الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


يوميات مهاجرة مع السنجاب والكتاب

جاكلين سلام
كاتبة صحفية، شاعرة، مترجمة سورية-كندية

(Jacqueline Salam)

2021 / 7 / 5
الادب والفن


نصوص الحديقة
أنا والبومة التي في شرفتي نحاول ان نكون حكماء ولكننا نفشل اغلب الاحيان. الحكمة صعبة في الطقس الحار والبارد جدا . ولعل هذا سبب نزق المواطن العربي وقلة حكمته أحيانا!!
قلة حكمة؟؟ ماذا تقصدين ولماذا تقولين ذلك؟
لا، لا شيئ. القصة مثلا: أن مجموعة من الرجال قامت بقتل بنت من بنات العشيرة ف-في الحسكة، سوريا- قفط لأنها عاشقة. يا للجريمة!
القتل ليس حكمة ولا حشمة ولا غسلا للعار، أيها الشعب النزق!
والأفضل أن أخرج اعن الموضوع وأتحدث عن أشياء أقل أهمية.
كالحديث عن السنجاب والكتاب وأنا...
لست وحيدة ما دام السنجاب يأتي الى الطابق الأعلى في البناية ويحمل لي الجوز والفستق. وحين لا يجدني، يطمرها في تراب الحديقة المعلقة في الأصيص.
علاقتنا ليست ودية ولا ندية. ولكنها هكذا شراكة في الشرفة، عنوة واستلابا.
حين وقعت عقد السكن في هذا المكان، لم يقل لي المالك أن قبيلة من السناجب بين حين واخر ستدخل الى الشرفة والبيت اذا وجدت باب البلكون مفتوحا.
لعل هذا يخفف وحدة و طريقة العيش معقلة في كندا، شرق تورنتو، في بلاد لها أبجدية مختلفة ولكنات بعدد لغات العالم.
....

اترك البومة ان تتمعن في الحديقة وانا اعيد النظر والقراءة في انطولوجيا الادب الكندي منذ القرن الثامن عشر وحتى السبعينات من القرن عشرين. الثروة الادبية الكندية في القصة والشعر تحضر هنا في مختارات.
حين تعرفت على كندا- المكان حاولت ان اتعرف ما استطعت على اصوات الشعراء والادباء الذين لا يعرف العالم العربي عنهم سوى اسماء جدا قليلة.
ترجمت الكثير من القصائد الى العربية ونشرت منها في: السفير اللبنانية وصحيفة المستقبل-نوافذ ، الجزيرة والشرق الاوسط والقدس العربي وو
وعدد لا اذكره من مجلات الادب في المشرق العربي من المحيط الى الخليج.
وللاسف حين تتوقف صحيفة وتفلس، الارشيف يختفي من الشبكة الالكترونية.
….
تغيرت احوال البلاد والعباد والناشر والصحفي الحر . ثم اطل علينا شعراء وشاعرات وحكماء الفيسبوك ليدشنوا مرحلة جديدة من الخفة والتسطيح وكتابة عائمة تتعرض للنقد وتقييم النص من خلال الفستان وكحل العيون الذابلة وما لا علاقة له بالمحتوى الابداعي.
ثم يأتي التراشق بالرغبات الحارة .

هذا بالاضافة الى الدعم الذكوري الفج المتملق لظواهر لتسعى الى المجانية والاستسهال.
الرغبات اوالشهرة والوصول الى القارئ حتياجات انسانية . ولا ابداع دون احساس وعاطفة ولا ادب دون مشاعر. ولكن الموضوع اعمق من حد التأوهات الصوتية المسطحة-بعيدا عن جوهر الكتابة.
طبعا نحن- انا والبومة نريد جاهدين ان نكون حكماء وونصمت ولا نعير هذه الظواهر اهتماما اكثر مما يجب لكن المسألة معقدة.

الزراعة والكتابة في االهواء
زرعت الاقلام في التراب ، في أصيص أخضر كبير في العام الفائت. لم تمت الكلمات التي نامت في التراب.
صار لدي نباتات غريبة
تستيقظ في قمة جمالها وتدعو السنجاب الى ركنها.
حديقة الكلمات المنثورة لا رائحة لها لكنها تتراقص مجنونة حنونة تمتص قلق المكان أوترف ولزمان فوالخوف من الغد في ظلال الكورونا.
الاقلام تحكي سيرة الماء والتراب والعناصر الاولية.
البومة تنصت وانا التقط صورا لقلبي في شرفة تكتب درس الحياة
وتقول للموت، سيدي الموت تمهل اريد ان اخط قصيدة حكيمة تليق بمكرك
وغاراتك على العالم خلسة
وطعنا في الظهر.
يموتون وانا ناابع سقاية الزريعة التي تستهوي السناجب وتسبب لي الكثير من الدهشة والانسجام مع هذه الغرابة بحذافيرها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانون يخلدون ذكرى شيرين أبو عاقلة • فرانس 24 / FRANCE 24


.. صباح العربية | عبد الله جاسم.. كوميدي عراقي أميركي في ضيافة


.. فيلم ملّا علقة Trouble الثلاثاء 21:30 على ال LBCI




.. كلمة أخيرة - غضب بين المثقفين والتراثيين لما تردد حول هدم مد


.. كلمة أخيرة - ابنه حفيدة الدكتور طه حسين توضح آخر المعلومات ع