الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


في الذكرى التاسعة والثلاثين لرحيل المفكر المغربي عبدالعزيز بلال : عبد العزيز بلال, مناضل في الحياة وشهيد في الموت.

أحمد زوبدي

2021 / 5 / 26
الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية


في الذكرى التاسعة والثلاثين لرحيل المفكر المغربي عبدالعزيز بلال :
عبدالعزيز بلال, مناضل في الحياة وشهيد في الموت.

في 23 من شهر مايو 1982 استشهد المفكر الاجتماعي والسياسي المغريي عبد العزيز بلال في مدينة شيكاغو, معقل الإمبريالية والصهيونية, التي زارها مع وفد مغربي في إطار توأمة هذه المدينة مع مدينة الدار البيضاء التي كان الراحل مكلفا برئاسة أحد مجالسها المنتخبة. استشهد عزيز بلال إثر حريق دبر له في فندق هيلتون بتسريب الغاز لغرفته والراحل بلال نائم ليلا !
تسعة وثلاثون سنة مرت على رحيل مغربي من العيار الكبير فكرا وممارسة, والمغرب لا زال يرزح تحت وطإ الاستبداد والفساد بدعم من الإمبريالية والصهيونية وبمباركة الحزب الذي كان الفضل لعزيز بلال في هيكلته و تنظيمه وفي تأطير كل من يتقاسم أفكار هذا الفاعل السياسي من خلال إنتاج الفكر والثقافة والعلم. حزب التقدم و الإشتراكية الذي تحالف, حتى لا أقول قام بصفقة زواج متعة, مع حزب إسلاموي لا علاقة له بالدين لا من قريب ولا من بعيد أو قل لا دين ولا ملة له, هو اليوم يسوق من جديد لسياسة الضحك على الذقون للتحالف مع حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة وهذا لعمري, هي قمة الردة والرداءة.
عبد العزيز بلال, المفكر الإقتصادي اللامع مغربيا وعربيا وإفريقيا و أمميا, تدخل انتاجاته في إطار المدرسة الماركسية التي ساهم في إغنائها في مجال الإقتصاد السياسي للتخلف والإمبريالية على غرار بول بارون, بول سويزي, سمير أمين, أندري غوندر فرانك, وثلة أخرى من كبار الفكر الاجتماعي التحرري.
في كتابه "الإستثمار في المغرب ودروسه في مجال التنمية", المنشور في 1968 في مطابع موتون باريس/ لاهاي, أكد عزيز بلال على الدور المحوري للاستعمار في خنق الإقتصاد المغربي وبالتالي تحويله إلى خزان "réservoir" للمواد الأولية واليد العاملة الرخيصة فضلا عن تحويله إلى سوق للبضائع. مساهمة عزيز بلال في نظريات الإقتصاد المتخلف من خلال حالة المغرب أساسا والمغرب العربي عموما تنطلق من الاختراق التجاري للسوق المغربي والعلاقات النقدية قبل التغلغل الرسمي للكولونيالية التي مهدت الطريق إلى نسج علاقات سيطرة الميتروبول وتحويل الإقتصاد المغربي إلى اقتصاد كوكبي "économie satellite" أي اقتصاد تابع عديم التفاعل في علاقاته مع الإقتصاد الأجنبي.
بعد عشرين سنة من الممارسة أنتج عزيز بلال معرفة نظرية جديدة تستنبط أدواتها من الواقع الملموس. ففي كتابه" العوامل غير الإقتصادية للتنمية", الذي رأى النور في 1980, أي سنتين قبل استشهاد مفكر الطبقة العاملة, هو موضوع يتعلق بنقد مفهوم التنمية التي تبنتها الدول المتخلفة أي التنمية الرأسمالية التي أدت إلى الباب المسدود نظرا لأن التنمية لا تتوقف عند التنمية الاقتصادية بل تتجاوز حدود الإنتاج والاستثمار والاستهلاك و الإدخار لتجد التنمية حفرياتها العميقة على المستوى السياسي والأيديولوجي والثقافي, فضلا على أن التنمية لا تتوقف عند اللحاق "rattrapage " بل تستدعي توفير مناخ تسود فيه مقومات التنمية الممركزة على الذات . بمعنى أن عرقلة التنمية على المستوى الاقتصادي يجد تفسيره في غياب شروط استقلال العوامل غير الإقتصادية( السياسية والأيديولوجية والثقافية).
