الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


من أكثر خطورة .. حوادث المرور أم الأرهاب ؟

طاهر مسلم البكاء

2021 / 5 / 24
المجتمع المدني


تحصل حوادث المرور في أغلب دول العالم سواء أكانت متقدمة أم متأخرة ،ولكن بنسب متفاوتة تعكس مقدار تقدم تلك الدول ومدى إتباعها السبل والتطورات العلمية في الحد من هذه الظاهرة ومدى خطورتها على ارواح مواطنيها وعلى الممتلكات العامة .
ان الدول التي تستجيب للدراسات حول الأسباب والمسببات ومتابعة الأحصائيات ، وتضع المعالجات والحلول اللازمة لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث والأقلال منها ان لم يكن بالأمكان منعها نهائيا ً،تنخفض لديها نسب الحوادث الى أقل ما يمكن حيث تنحصر بالتهور وفقدان السيطرة جراء المسكرات وما شابه ذلك .
وفي العراق حيث تسود اوضاع غير طبيعية بعد العام 2003 فقد ازدادت حوادث الطرق بشكل قياسي فاق فيه عدد الوفيات والأصابات ما يحصل من اصابات من جراء العمليات الأرهابية ،ففي تصريح لوزير الصحة عام 2005 ، والذي كانت فيه الحركة محدودة جدا ً بسبب الوضع الأمني الغير جيد ، كان هناك 1789 حالة وفاة من جراء حوادث المرور ، وفي دراسة لجامعة بغداد جرت في العام 2010 بينت ان الاحصائيات المسجلة عن الحوادث المرورية في العراق هي الأخطر بين دول العالم حيث انها سجلت نسبة 2108 ضحية لكل مئة حادث .إذ بدأت الطرق القديمة لاتستوعب الأعداد الكبيرة من السيارات التي دخلت البلاد بدون أي دراسة او تخطيط .
وفي العام 2011 ذكر مدير المرور في ذي قار العميد علاء طه ياسين أن 643 حادثا ً مروريا ً فد وقع خلال ذلك العام وقد تسبب بمقتل 390 وإصابة 688 مواطن في ذي قار ، وفي نفس العام سجلت حوادث ادت الى مصرع 983 مواطن في إقليم كردستان وحده .
ولو استعنا بمديرية الأحصاء الجنائي في وزارة الداخلية سنجد أرقاما ً مذهلة ونعجب كيف لايلتفت اليها المسؤولون ولايتكلمون عن اية حلول :

عام 2014ـــ 8814 حادثة ـــ 2769وفاة ــــ 9210 جريح
2015 ـــــ 8836حادثة ــــــ 2514 وفاة ــــ 9429 جريح
2016 ـــــ 8763حادثة ــــــ 2531 وفاة ـــ 9016 جريح
2017 ـــــ 8824 حادثة ـــــ 2621 وفاة ـــ 9388 جريح
2018 ـــــ 9852 حادثة ـــــ 2767 وفاة ـــ 10439 جريح
2019 ـــــ 10753 حادثة ـــ 2636 وفاة ـــ 11651 جريح
وزارة الداخلية / مديرية الأحصاء الجنائي
اما العام 2020 فالأحصائية منقولة عن عضو في مفوضية حقوق الإنسان
عام 2020 ـــــ 4666 حادثة ـــ 1552 وفاة ـــ 10670 جريح

