الحوار المتمدن - موبايل


قصة الولايات المتحدة (11) – الحرب الأهلية

محمد زكريا توفيق

2021 / 4 / 3
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


الحرب الأهلية

في 4 مارس عام 1861، أدى ابراهام لينكولن اليمين كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية. كان قد مر أقل من شهر على إعلان الدولة الكونفدرالية في الجنوب. في خطاب التنصيب، ناشد لينكولن الولايات الجنوبية بالبقاء في الاتحاد، ووعد انه لن يتدخل في مشكلة العبودية في أي منها.

ثم حذر لنكولن بأنه لن يسمح بانفراط عقد الولايات المتحدة بانفصال الجنوب. ثم أردف يقول: "أنتم لا يربطكم قسم مسجل في السماء، لكنني أقسمت بالحفاظ على الاتحاد وحمايته والدفاع عنه."

لم تعر الولايات الجنوبية إنذار لينكولن أي اهتمام. في 12 أبريل، أطلق الكونفدراليون النار على قلعة سومتر في ميناء تشارلستون بكارولينا الجنوبية، التي كانت بها قوات الولايات المتحدة. هذه الطلقات، هي بداية الحرب الأهلية الأمريكية بين الشمال والجنوب.

استدعى لينكولن 75،000 جندي للقتال لإنقاذ الاتحاد. جيفرسون ديفيس، الرئيس المنتخب حديثا من الدول الكونفدرالية، قام بنداء مماثل للقتال من أجل الكونفدرالية الوليدة. هرع المتطوعون بالآلاف إلى كلا الجانبين.

وجد بعض الناس صعوبة وألم في اتخاذ قرار إلى أي الجانبين ينضمون. القرار كان أحيانا يقسم الأسرة الواحدة. ابن قائد البحرية الكونفدرالية، قتل وهو يحارب مع سفينة اتحادية. الأخان من أسرة واحدة، قد يصبحان قائدين أحدهما اتحادي، والآخر كونفدرالي. ثلاثة أزواج لأخوات لينكولن، قتلوا وهم يحاربون مع الكونفدراليين.

منذ الأشهر الأولى للحرب، قامت السفن الحربية الاتحادية بحصار موانئ الجنوب. لمنع الحكومة الكونفدرالية من بيع القطن في الخارج والحصول على أموال وإمدادات أجنبية.

بالنسبة لعدد الرجال والموارد المادية، كان الشمال أقوى بكثير من الجنوب. كان عدد سكان الشمال 22 مليون نسمة، بينما الجنوب كان 9 مليون نسمة فقط، منهم 3.5 مليون نسمة عبيدا. كما أن الشمال كان يزرع محاصيل غذائية أكثر.

كانت قدرة الشمال الصناعية، خمسة أضعاف الجنوب، بما في ذلك صناعة الأسلحة. هذا يعني أن الشمال كان أكثر عددا وعدة، وأكثر بالنسبة لإمداد والتموين.

مع ذلك، واجه الشمال صعوبة كبيرة واحدة. الطريقة الوحيدة التي يفوز بها في هذه الحرب، هي غزو الجنوب واحتلال أرضه. لم يكن لدي الجنوب مثل هذه المشكلة. الجنوب لم يكن بحاجة لقهر الشمال لكي يفوز بالاستقلال. كل ما كان عليه فعله هو الصمود حتى يمل الناس في الشمال الحرب. وكانوا يعتقدون أن هذا ممكن.

بدأ الجنوب الحرب وكان لديه عدد من الميزات. أفضل ضباط الجيش قبل الحرب كانوا من الجنوب. الآن قد عادوا لدولة الانفصال الكونفدرالية لتنظيم جيوشها. معظم المجندين بقيادة هؤلاء الضباط، كانوا يعملون في المزارع والمراعي، يجيدون الرماية وركوب الخيل. كما أن الحرب كانت في الجنوب وعلى أراضيهم. هذا غالباً ما جعلهم يقاتلون بروح وعزيمة أشد من جنود الاتحاد الشماليين.

نفى الجنوبيون أنهم كانوا يقاتلون أساسا لأجل بقاء العبودية. الجنود كانوا مزارعين فقراء لا يمكون العبيد على أي حال. الجنوب كان يقاتل من أجل الاستقال عن الشمال، تماما كما كان أجدادهم يحاربون من أجل الاستقلال عن بريطانيا.

الحرب كانت تدور في، ولاية فرجينيا وولايات الساحل الشرقي الأخرى الكونفدرالية، وفي وادي المسيسيبي. في ولاية فرجينيا، عانت جيوش الاتحاد من الهزائم، الواحدة بعد الأخرى. في السنة الأولى من الحرب. مرارا وتكرارا حاولت جيوش الشمال احتلال ريتشموند، عاصمة الدولة الكونفدرالية.

في كل مرة، كانت ترتد بخسائر جسيمة. القوات الكونفدرالية في فيرجينيا كانت عندها ميزتان كبيرتان. الأولى، هي أن العديد من الأنهار كانت تقطع الطرق المؤدية إلى ريتشموند، وهذا يسهل الدفاع عن المدينة.

