الحوار المتمدن - موبايل


أخطاء القرآن وأثرها في ترجمته إلى اللغات الأجنبية -ترجمة بيرغ نموذجا- الجزء السابع: تحريف أخطاء التقديم والتأخير -1-

عبدالإلاه خالي
(Abdelilah Khali)

2021 / 10 / 15
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


نواصل رحلتنا مع ترجمة "إينار بيرغ" للقرآن نستكشف مواضع زَلَلِها ومواقع التحريف فيها، فبعد أن عرضنا في الأجزاء السابقة تحريفات بيرغ لأخطاء القرآن النحوية والبلاغية وأخطاء التكرار والالتفات وأخطاء التناقضات والفعل المتعدي، نستعرض في هذا الجزء مظاهر التحريف الذي مارسه مترجمنا للتغطية على نوع آخر من الأخطاء اللغوية القرآنية ويتعلق الأمر بأخطاء التقديم والتأخير.
فما هو التقديم والتأخير، وكيف ورد في القرآن وفي اللغات الأجنبية، وكيف تعامل "بيرغ" مع تقديمات القرآن وتأخيراته؟

مفهوم التقديم والتأخير:

الجملة في اللغة العربية على ضربين: فعلية وإسمية، فالفعلية تتكون من فعل وفاعل، والإسمية من مبتدإ وخبر. هذه هي العناصر الرئيسية للجملة العربية، فكل جملة تتكون من ركنين أساسيين أطلق عليهما النحاة اسمَيْ المسند والمسند إليه.
وقد ترِد في الجملة عناصر ثانوية تضيف معنى آخر للمعنى المستفاد من العنصرين الأساسيين؛ وتسمى المتعلقات والمكمِّلات والفضلات، وهي كل الألفاظ أو التراكيب الزائدة عن التركيب الأساسي للجملة، كأدوات الشرط، أدوات النفي، أدوات الاستفهام، المفعولات، النواسخ، التوابع، الحال والتمييز، المستثنى، الجار والمجرور، الظرف وغير ذلك كثير.
والأصل في اللغة العربية أن يتقدم المسند على المسند إليه في الجملة الفعلية، وأن يتقدم المسند إليه على المسند في الجملة الإسمية، فإذا خرَجَت جملة على هذه القاعدة عدَ ذلك تقديما وتأخيرا؛ وعلى هذا الأساس يكون التقديم والتأخير أسلوبا بلاغيا تُرَتَّبُ فيه الكلمات على غير الترتيب الأصلي المعتاد، فيتقدم ما الأصل فيه التأخير، ويتأخر ما الأصل فيه التقديم.
وبما أن الأساليب اللغوية خادمة للمعاني عند أهل البلاغة والتعبير، فإن لأسلوب التقديم والتأخير معانٍ بلاغية نذكر منها:
- الحصر والاختصاص، كقولك: "عمر جاء"، ففيه دلالة على أن الذي جاء هو عمر لا شخص آخر، عكس قولك: "جاء عمر" الذي يحمل خبراً بمجيء عمر دون استثناء غيره من المجيء.
- التفاؤل وإسعاد المخاطَب، كقولك: "فائزٌ أنتَ في السباق"، ففيه تفاؤل بفوز المخاطَب قبل السباق، مما لا يحصل بقولك: "أنت فائز في السباق"، فليس فيه غير الإخبار بفوز المخاطَب.
- التشويق إلى ذكر المسند إليه، مثل قولك: "أذكى الشباب في الحي بكامله خالدٌ" ففي تقديم المسند وطوله تشويق لمعرفة المسند إليه.
- مراعاة الفاصلة وتَوازن النظْم نحو: "خرَج اللصُّ مسرعاً مجوهراتٍ بِيَدِهِ حاملاً".
ويتمثل التقديم والتأخير في نوعين:
الأول: تقديم بين المُسْنَد والمُسْنَد إليه، ويختلف هذا النوع باختلاف الجملة:
- ففي الجملة الفعلية يكون بتقديم المسند إليه على المسند، مثل: ( علِيٌّ سافَرَ ) حيث أُسْنِدَ السفر إلى علي. والأصل أن يتقدم المسند على المسند إليه في الجملة الفعلية، فنقول: سافر علي.
- وفي الجملة الإسمية يكون بتقديم المسند على المسند إليه، مثل: ( مجتهدٌ الطالبُ ) بإسناد الاجتهاد إلى الطالب، والأصل في الجملة الإسمية تقديم المسند إليه على المسند، فنقول: الطالب مجتهد.
الثاني: تقديم مكمِّلات الجملة على أحد عنصريها الرئيسيين أو عليهما معا، ونظائر ذلك:
- تقديم الظرف على المبتدإ نحو: "في المدينةِ القديمةِ المتحفُ"، والأصل أن يتقدم المبتدأ.
- تقديم المفعول به على الفعل نحو: "العُلا يبتغي الطالبُ"، والأصل تقديم الفعل على المفعول به.
- تقديم الحال على صاحبها أو على عاملها أو عليهما معا، كقولك: "جاء مسرعًا الولدُ"، أو "الولد مسرعا جاء"، أو "مسرعا جاء الولد"؛ والأصل في الحال أن تأتي بعد عاملها وصاحبها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لغتنا العربية
سيبان يوسف حمدالله ( 2021 / 10 / 18 - 11:31 )
درس لغوي جميل


2 - بالتاء المكسورة
زدك رحمان ( 2021 / 10 / 18 - 11:36 )
شكرا على المعلومة

اخر الافلام

.. في خضم الأزمة الأوكرانية.. روسيا وبيلاروسيا ستجريان تدريبات


.. استمرار المحادثات حول الملف النووي الإيراني في جنيف


.. الإمارات تطالب مجلس الأمن بموقف رادع ضد العدوان الحوثي | #عا




.. لقاء خاص - رئيس المجلس العسكري بالتشاد يؤكد تمسك السلطة الان


.. تصعيد حوثي تجاه الإمارات