كان بلال يكتب ويمسح ويكتب من جديد تم يشطب على كل شيء, تم يعود لينحث بشكل مركز المفاهيم التي تليق بواقع الإقتصاد والمجتمع المغربيين. في وقت يكتب فيه البعض اليوم, وهم محسبون عن اليسار المنهار, عن واقع غير موجود إلا في أذهانهم, كما يقوم بذلك من يكتب عن بزوغ المغرب في وقت لا تتوفر في المغرب ولو شعرة واحدة للبزوغ أو الصعود " émergence" فضلا على غياب الأداة المعرفية للبزوغ المستحيل في ظل التبعية المطلقة وهيمنة الإمبريالية. البعض الآخر يكتب عن الحماية الاجتماعية في المغرب ويعتبرها شكلا من أشكال الثورة ويرى فيها الأداة الطيعة التي ستكتمل من خلالها الديموقراطية المغربية وتصبح ديموقراطية غير منقوصة دون أن ينتبه من يسوق لثقافة الحداثة المعطوبة أن الديموقراطية المغربية هي ديموقراطية الواجهة.
عزيز بلال, وهو المثقف الرسولي, قام بتفكيك المفاهيم و بنحث مفاهيم جديدة لقراءة الواقع وتغييره. وقد نجح بامتياز في هذا العمل الجبار والشاق واستطاع في نفس الآن أن يعبأ العقول وينيرها من خلال تبادل الأفكار وصهرها على ضوء فكر متنور يقبل بالفكر المتنور الآخر في أفق بناء أداة موحدة تجمع الكثير من أطياف التقدم والديموقراطية على أساس برنامج مرحلي استشرافي يؤهل إلى إنتاج منظومة فكرية تسمح لكل طيف أن يقوم بتفسير الواقع. هذه المنظومة المشتركة في النظرية والممارسة هي عماد تحالف وطني شعبي لأجل التغيير ولأجل نموذج تنموي بديل نقيض لنموذج التنموي الذي يروج له مثقفو بائعي الصكوك.
مرت على رحيل عزيز بلال ما يقارب أربعة عقود ولا تزال أطروحاته سواء في السياسة أو في الفكر تشكل مادة دسمة لربطها بالنقاشات الجارية حول البدائل الممكنة لأجل بناء المجتمع الديموقراطي المنشود. على المستوى السياسي دافع عزيز بلال, في إطار الثورة الوطنية الديموقراطية, عن ضرورة شرعية السيادة الشعبية لبناء المؤسسات التي تخدم الطبقات المتضررة من الوضع السائد, وهو ما يدعو اليوم إلى تفكيك وإعادة بناء مؤسسات نابعة من مقومات الدولة الوطنية المستقلة عن إملاءات القوى الخارجية. في هذا المناخ المشحون بالتناقصات الخارجية والداخلية لا يسمح النظام السياسي القائم لمؤسسات الدولة أن تقوم بدورها لكون السلطة مركزة في يد رئيس البلاد, و هو ما يعيق دور رئيس الحكومة الحالي في ما يخص تدبير الشأن العام من خلال مؤسسات الرقابة والمحاسبة, بما في ذلك طبعا إخضاع المؤسسة الملكية لهذه الأجهزة الرقابية. على المستوى الإقتصادي يستدعي التغيير الجذري التخلص من تركيز الثروة في يد كمشة من الاوليغارشيات المستفردة في ذات الوقت بالسلطة.
رحل عزيز بلال لكن لم يرحل فكره الذي لازال يملأ قلوب و دفاتر وكتب الذين أحبوه وبقوا متشبتين وأوفياء لفكر النقد والتحرر.

أحمد زوبدي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - عزيز بلال استاذنا
محمد نور الدين بن خديجة ( 2021 / 5 / 26 - 11:21 )



وهي نفس الطريقة التي تم بها اغتيال الشاعر الفلسطيني راشد حسين بنيويورك كذلك
عزيز بلال مناضل ومنظر من طينة متميزة وجب رد الاعتبار لانتاجاته

اخر الافلام

.. واشنطن تفرض عقوبات على وزيرين إيرانيين بسبب العنف ضد المتظاه


.. حتى القدس | على وقع انتهاكات الاقصى، وتصاعد عمليات الفصائل ا


.. روسيا.. قمة غير رسمية لزعماء رابطة الدول المستقلة المنبثقة ع




.. انتفاضة إيران وانعكاساتها على العراق والمنطقة


.. بلينكن يشيد بالتعاون مع الرئيس اليساري الجديد خلال زيارته ال