الثانية، أن الكونفدرالية كان لديهم قائدان لهما كفاءة عالية أكثر من قواد الاتحاديين. هما روبرت لي، وتوماس ستنول جاكسون. ستنول تعني الحائط الصخري. لأنه كان يصد هجمات الاتحاديين بضراوة.

الهزائم الشمالية في وقت مبكر في ولاية فرجينيا ثبطت عزيمة أنصار الاتحاد. طوفان المتطوعين للجيش بدأ يقل وينضب. ولم تكن رسائل الجنود إلى ذويهم بالمشجعة. ملازم بالجيش الاتحادي أرسل خطابا إلى ذويه عام 1862 يقول فيه:

"ذبح الأولاد، ومعاناة الجنود بدون أجر، وبدون خيام. حصص رديئة، بطانية واحدة لكل منا بدون سرير، وأرض رطبة. مثل هذه الأشياء هي التي قتلتني."

لحسن حظ الشمال، قوات الاتحاد في وادي المسيسيبي، بدأت تحقق بعض النجاحات. في أبريل 1862، ضابط في البحرية يدعى دافيد فاراجوت، قاد سفن الاتحاد الحربية إلى مصب النهر، وقام بالاستيلاء على مدينة نيو أورلينز، أكبر مدينة في الجنوب الكونفدرالي. في نفس والوقت، قوات اتحادية أخرى، كانت تحارب وهي تشق طريقها في اتجاه أسفل نهر المسيسيبي.

بحلول ربيع عام 1863، كانت جيوش الاتحاد تقترب من معقل هام كونفدرالي يسمى فيكسبورج، يقع على نهر المسيسيبي. في 4 يوليو، بعد الكثير من القتال الدموي وحصار استمر ستة أسابيع، استسلم المعقل للقوات الاتحادية بقيادة الجنرال أوليس جرانت.

سقوط فيكسبورج كان ضربة قوية للجنوب. قوات الاتحاد أصبحت تسيطر على نهر المسيسيبي بطوله. بذلك، يكون الجنوب قد انقسم جزءان. وأصبح من الصعب لولايات الغرب الكونفدرالي، إرسال العون والمدد والرجال إلى الشرق.

لكن بحلول عام 1863، سئم العديد من الشماليين الحرب. كانوا مشمئزين من تكلفتها الباهظة في الأموال والأرواح. الجنرال لي، قائد القوات الكونفدرالية، كان يعتقد بأن جيشه إن استطاع تحقيق انتصار حاسم على التربة الشمالية، فإن الرأي العام هناك قد يجبر الحكومة الاتحادية على السلام.

في الأسبوع الأخير من يونيو 1863، سار جيش لي ودخل شمال ولاية بنسلفانيا. تصدى له الجيش الاتحادي في بلدة صغيرة اسمها جيتيسبورج. المعركة التي تلت كانت هي أكبر معركة في تاريخ الولايات المتحدة. ثلاثة أيام من القتال العنيف، وأكثر من 50،000 بين قتيل وجريح. في اليوم الرابع، ترك لي المعركة وقاد رجاله إلى الجنوب. لقد مني الجيش الكونفدرالي بهزيمة، لم يستطع التعافي منها أبدا.

إعلان تحرير العبيد

بحلول صيف عام 1862، أدرك الرئيس لينكولن أن الشمال قد يفوز في الحرب إن أمكنه إثارة المزيد من الحماس لقضيته العادلة. في 22 سبتمبر، أصدر إعلان تحرير العبيد لهذا الهدف. الإعلان يقول إنه من 1 يناير 1863، يتحرر كل العبيد، ولكن فقط إن كانوا يعيشون في المناطق التي كانت جزءا من الكونفدرالية. الاعلان بهذه الصورة، يكون قد غير سبب الحرب. هي الآن ليست بسبب بقاء الاتحاد فقط، ولكن تهدف إلى إلغاء العبودية أيضا.

في ذلك الوقت، لم يكن الجميع منبهرين بما فعله لينكولن. زعيم بريطاني، اللورد بالمرسون، قال ان كل ما فعله لينكولن، هو إلغاء العبودية، بالرغم من عدم امتلاكه السلطة لتفعيل ذلك. لكن بعد إعلان التحرر، كان الجميع يعرف أنها مجرد مسألة وقت قبل أن تنتهي العبودية
في الولايات المتحدة.

معركة جيتيسبورج.

بحلول عام 1864، كادت الجيوش الكونفدرالية تنضب من كل شيء تقريبا. من الجنود والمعدات والغذاء والمال. وعندما بدأ الخريف يلون أوراق أشجار الغابات الشرقية. جيوش الاتحاد بقيادة الجنرال وليام شرمان، بدأت تزحف وتشق طريقها داخل الولاية الكونفدرالية جورجيا. كان جنودها يدمرون كل شيء في طريقهم. نزعوا قضبان السكك الحديد، وحرقوا المحاصيل والمنازل، وأطلقوا الماشية من حظائرها.

