الحوار المتمدن - موبايل


دعاء المستضعفين المصريين في رمضان ، شهر القرآن.!

أحمد صبحى منصور

2021 / 4 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أولا :
1 ـ يحلُّ شهر رمضان اليوم والمستضعفون في مصر في أسوأ حال ، بينما أكابر المجرمين مستمرون في ظلمهم وجرائمهم ، لا يخشون رب العزة المنتقم الجبّار ، فيكفيهم تأييد الأزهر وشيوخه .
2 ـ خلال تاريخهم الطويل لم تصل بهم المعاناة في شهر رمضان مثل الآن . ندعو الله جل وعلا أن يأتي رمضان القادم وقد أنجاهم رب العزة من هذا الكابوس الجاثم على قلوبهم .
3 ـ أهلنا المستضعفون في مصر واقعون تحت القهر والفقر، وأبناؤهم في غياهب السجون . يأتي رمضان والأحبّة في الزنازين ، بلا ذنب ارتكبوه سوى أن قالوا كلمة حق في وجه سلطان جائر ، يبتغون اصلاحا سلميا ينجو به الجميع . ولكن الفرعون المصرى الآن لا يطيق كلمة تُقال إلا إذا كانت مدحا له .
ثالثا :
هذا الفرعون لم يشهد له التاريخ المصرى الطويل مثيلا . هذا الفرعون هو الذى :
1 : رفعه المصريون الى مقعد السلطان كراهية في الإخوان ، فعاقب المصريين بالذُّلّ والهوان .
2 : ارتكب كل الموبقات من قتل وسلب ونهب وإفقار وتجويع وإرهاب وترويع وتهجير وتفريط في أرض الوطن وفى نهر النيل ، ثم يرى أن واجب المصريين أن يصفقوا له وأن يسبحوا بحمده ، فهو طبيب الفلاسفة ، وهو الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه .! ويتصرّف وفق مقالة فرعون ( مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ (29)
3 : يُسرف في بناء القصور له ولحاشيته المفسدين بنفس إسرافه في بناء السجون للأحرار المُصلحين .
4 : يقيم مُدنا له ولحاشيته من عرق المصريين ويتحدّى ببناء المزيد بينما يهدم بيوت الفقراء المساكين .!
5 : يعلن متحديا إنه لن يترك مصر إلا خرابا لا تنفع غيره إذا أرغموه على تركها كأنها ضيعة وعزبة له ورثها عن أبيه .!.
6 ـ يعلن حصانة ضبّاط الشرطة من أي مُساءلة ، فشجعهم على قتل المواطنين بدم بارد .!
7 : يعلن احتقاره للمصريين علنا في حضور الرئيس الفرنسي الذى طالبه باحترام حقوق الانسان فقال إن معايير حقوق الانسان في الغرب لا تنطبق على المصريين . أي جعل المصريين ليسوا من بنى الانسان .. أي حيوانات .!
8 : قضى على شرف العسكرية المصرية ؛ إذ جعل قادة الجيش مافيا فاسدة تحتكر موارد المصريين ، وجعل جنود الجيش المصرى باعة على الأرصفة ومن أجلهم يطرد الباعة الفقراء الجائلين .
9 : أجلسه الشاب ( آبى أحمد ) على خازوق يمتد من اثيوبيا الى دمياط ورشيد .! وجعله هذا الشاب الأثيوبى مضحكة ومسخرة للعالم .!
10 : وضع مصر على حافّة عطش قادم ، يهدّد الوجود المصرى .! .
11 : باع دور مصر وجعلها لُعبة في يد ابن سلمان وابن زايد مقابل عشرات البلايين وضعها في رصيده .
12 : سرق مصر ، ماضيها وحاضرها ومستقبلها : سرق الآثار والأوقاف المصرية ، وسرق ما في جيوب المصريين بالجباية ، وسرق مستقبل الأجيال القادمة بديون بالبلايين تعجز مصر عن تسديد فوائدها فيستدين لسداد فوائد الديون ، ويتم ترحيل السداد للمستقبل لتدفعه الأجيال القادمة .!
13 : يشترى سلاحا لجيش لا يستطيع أن يحارب . يشترى السلاح ليسرق العمولات وليرشو الغرب ليسكت عن جرائمه ويستقوى به على الشعب المصرى المسكين .
14 : يرجوه قادة العالم المتحضّر أن يترفق بشعبه وأن يُطلق سراح الأحرار المُستضعفين ، فتأخذه العزّة بالاثم ، ويزداد تجبرا واستكبارا في ارض مصر ، ويعتبر هذا تدخلا في شئونه وفى أملاكه لأنه يرى أن مصر وأهلها وأرضها ملكية خاصّة له ، وأنه أصبح إلاها لا يُسأل عما يفعل ، ولا يجوز لأى أحد في العالم أن يساله عما يفعل .
