الحوار المتمدن - موبايل


المثلية الجنسية والأعراف الاجتماعية

منظمة مجتمع الميم في العراق

2021 / 6 / 13
حقوق مثليي الجنس


القسم الاول

عندما رفعت بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق علم المثليين على بنياتها بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية، والذي يصادف السابع عشر من أيار من كل عام، قامت الدنيا ولم تقعد، استغلت قوى الإسلام السياسي الحاكم هذه الحادثة وقادت حملة كراهية شديدة لهذه الشريحة، حتى انها اتهمت منتفضي أكتوبر بأنهم هم الداعمون لهذه الاعمال، وانهم يريدوا نشر "الانحلال والشذوذ الأخلاقي"، فجاءت اشكال الادانات من كل حدب وصوب؛ الخارجية العراقية ادانت الحادثة وقالت (إن ما فعلته بعثات الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا يمثل مساسا بالمبادئ والقيم الأخلاقية ويتنافى مع الأعراف الاجتماعيّة ويستفز المشاعر الدينية) اما لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب فقد اعتبرت رفع علم المثليين (تجاوزاً على القيم والاعراف الاجتماعية والعقائد الدينية للشعب العراقي) رجال الدين ادانوا، قادة العشائر ادانوا، ملوك الطوائف ادانوا، رؤساء القوميات ادانوا؛ لم يتبقى أي فرد في السلطة لم يدين الحادثة، وكلهم يقولون "خرق وانتهاك للأعراف الاجتماعية".

في اغلب تعريفات علم الاجتماع البورجوازي للعرف يقال عنه "العُرف هو مجموعة من المعايير أو المفاهيم أو المعايير الاجتماعية أو المقاييس المتفق عليها أو المنصوص عليها أو المقبولة بشكل عام، والتي كثيرًا ما تأتي في صورة عادة"، وهو في هذا التعريف يريد ان يثبت واقع معين، يفرض حالة سكون على حركة المجتمع، انه لا يسمح بوضع جديد، بأشكال من العلاقات الجديدة، فالعرف هو لازمة المجتمع، الذي اتفق عليه، واي خرق له يعد شذوذا وانحرافا، ويستوجب العقوبة والردع.

لكن لو سلمنا بأن رفع علم المثليين هو خرق للأعراف، وان المثليون هم "شاذين"، هل يحق لنا ان نتساءل: هل سرقة المال العام ونهب ثروات البلد خرق للأعراف الاجتماعية؟ هل عمليات تهجير الناس من مساكنهم خرق للأعراف الاجتماعية؟ هل القتل والخطف والاغتيال والتغييب خرق للأعراف الاجتماعية؟ الا يجوز عد الذيلية والتبعية خيانة، وبالتالي هي أيضا خرق للأعراف الاجتماعية؟ الا يعد خراب البلد من كل النواحي خرقا للأعراف الاجتماعية؟ فاذا كانت كل تلك الاعمال والممارسات خرقا للأعراف الاجتماعية الا تستوجب العقوبة والردع؟ اذن لماذا يعد توجه جنسي معين خرقا للعادات والأعراف الاجتماعية ويعاقب عليه، في حين ان السرقة والنهب والقتل والخطف والتبعية التي تمارسها السلطة لا تعد خرقا؟ هل نحن امام ازدواجية مفاهيم اجتماعية ام صراع على بقاء سلطة معينة وشكل علاقاتي معين؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقطات جديدة لآلاف المهاجرين يعبرون الحدود إلى الولايات المتح


.. مشاهد صادمة لمهاجرين تكدسوا على جسر تكساس


.. اعتقال مناضل نفيعات وأيهم كممجي الفارين من سجن جلبوع




.. إعادة اعتقال آخر أسيرين فلسطينيين من 6 فارين


.. تفاصيل اعتقال آخر 2 من الأسرى الفارين من جلبوع