الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مفارقات التاريخ ..

حمدى عبد العزيز

2021 / 7 / 30
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


إذا كانت عمامات الوهابية التي سجدت لله شكراً علي نكسة يوليو 1967 ، لم يستمع لها الكثيرون ، ولم تعبأ الغالبية الساحقة من الشعب المصري بصراخات أصحاب هذه العمامات في المساجد والزوايا عقب النكسة مدعين أن الهزيمة قد جاءت كرد غاضب وانتقام من السماء لأننا لم نطبق " شريعتهم السلفية الوهابية الإخوانية" ..
لم يستجب المصريون لكل هذا الصراخ وهذه الدعوات في حينها ، وظلوا يطالبون بمعركة رد الإعتبار وتحرير الأرض ، وظل الشباب المصري علي تمسكه بمبادئ الوطنية المصرية والإستنارة والتقدم ، وظل الشعب المصري علي ثقافته الوطنية المؤسسة علي قيم التعاضد الشعبي والوحدة الوطنية والتسامح ، والتمدن الحضاري ..
في حين برزت المفارقة العجيبة في الفترة التي تلت الإنتصار العسكري في معركة أكتوبر 1973 ، وفي عهد الرئيس " المؤمن " أنور السادات
، وذلك أن آلالوف من المصريين قد بدأت تفتتن بشرائط الشيخ كشك التي جري طبعها وتوزيعها علي نحو واسع يبعث علي الريبة ..
وبدأ تصاعد مشهد ازدحام المصريين كل يوم جمعة أمام المسجد الذي يتهدج فيه صوت الشيخ كشك وهو يسب ويلعن كل مظاهر المدنية في المجتمع المصري ..
، كذلك الحال في مسجد القائد ابراهيم في الأسكندرية مع الشيخ المحلاوي .
وبدأت قناة تلفزيون الدولة (المنصة الإعلامية المرئية الوحيدة للمصريين وقتها) تبث برنامج (نور علي نور) الذي كان يتولي فيه المذيع أحمد فراج استضافة وتقديم الشيخ محمد متولي الشعراوي قبل الإنتقال لإذاعة مباراة كرة القدم الرئيسية التي سيكون طرفها إما فريق النادي الأهلي أو فريق نادي الزمالك أو المنتخب المصري .. وكانت هذه نقطة الذروة في المشاهدة عند العدد المعتبر من عموم المصريين وخاصة تلاميذ المدارس وطلبة الجامعات وأجيال الشباب التي ستسود فيما بعد فترتي الثمانينيات والتسعينيات ..
، وانتشرت شرائط الكاسيت المتضمنة للخطب النارية لهؤلاء وغيرهم حول عذاب القبر والثعبان الأقرع ، وكفر الإشتراكيين ، وميوعة بنات المجتمع المصري ، وخلاعة أهل الفن والفكر والإبداع ، وماإلي ذلك من هجوم ينصب مباشرة علي الثقافة الوطنية المصرية ، بهدف هدم ثقافة شعب بأسره وإحلال ثقافة ذات طابع معادي لكل ماهو وطني وتقدمي وحضاري ..
، هذا بالتوازي مع إطلاق موجات التشكيك والتزوير المركزي في تاريخنا الوطني ..
ومع التوازي مع هيمنة الشرائح الإجتماعية الصاعدة أغنياء الحرب والمهربين وكبار تجار المخدرات علي الإنتاج السينمائي كوسيلة لغسل الأموال ، وبالتالي حفل الإنتاج السينمائي في هذه اللحظة التاريخية بعشرات الأفلام التجارية التي كانت تحفل بمشاهد العري الغير مبرر موضوعياً أو فنياً والتي بدت كنوع من أنواع التجارة الجنس في مجتمع يعاني من تحولات عميقة ، فوصمت الفن وأهل الفن أمام العموم من البسطاء بالخلاعة والتحلل الأخلاقي لتجد الأجنحة الدينية للطبقات الصاعدة ضالتها في الترويج لأفكارها حول (العودة لمجتمع السلف الصالح) كحل وحيد للنجاة من هذه اللعنة من وجهة نظرها ..
