهم الله .. و رسوله !! / التوبة 70 - 78/ قناة الانسان / ح


.. إسرائيل.. تصاعد التوتر بين عرب 48 واليهود


.. دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل




.. الشريعة والحياة - بناء الشخصية المسلمة في ضوء القرآن والسنّة


.. ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق