الحوار المتمدن - موبايل


أداري ترنح الصبر

حرية عبد السلام

2021 / 10 / 14
الادب والفن


كنت أراقبك عند الهجير الأخير من النهار
أرتدي هذياناً من بريق مقفل
أستوطنك هروباً مبللا بزيت الرغبة الصامتة
أقتنص تكرار الفوضى من بداية الذوبان
كانت رغبة في أن أتحول إلى موقد محكم الإغلاق
وأنا أتكئ على أقدام البحر المهجور
أميل إلى زرع ضوء يتحول من هذيان إلى ذوبان
أحسست جسدي المنهوك يستفز توتر الطريق
كاِنشقاق المسافات /كحمم الخمر تعبر الليل خوفاً
عليها أوشاج غُزول
أمسى حلمي فقيراً في رحلته الأخيرة
يتلوى في مشيته بين حنايا الاغتراب
وحيداً يخفق قلبه بين همسي وأمسي
فتدمع عيون آهاته وسط التردد سقوطاً
بينما أرضي الضيقة لم تعشق حسرة الأمل
لم تحمل من بقايا أشلاء الدنيا سوى همسها اللقيط
وأنا أداري ترنح الصبر ينتحر هوان الطريق وينبت أشواكه
بين يُدي الحيارى والمندسين في دروب الأقدار
هل جئت باليأس لينهي زيارة الأضرحة؟
أم جئت بالذبيحة لطرد النور من حلم طريد؟
فكلما تعقبت أثر السنين تشدني العهود كي أتذكر
مداعبة قضبان المتاهات
فيصرخ صمتها من تحت عواصف شفاهي ..
يخنقني شبح زمنها فيلمع سراب الأشياء في اغترابي
لأجدني في عينيها أزف خيانة الأضرحة
أوشحها بسؤال أغضبه تشقق الضياع
أطرد جسد العصيان من نشوة الأوطان
12/2/2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيقاف معلمة أميركية عن العمل بعدما سخرت من ثقافة الهنود الحم


.. خبير أسلحة سينمائي عن حادثة أليك بالدوين: كل إطلاق نار خطير


.. آخر ظهور لمديرة التصوير هالينا هانتشيز قبل إطلاق النار عليها




.. شاهد: المخرج اللبناني إيلي داغر والممثلة يارا أبو حيدر يتحدث


.. أول تعليق للممثل الأمريكي -أليك بالدوين- بعد قتله مديرة التص