فمع شروق كل صباح في تلك الفترة التي تلت حرب أكتوبر كانت جوقة السادات ومثقفيه وإعلامييه يرددون وتردد قطاعات كبيرة من الليبرالية المصرية المشوهة نشيد زمن الباشوات الجميل ، وتنعي للمصريين نقصان الخير بفعل إنشاء السد العالي الذي تسبب في شح الطمي وهروب سمك السردين من مصر وتنعي مصر الكئيبة البعيدة عن دينها في ظل سيطرة عبد الناصر والشيوعيين علي الحكم ..
وكانت إشارة البداية قد سبقت في الإعداد لذلك عبر أوامر السادات التي أعطاها لذراعه اليمني (محمود عثمان إسماعيل أمين تنظيم الإتحاد الإشتراكي وقتها ومحافظ أسيوط الأسبق فيما بعد) لإنشاء وتأسيس الجماعات الإسلامية في الجامعات وإطلاق أنشطتها بالسماح بدخول قيادات وكبار مشايخ التأسلم السياسي لإلقاء المحاضرات علي الطلاب وتنظيم رحلات مجانية للحج يتولي كل من الإخوان والسلفيون الموجودون بالمملكة السعودية فيها ترتيب الندوات والاجتماعات والجوانب الدعوية اثناء رحلة الحج ..
من ثم إطلاق يد أعضاء الجماعات الإسلامية داخل الجامعات في تصفية كل الأنشطة الثقافية الطلابية باستخدام الجنازير والعصي والاسلحة البيضاء ضد الطلاب أصحاب التوجهات اليسارية والقومية التي كان السادات قد بدأ يبدي إنزعاجه منها ومن تيارات اليسار المصري فاهتدي لهذه الفكرة كوسيلة لضرب اليسار وإبعاده كعقبة في طريق التحولات والإنحيازات السياسية والإجتماعية التي كانت قد بدأت ملامحها تنطلق بمجرد إقرار ورقة أكتوبر 1974 ..
وهكذا انقلب السياق الوطني إلي سياق يرجع كل شرور العالم وآثامه إلي الشيوعية والشيوعيين واستيقظ جيل من المصريين فجأةً ليجد عبد الناصر قد تحول من زعيم وطني إلي شيطان أعظم حرم المصريين من هويتهم الإسلامية وسار في ركاب الشيوعيين أعداء الدين
وهكذا كانت قطاعات ليست قليلة من المجتمع المصري وسط هذا الجو العاصف من التزييف المركزي للوعي تحس بالإحباط وفقدان الثقة بالتاريخ ، وتنحو نحو الانزلاق إلي ثقافة التأسلف والتوهب في مرحلة الإنتقال إلي دولة العلم والإيمان التي أسس لها أنور السادات بمشاركة كمال أدهم رجل المخابرات الأمريكية في البلاط الملكي السعودي وبإشراف مباشر من الإدارات الأمريكية المعنية حتي جاءت لحظة 1979 الفاصلة والتي شهدت تشكيل فيالق مايسمي بالمجاهدين في أفغانستان وصعد الدعم المالي والمعنوي لعصابات وجماعات التدين السياسي من إخوان ووهابيين وسلفيين جهاديين مسلحين أو جهاديين دعويين إلي ذروة غير مسبوقة في التاريخ المصري الحديث ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الانتقال
هانى شاكر ( 2021 / 7 / 31 - 05:06 )

الانتقال
____

مصر لم تنتقل من ملائكية عبد الناصر الي شيطانية السادات

بل هي انتقلت من عشوائية الي اخري

العسكرية الريفية ( ناصر وكل من تبعوه ) دمروا مصر تماما و التاريخ سيضعهم جميعا في سلة واحدة اتعفف عن ذكر اسمها

….

اخر الافلام

.. تأجيل استئناف الترم الثانى وتوقف الحكومة عن سداد فواتير كهرب


.. شاهد: يهود مغاربة وإسرائيليون يحتفلون بعيد -تو بيشفاط- في ال




.. المسجد الكبير في ديار بكر بات ملجأ لمنكوبي الزلزال في تركيا


.. إمام تركي يطالب المصلين بالخروج من المسجد لحظة اهتزازه جراء




.. الشيخ الشعراوي أوضح في أكثر من مناسبة علاقته بجماعة الإخوان