15 : تتوالى هزائمه وتحلّ بالمصريين كوارثه ويتندّر عليه العالم المتحضر فينتقم من المصريين المستضعفين.!
ثالثا :
1 ـ تمتع المثقفون المصريون في عهد مبارك بهامش ضئيل من حرية التعبير أو ( حرية النباح ) ، وتركهم مبارك يتكلمون ويعيشون أحلام اليقظة في إصلاح قادم ، وتفرّغ هو لنهب عشرات البلايين . ترك مبارك مصر أنقاضا ، جاء السيسى يبيع أنقاض مصر .!
2 ـ كنا نعتبر مبارك أسوأ الحُكّام ، بعده جاء المجلس العسكرى أسوأ منه ، ثم جاء الاخوان المسلمون أسوا من المجلس العسكرى . وانتهى الأمر بهذا الفرعون فوصل بمصر والمصريين من الحضيض الى أسفل سافلين . جاء هذا الفرعون الحالي فسلب أكثر مما سلبه مبارك ، وأسرف في تكميم الأفواه ، وأطلق جيشه ومخابراته وأجهزة أمنه تؤرّق حياة الناس العُزّل المُسالمين ..
3 ـ لم يعد أمام المستضعفين في مصر من ملجأ إلا الله جل وعلا العزيز الواحد القهّار المنتقم الجبار .
4 ـ هو رجاء أتوجّه به الى كل المستضعفين المصريين : أن يلجأوا الى رب العزة جل وعلا يدعونه بتضرّع وخشوع وخضوع وخفوت صوت : أن ينتقم من هذا الفرعون الفاشل الفاسد القاتل وأعوانه في الجيش والأمن والقضاء والنيابة والاعلام ، وان يجعلهم نكالا ، وأن يذيقهم عذابا في الدنيا يكون عبرة لمن يعتبر .
أخيرا :
اللهمّ إنّى أدعوك :
اللهم يا من يجيب المضطّر إذا دعاه ويكشف السوء .. اكشف السوء عنا وانتقم ممن ظلمنا ويظلمنا .
اللهم لا نجد غيرك نشكو اليه بثّنا وحُزننا، فانتقم ممّن أسرف في ظُلمنا .
اللهم إنا بك وحدك نستعين وعليك وحدك نتوكل ، فأنت حسبنا وأنت نعم الوكيل . ( حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) ( حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) ( حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)
اللهم إنا ندعوك بدعوة موسى وهرون حين فتنهم واضطهدهم فرعون :
( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86))
( رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (88))
اللهم إنا ندعوك بدعوة إبراهيم والمؤمنين معه حين اضطهدهم وفتنهم قومهم الكافرون : ( رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5))
اللهم إنا صبرنا على البلاء والفتنة في الدين ونطمع في أجر الصابرين . صدقت سبحانك إذ قلت : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ (157) .
اللهم إنا نؤمن بما قُلت ـ وقولك الحق ـ وبما وعدت ، ووعدك الحق : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) .
اللهم أرنا ـ قريبا ــ مصارع الظالمين وخُذهم ( أَخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ ) .
اللهم استجب يا رب العالمين .
أحسن الحديث :
في سياق تشريع الصيام قال جل وعلا : ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)
ودائما : صدق الله العظيم .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نحو 100 ألف مسلم يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى


.. شاهد| صلاة العيد من المسجد الأقصى يؤديها أعداد كبيرة من الفل


.. بسبب الزحام.. الجامع الأزهر يغلق أبوابه امام المصليين في صلا




.. تقرير أميركي: وزارة الأوقاف المغربية تراقب محتوى خطب المساجد


.. شاهد | تكبيرات العيد من داخل باحات المسجد الأقصى