في 22 ديسمبر، احتلوا مدينة سافانا، فانقسمت الكونفدرالية مرة أخرى، هذه المرة إلى شرق وغرب. بعد ذلك، اتجه شرمان إلى الشمال، وزحف بجنوده إلى كارولينا، يحرق ويدمر كما فعل سابقا في جورجيا.

كانت العاصمة الكونفدرالية بالفعل في خطر من جيش آخر اتحادي بقيادة الجنرال جرانت. بقدوم مارس 1865، كان الجنرال جرانت يقوم بتطويق المدينة تقريبا. وفي 2 أبريل، اضطر القائد الكونفدرالي لي التخلي عن المدينة حتى يتجنب الوقوع في فخ.

ثم سار لي جنوباً، على أمل أن يقوم بالقتال من موقع في الجبال. لكن جرانت كان يتبعه عن قرب من الخلف، ومن الأمام قام جيش اتحادي آخر بسد طريق تقدمه. هكذا وقع الجنرال لي في الفخ. في 9 أبريل 1865، التقى جرانت ولي في منزل في قرية صغيرة تسمى أبوماتيكسل، لكي يستسلم الجيش الكونفدرالي.

جرانت تعامل مع الجنود الكونفدراليين المهزومين بكرم زائد. بعد أن تخلوا عن أسلحتهم ووعدوا بعدم رفع السلاح مرة أخرى لمحاربة الولايات المتحدة، سمح جرانت لهم بالعودة إلى ديارهم. كما سمح لهم بالاحتفاظ بخيولهم للمساعدة في حرث أراضيهم في الربيع القادم. منتهى المروءة. هذا الكرم الزائد، كان بناء على توجيهات ابراهام لينكولن.

بعد أن ترك القائد المنهزم، لي، المشهد عائدا إلى بلده، وقف القائد المنتصر جرانت يشعل غليونه وهو يتحدث إلى جنوده قائلا: "لقد انتهت الحرب. المتمردون قد ألقوا سلاحهم وعادوا إلى قراهم لكي يكونوا مواطنين مرة أخرى."

الحرب الأهلية أعطت إجابات نهائية على سؤالين، قسما الولايات المتحدة منذ أن أصبحت دولة مستقلة. إنها أنهت مسألة الرق. ففي عام 1865، تم إلغاء الرق في كل مكان في الولايات المتحدة، عن طريق التعديل الثالث عشر للدستور. كما أن الحرب الأهلية، قد أكدت أخيرا أن الولايات المتحد، هي أمة واحدة، ودولة لا تنفصم عراها.

لكن الحرب بدون شك، قد تركت ذكريات مريرة. لقد خاضت الولايات المتحدة حروبا لاحقة، لكن كانت كلها خارج حدودها. الحرب الأهلية تسببت في تدمير رهيب للمنازل والمزارع والمنشآت. معظمها في الجنوب. لكن القتلى من الطرفين، زاد عددهم عن 635 ألف قتيل. وإذا قورن بعدد السكان، تبين فداحة الرقم.

خطاب جيتيسبورج

تذكر مدينة جيتيسبورج بولاية بنسلفانيا لشيئين. الأول هي المعركة التي كانت هناك في يوليو عام 1863. والثاني هو خطاب جيتيسبورج، الذي أدلى به ابراهام لينكولن بعد بضعة أشهر من انتهاء الحرب.

في 19 نوفمبر 1863، ذهب لينكولن إلى جيتيسبورج لتخصيص جزء من ساحة المعركة لكي تكون مقبرة الحرب الوطنية. جاء في خطابه بهذه المناسبة: هذا جزء مما قاله في هذه المناسبة:

"منذ 87 عامًا مضت، جلب آباؤنا لهذه القارة أمة جديدة، نشأت في حرية، وآمنت بأن كل البشر قد خُلقوا متساوين."

"هؤلاء لم يضحوا بأرواحهم هباء. وأن هذه الأمة، تحت سلطة الرب سوف تنعم بنهضة جديدة، وبالحرية وحكم الشعب بيد الشعب ومن أجل الشعب. ولنبق كذلك، وليحفظنا الله من الفناء."

خطاب لينكولن في جيتيسبورج أصبح أكثر شهرة من المعركة. في ذلك الوقت كان ينظر إليه على أنه بيان عما كان الشمال يقاتل من أجله. في السنوات اللاحقة، أصبح ينظر إليه على أنه تعبير عن المبادئ الأساسية للدولة الديموقراطية. كل البشر قد خلقوا متساوين. وحكومة الشعب، بالشعب، لمصلحة الشعب.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أيمن الرقب: أعتقد أن هذا الاجتماع يأتي في سياق بيانات الشجب


.. فلسطين وإسرائيل.. اجتماع للمجلس الأمني المصغر بإسرائيل لبحث


.. استشهاد 42 فلسطينيا وجرح أكثر من 50 في غارات إسرائيلية على غ




.. العثور على عشر جثث في منزل شرطي سابق في السلفادور


.. كلمة وزير الخارجية الأردني أمام مجلس الأمن