الحوار المتمدن - موبايل


أديل

سهام السايح

2021 / 4 / 19
الادب والفن


إديل
- كيف حال تلك الفرنسية المجنونة؟ سمعت أنكِ تعتنين بها يا "ألبا".
- اسمها "أديل فيكتور هوجو".... نعم استطعت مساعدتها في شفاء جسدها ولكن للأسف روحها ضاعت منها.
- كيف لفتاة مثقفة ثرية وجميلة أن تصبح محط للسخرية في شوارع "بربادوس"؟!.
-كل ذلك بسبب الضابط البريطاني "ألبير بينسون" الذي أفلت من بين أحضانها بصعوبة رافض نار حنانها بعدما أشعل وقوده ... لم تستطع "أديل" ترميم جدار قلبها الذي تصدع بشكل مفاجئ بعد رحيله عنها، ها هي تهيم في هذياناتها لتستحضر الماضي الذي التهم حاضرها ومستقبلها، دائماً ما كانت تخشى الصمت أما الآن الصمت لا ينبعث إلا منها.
لم يكن حبها عادياً كان حب قاطع، فصل روحها عن جسدها ومزق أحاسيسها أرباً كما جعل الكرامة تتلاشى بداخلها شيئا فشيئا ... تباً له ولقبلاته السامة التي ستجعلها طريحة الفراش للأبد. أظن أن روحها رحلت إلى التراجيديات الإغريقية.. هي الآن لا شيء سوى جزءً منه، أحيانا أراها تحاول إمساك أفكارها الهاربة من خلال كتابة مذكراتها ولكن لا أفهم شيئا من كتاباتها أظن ذلك بسبب جرحها الذي يأبى النزف ويأبى الالتئام...فالأوراق ترفض توضيح جرحاً لا ملامح له.


الترجمة للإنجليزية: آلاء يوسف مخارزة 2021

Adèle
How is that crazy French lady doing? I’ve heard you are taking care of her, Elba
.Her name is Adèle Victor Hugo…. Yes, I was able to heal her body yet not her soul
?"How can a girl so intellectual, rich and beautiful become an example of loath and mockery in the streets of “Barbados
All because of that British military officer, Albert Pinson, who hardly ran away from her arms, rejecting the compassion he ignited inside her heart. Adèle failed to repair the cracked wall of her heart after Albert abandoned her suddenly. Here she is wandering in her delirium to recall the past that devoured her present and her future. She used to be afraid of silence, but now she is silent as a grave! Her love was never normal. It was a sharp love that separated her soul from her flesh. It also ripped her feelings out and made her dignity fade away little by little. Damn him and his poisonous kisses that made her bedridden forever. I think her soul departed for the Greek tragedies! She is now nothing but a part of him. I see her sometimes struggling to put her jigsaw thoughts together throughout writing her diaries. I read them all but I understand nothing. I think it is because of her wound that
.won’t stop bleeding´-or-heal… Papers thus refuse to explain her featureless wound








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة


.. بحبك يا أجمل قلب ?? رسائل مؤثرة من الفنانة لبلبة إلى الزعيم


.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له




.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!