كيفية الحد من الحوادث
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمكن ان نضع بالأعتماد على الدول المتقدمة مقاييس مهمة لعوامل تقلل من حصول الحوادث الى أقل حد ممكن مثل :
- ايجاد طرق واسعة ومقسمة تستوعب العدد المتوقع من السيارات وينفصل فيها أتجاها الذهاب والمجئ ،وتوفير جسور حديثة أو أنفاق لتقاطعات الطرق وعبور المشاة ،وتجهيزها بالأضاءة المناسبة والأشارات المرورية الضوئية الدائمة الأضاءة والتي لايؤثر فيها القطع المبرمج للكهرباء .
- تطبيق قوانين المرور وأحترامها ،كالألتزام بتطبيق اشارات المرور على الطريق والتقييد بالسرعة المقررة وتطبيق نظم السير والتجاوز وغيرها .
- عدم السماح للسائق بأستخدام الطريق بدون اجازة سوق رسمية إلا ّ إذا كان تحت اشراف جهات تدريبية رسمية ، ودراسة الأعمار المسموح لها بالسوق فقد تبين أن أغلب الحوادث تنتج إما عن سواق صغار في السن أو طاعنين في السن .
- فحص دوري للسيارات لأختبار المتانة والكفاءة ،وتسقيط الأنواع المتهالكة من السيارات وعدم السماح لها بأستخدام الطريق .
- تعزيز التشريعات الخاصة باستخدام الخوذ واحزمة الامان ومقاعد السلامة الخاصة بالاطفال وتجنب السرعة اثناء قيادة المركبات .
- فصل طرق سير مركبات الحمل عن سير سيارات الركاب وإيجاد طرق خاصة بها ،والحد من مشاكلها مثل الحمل الزائد أو تطاير المكشوف منه على الطريق ،وكذلك الأمر بالنسبة للعربات الصغيرة والدراجات بأنواعها والتي بدأت تكثر في الأونة الأخيرة ، ويعزى اليها الكثير من حوادث المرور .
- بناء نقاط تفتيش مرورية بين كل 30 كم في الطرق الخارجية لغرض السيطرة على مستخدميها وقياس درجة السكر (الثمالة) ودرجة السرعة المقرره لهذه الطرق .

- تظافر وتكاتف جهود الجميع من سياسين ورجال مرور وسواق ومواطنين ومنظمات لأشاعة ثقافة السلامة من اجل الوصول الى هدف منع الحوادث وبالتالي منع الوفيات والأصابات الناتجة من جراءها .
وبالتجربة ومن خلال دراسة أغلب الحوادث التي حصلت وجد أن من اهم مسبباتها :
- عدم الأنتباه والسرعة الزائدة .
- انشغال السائق بأمور تبعده عن التركيز على الطريق كالتحدث بالموبايل اثناء القيادة أو الأنشغال بالراديو او المسجل .
- أعطال مفاجئة تنشأ اثناء السير ناتجة عن عدم كفاءة السيارة وأجهزتها المختلفة .
- الحفر والمطبات وسوء حالة الطريق ،وأحيانا ً وجود الحيوانات السائبة أوسوء الظروف الجوية المفاجئة قد تكون سببا ً في الحادث .
- زحام السيارات الناتج عن وجود أعداد تفوق قدرة الطريق الأستيعابية ،وعدم وجود خطط للمعالجة ،والتجاوز على الطرق من قبل الباعة وأصحاب الورش .
- عدم كفاءة النظام المروري ، وعدم وجود محددات سرعة ووسائل الأرشاد الأخرى .
وفيما لاتزال المسببات مستمرة الوجود وخاصة حالة طرقنا الغير جيدة ، والنسب الكبيرة لأعداد السيارات التي لاتتلائم مع حالة الطرق عندنا فأن أرهاب الطريق مستمر بالبطش بالناس بدون حلول قريبة في الأفق .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تفاعلكم : السعودية تدشن جسرا جويا لإغاثة سوريا وتركيا وحملة


.. تغطية خاصة | جهود الإغاثة والإنقاذ بعد زلزال تركيا وسوريا (3




.. فرق الإغاثة تسابق الزمن مع استمرار ارتفاع حصيلة قتلى زلزال س


.. زلزال سوريا وتركيا | تحرك دولي لإغاثة المنكوبين في الشمال ال




.. تغطية خاصة | جهود الإغاثة والإنقاذ بعد زلزالي سوريا وتركيا (