الحوار المتمدن - موبايل


أيصبغ ربك؟؟ قال: نعم: صبغاً لا ينفض، أحمر وأصفر وأبيض.!!

وفي نوري جعفر

2021 / 4 / 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


هل كان لون البشر مختلفاً قبل آلاف السنين؟؟ وكيف أتخذ جلدنا اكثر من لون؟؟ ما هو رأي العلم ورأي الدين في هذه الظاهرة؟؟
تشير الدراسات والأبحاث العلمية إلى أنً أسلاف البشر لم تكن ألوان جلودهم مختلفة، فقد كانت بشرتهم داكنة، لأنًهم قبل آلاف السنين كانوا يعيشون في بلدان أفريقيا أي تحديداً في مناطق ما بين خط الأستواء ومدار الجدي، والتي تصل أشعة الشمس فيها إلى حدها الأقصى وبشكل عمودي، حيث إرتفاع درجات الحرارة، مما يعني تركيز عالي للأشعة فوق البنفسجية، ولهذا فقد تكيفت أجسامهم على إفراز كمية أكبر من صبغة الميلانين "Melanin"، وتحديداً من مادة اليوميلانين "Eumelanin" الذي يُعطي الجلد لوناً أغمق، كما أنً لليوميلانين القدرة على الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي فهو يقاوم ويقلل من خطر الإصابة بسرطان الجلد الميلانوما "Melanoma"، الذي يبدأ في الخلايا المعروفة بإسم الخلايا الصبغية " Melanocyte"، مما جعلهم مُتكيفين للعيش بهذه المناطق وتمكنوا عبر آلاف السنين من توريث هذه الخاصية للأجيال الجديدة.!!
إذن إختلاف تدرج الألوان عند البشر ينتج بسبب إنتاج الجسم لصبغة الجلد الرئيسية "الميلانين Melanin"، التي تعطي اللون للبشرة وللشعر وللعيون أيضاً، كما يتم تحديد لون الجلد من خلال كمية الميلانين التي تنتجها الخلايا الصبغية الميلانوسايت في طبقة الجلد، وعندما لا يتم إنتاج صبغة الميلانين، يؤدي ذلك إلى إنتاج جلد أبيض شاحب مع ظلال من اللون الوردي بسبب تدفق الدم من خلال الجلد كما هو الحال لدى الأشخاص المصابين بالبرص، ولهذا نرى ذوي البشرة البيضاء ينتجون كمية قليلة من صبغة الميلانين، بينما ينتج الأشخاص ذوو البشرة الداكنة الخفيفة كميات معتدلة، وبشكل عام فإنً صبغة الميلانين يتم توزيعها بشكل متساوٍ في الجلد.!!
وحينما بدأ أسلافنا بالهجرة من مناطق أفريقيا وإنتشارهم بشكل تدريجي بعيداً في كل أنحاء الأرض، حيث قلً تعرضهم لأشعة الشمس، فأختلفت البيئات التي تكيًفَت أجسامهم عليها، ومن هنا بدأت رحلة تدرج ألوان البشرة والشعر والعيون من خلال عملية تطورية تراكمية وبسبب التأثيرات البايولوجية والخارجية التي جعلت مقدار إنتاج صبغة الميلانين يتحدد من خلال العوامل الخارجية والوراثية أو الجينية التي يرثها الإنسان من أبويه.!!
إذن إختلاف لون الجلد عند البشر وعبر آلاف السنين يُعتبر إنجاز مذهل ودليل على صمود وقدرة الإنسان على التكيف، وليس للإنسان أي إختيار في تحديد لونه أو إختلافه مع باقي ألوان أقرانه من البشر، فاللون هو عبارة عن تكيف ووراثة، وعلينا أن نعلم بأنهُ مهما كان إختلاف اللون والشكل عند البشر فهو بالتأكيد لا يعكس الشخصية الإنسانية التي تشترك في الحياة مع الإنسان الآخر.!!
طيب هذا هو بإختصار الرأي والتفسير العلمي حول إختلاف الألوان عند البشر من خلال الأدلة والبحوث، ولكن ماهو الرأي الديني؟؟ إليكم نموذج من الآيات القرآنية التي تدًعي الإختلاف فقط، لكنها لم تُعطِ أي تفسير لهذا الإختلاف ولم تُحدد الأسباب، فقد ترك الله تفسير هذه الظاهرة والأسباب لأحاديث نبيه المزعوم:
{ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين}، {ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور}، أمًا الآية الأخيرة فهي أكيد مُزعجة لمشاعر أصحاب البشرة الداكنة: {يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون}.!!
كما تًرون فالآيات فقط تدًعي بأن هنالك إختلاف، أمًا تفسير الإختلاف وتوضيح الأسباب فنجدها في هذه الأحاديث:
عن ابن عباس قال: جاء رجل إلى النبي فقال: أيصبغ ربك؟؟ قال: نعم: صبغاً لا ينفض، أحمر، وأصفر، وأبيض.!!
وقد ورد في حديث عن عن عن ابن عباس أن نبي الله قال: إن بني إسرائيل قالوا: يا موسى، هل يصبغ ربك؟؟ فقال: اتقوا الله. فناداه ربه: يا موسى، سألوك هل يصبغ ربك؟؟ فقل: نعم، أنا أصبغ الألوان: الأحمر والأبيض والأسود ، والألوان كلها من صبغي، وأنزلَ الله على نبيه {صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة}.!!
وروي عن أبي موسى الأشعري، عن أحمد، عن أبي داود والترمذي، أن محمداً قال: إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، جاء منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك، والسهل والخشن، والخبيث والطيب وبين ذلك.!!
وحسب روايات السلف خلق الله آدم في آخر ساعة من الأيام الستة، وذلك من حفنة تراب جمعها الملك المكلف، من أديم عدة مناطق من الأرض، فكانت ألوانها: الأبيض والأحمر والأسود، وما بينها وهي ألوان ذرية آدم من بعده، وبعد أن بلل التراب وأصبح لازباً (لاصقاً) قال الله للملائكة: {إني خالق بشراً من صلصال من حمأ مسنون فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين}.!!
وروي عن ضمرة بن ربيعة عن ابن عطاء عن أبيه قال: ولد حام كل أسود جعد الشعر.!! وولد يافث كل عظيم الوجه صغير العينين.!! وولد سام كل حسن الوجه حسن الشعر.!! قال: ودعا نوح على حام ألا يعدو شعر ولده آذانهم وحيثما لقي ولده ولد سام استعبدوهم.!!
طيب ومما تقدًم من حقنا أن نطرح سؤالاً على من يؤمن بنظرية الخلق والصبغ الطيني والذي ينكر فكرة التطور أو يحاول تكذيب تفسير العلماء لظاهرة التطور وإختلاف الألوان: أن يحدد لنا بالدليل العلمي والمنطقي ما هو اللون الذي كان عند آدم أو حواء؟؟ وهل يستطيع إستناداً إلى نصوص وأحاديث دينه تقديم أدلة علمية ومنطقية لتفسير ظاهرة إختلاف الألوان عند البشر خارج نطاق التطور؟؟ وبخلاف ذلك فستبقى نصوص دينه مجرد إدعاءات فارغة لا تحمل أي دليل أو إعجاز علمي موهوم.!!
#ملاحظة: كل الأديان على الأرض هي من صنع البشر.!!
محبتي واحترامي للجميع.
وفي نوري جعفر.
https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ترندينغ: لأول مرة.. رفع الأذان من أعلى جسر برج لندن


.. شاهد: تل أبيب تحت وابل من صواريخ حركة المقاومة الإسلامية الف


.. أفضل القصص... قصة اليهودى الذى برأه القرآن من السرقة




.. اندلاع أعمال عنف في بلدات إسرائيلية يقطنها العرب واليهود وسط


.. إحراق سيارات ومعابد يهودية في مدينة اللد الإسرائيلية