الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


جذور وبواعث شعار -لا شرقية ولا غربية-

علاء اللامي

2022 / 1 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


في سنوات ما سمي "الحرب الباردة" بين الكتلتين الشرقية الاشتراكية والغربية الرأسمالية، وللخروج من حالة الانحياز العلني للغرب والتزام الحياد المزعوم، رفعت فصائل من اليمين السياسي الإسلامي وغير الإسلامي في العالم العربي هذا الشعار مضموناً أو نصا. والأرجح أن حركة الإخوان المسلمين في مصر، والتي دخلت في تناحر جذري ضد النظام الناصري المعادي للاستعمار، هي التي بادرت لرفعه ضمن شعارها "الإسلام هو الحل، لا شرقية ولا غربية"، رغم صعوبة توثيق هذا الشعار كاملا في وثائق الجماعة في تلك الفترة مع شيوع مقولة "الإسلام هو الحل" آنذاك، ومع أن البعض ينسبه إلى الزعيم الإيراني الخميني، الذي أصبح نظام الحكم الذي أسسه عضوا فعالا في التحالف الشرقي بقيادة روسيا في أيامنا، بعد أن أدرك عمق العداء الغربي لأية دولة في الجنوب تحاول أن تكون مستقلة قولا وفعلا.
*وبعد أن زال الاتحاد السوفيتي من الوجود، وتفككت كتلته الاشتراكية في أوروبا الشرقية، وبرز عالم القطب الغربي الواحد "الأميركي"، لم يعد أحد يذكر هذا الشعار. وبعد عقدين، وحين لملمت روسيا بوتين الرأسمالية جراحها ووقفت على قدميها اقتصاديا وعسكريا، وشكلت مع الصين "الشيوعية" ودول عديدة أخرى مستهدَفة غربيا، تحالفا سياسيا واقتصاديا عميقا، عاد الإعلام الغربي للحديث عن استقطاب عالمي جديد بين الشرق والغرب، وعموما فهذا الصراع الأوقيانوسي بين شرق أورواسيا وغربها ليس جديدا بل هو يعود لعصور قديمة، كعصر أورليان الذي دمر مملكة جدتنا المقدامة زنوبيا ملكة تدمر التي انتفضت ضد الهيمنة الرومانية في القرن الثالث الميلادي، وحتى قبل هذا العصر.
*ومن الواضح ان القطب الشرقي الراهن بقيادة روسيا والصين لم يعد تحالفا طبقيا أيديولوجيا بالدرجة الأولى، ففيه دولة رأسمالية كروسيا، ودولة يقودها حزب شيوعي كالصين، ودولة إسلامية شيعية كإيران، وهو تحالف دفاعي بحت في وجه هجوم شامل وضار بدأت به الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة لحصاد غنائم ما بعد زوال الاتحاد السوفيتي، ولمعاقبة عدد من الشعوب والدولة التي سمتها "المارقة" فشنت أمريكا وحلفاؤها ضدها حروبا مدمرة، وفرضت الحصار ضد شعوب ودول أخرى في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية.
*ورغم أن التحالف الشرقي الراهن هو دفاعي بحت كما قلنا، ولكن الغرب لا يطيق أن تقف أية قوة بوجهه، ولذلك يتفاقم الصراع في أيامنا، وتندفع دول الغرب لمحاصرة روسيا في عقر دارها، وتحاصر الصين وتشن ضدها حرب اقتصادية ضارية، وتحاصر إيران وتهدد بشن الحرب عليها؛ وفي هذه الظروف ولأسباب أيديولوجية وسياسية مصلحية عاد أحد الأحزاب في العراق لرفع شعار "لا شرقية ولا غربية" في محاولة لا حظ لها من الصدقية، وخارج السياق التاريخي، بهدف اتخاذ، أو الإيحاء باتخاذ، موقف محايد بين الهيمنة الأميركية والنفوذ الإيراني في العراق وبين الغرب والشرق. والحقيقة أن الوقوف على الحياد في هذه الحالة لا يعني عمليا سوى الوقوف مع أحد الطرفين المتصارعين على العراق وثرواته وسيادته وتحديدا مع الطرف صاحب القوات على الأرض العراقية وصاحب النفوذ الرسمي المستند إلى وثيقة دولية هي " إتفاقية الإطار الاستراتيجي" التي وقعها المالكي مع أميركا، أو مع كليهما، خصوصا إذا اقترن بإهمال مطلب استعادة سيادة واستقلال العراق وتمييع مطلب طرد القوات الأجنبية من أراضيه وإلغاء تلك المعاهدة الاستعمارية والتي تمثل الركيزة القانونية لهذه الهيمنة العلنية على العراق في جميع المجالات وفي مقدمتها الأمنية والسياسية والاقتصادية والثقافية والصحية والتعليمية ...إلخ!
*بالعودة إلى أصل هذه المقولة/ الشعار السياسي، نجد أنها أُخِذَتْ نصا من الآية القرآنية 35 من سورة النور والتي تقول: "ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِۦ كَمِشْكَوٰةٍۢ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ ٱلْمِصْبَاحُ فِى زُجَاجَةٍ ۖ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّىٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍۢ مُّبَٰرَكَةٍۢ زَيْتُونَةٍۢ لَّا شَرْقِيَّةٍۢ وَلَا غَرْبِيَّةٍۢ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِىٓءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ..."؛ ويبدو واضحا أن مَن أخذوا بها أساؤوا فهم معنى الآية فهي - بحسب أشهر التفاسير القرآنية - لا تقول بالتعارض العدائي والتناقض الجذري بين الجهتين - الشرقية والغربية - بل بجعلهما مكملين إحداهما للأخرى، أو متجانسين لا متضادين. فالتابعي مجاهد يقول في تفسيره لهذه الآية: "ليست بشرقية، لا تصيبها الشمس إذا غربت، ولا غربية لا تصيبها الشمس إذا طلعت، ولكنها شرقية وغربية، تصيبها إذا طلعت وإذا غربت". أما ابن أبي حاتم فقال "ليست شرقية ليس فيها غرب ، ولا غربية ليس فيها شرق، ولكنها شرقية غربية".
أما الحسن البصري فنفى أن تكون هذه الشجرة من عالمنا الأرضي، بل هي مثل معنوي ضربه الله لنا، قال "لو كانت هذه الشجرة في الأرض لكانت شرقية أو غربية، ولكنه مثل ضربه الله لنوره".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ...قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها ما زالت تطارد -خلايا


.. ...الجنف.. ما الجديد في علاج إنحراف العمود الفقري عند الأ


.. طفل بعمر 22 شهرًا يصدم والديه ويطلب بمبلغ 1786 دولارًا دون ع




.. الأزمة الأوكرانية تراوح مكانها ومخاوف من اندلاع الحرب


.. وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يتفقد أكبر مصنع للطائرات المس