الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 4

ابو الحق البكري

2022 / 1 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الاديان هي اكذوبة وعكازة للعقول الضعيفة التي تحتاج الى معرفة للأرقام .
جسي فنتوره
فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُ
القران .. سورة محمد 4
اه ايها السلف الصالح .. كنتم خير خلف لخير سلف ..، كيف لا وانتم اتبعتم ذاك البدوي الدموي المريض المهووس بالجنس والذبخ وبالخرف باسم الدين والنبوه لاجل الجاه والثروه والسطه والتسلط والاستعباد وانتم تتصنعون الاخلاق والزهد وكانكم ملائكه ..، تحدثنا عن اجتماع السقيفه المنعقد بعد موت محمد وقبل ان يدفن والذي افضى الى مبايعة ابا بكر ليكون الخليفه الاول للمسلمين المغتصبين القتله بعد موت سيده ونبيه محمد ..، اجتماع السقيفه بكل قبليته واقصاءاته وانشقاقاته ليكون الانشقاق الاسلامي الاول .
عوده الى المعارض المتمرد سعد بن عبادة زعيم الانصار الذي فشل في الاستحواذ على السلطه والذي يقول عنه ابن سعد في طبقاته الكبرى :"كان سعد في الجاهلية يكتب بالعربية، وكانت الكتابة في العرب قليلاً، وكان يحسن العوم، فكان يُلقّب بالكامل لذلك ..يقول ابن حجر في ( الاصابه في تمييز الصحابه ) : كانت جفنة سعد تدور مع النبي وفي بيوته جميعاوعندما اخى محمد بين المهاجرين والانصار كان الرجل ينطلق الى داره ومعه النفر والنفرين من اصحابه المهاجرين وكان سعد ينطلق بثمانين نفرا .
لم يقتصر دعم سعد على المال .. بل سخر روحه ونفسه لحماية وازرة ونصرة الدين البري الجديد والدفاع عن نبيه وحمايته ويقول ابن حجر في الاصابه : كان لرسول الله في المواطن كلها رايتان ، مع علي ابن ابي طالب راية المهاجرين ومع سعد بن عباده راية الانصار .
لعبتها خطأ ياعم سعد ..انها الرياسه والزعامه والقوه وليست الدين والنبوه والرب الكهل المنحط الذي هيأ لهم في جناته الابتذال الجنسي وانهار الخمر والرذيله ولذلك قتلوك رغم محاولاتك بالهروب .
صنع له التراثيون المسلمون حكاية لايقبلها عقل ولاعاقل حيث تقول مصادرهم انه بينما كان سعد يبول واقفا وقع بوله على نفر من الجن فغضبو منه وقتلوه !!!!! ولم يقف الجن عند هذا الحد بل قالو فيه شعرا ، وهم يفتخرون ويتباهون بقتله .. واكيد هذا الجن اسلامي ياتمر بامر عمرحسث كان الغضب يسيطر عليه من جراء تمرد سعد على الخلافه وليضف لذلك تبوله عليهم .. وكانو يعرفونه جيدا بحسب ماجاء في الابيات الشعريه التي قالوها .
" نَحْنُ قَتَلْنَا سَيِّدَ الْخَزْرَجِ سَعْدَ بْنَ عُبَادَهْ .. رَمَيْنَاهُ بِسَهْمَيْنِ فَلَمْ نُخْطِئْ فُؤَادَهْ "
الخرافه واللامعقول والاكاذيب والدسائس والدمويه والغدر هي التي تدير وتهيمن وتسيطر وتفرض على عقلية الماكنة الاسلامبه واتباعها وقياداتها .. هل من المنطق والعقل ونحن في ظل هذا التطور الهائل والمرعب ان نقنع انفسنا بهكذا تخاريف وغباوات ..؟ اليس من المفروض ان نتعقل ولو قليلا ونفكرونترك هذا العمى والتسطيح والاستسلام والخنوع والخضوع للاوهام والخرافه ونتحرر لنكون قادرين على اللحاق بقاطرة الحضارة التي تخترق الكوكب الذي نعيش عليه بعلومها وفنونها وتحضرها وتطورها .
نحن مازلنا في البدايه حيث اجتماع السقيفه التي تمثل صراع الاجنحه والقوى والتي افرزت انشقاقا واضحا بين المسلمين والتي امتدت تبعاتها واثارها ليومنا هذا حيث صراع وتقاتل الطوائف والذي يبدو واضحا وجليا في كل الساحات التي يتواجد فيها الاسلام والمسلمون .
مازلنا في خلافة الصديق وسنحاول استعراض اهم الاحداث التي جرت ابان فترة خلافته واهم مايميزه وخصوصية علاقته بمحمد ونيوته .
تحية للعقل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تعليق
على سالم ( 2022 / 1 / 28 - 14:08 )
لاشك ان المدعو رسول الله البدوى الدجال والصحابه قطاع الطرق القتله اللصوص الجربانيين المقملين كانوا اكبر كارثه ومصيبه ابتلت بها البشريه


2 - تحية العقل
ابو الحق البكري ( 2022 / 1 / 28 - 19:52 )
زميلي وصديقي الرائع تحية لك من القلب متمنيا لك السلام والصحه
هذا هو الاسلام بؤرة للفساد والدمار والتخلف .. الاسلام غير قابل للاصلاح والترقيع والتصحيح كونه قطعه كامله لايمكن اجتزائها او ترمبمها
تحياتي وشكرا لك

اخر الافلام

.. هل حدد الإسلام نظاما واضحا للحكم أم أن فكرة الخلافة هي اجتها


.. نحت وجوه 108 نيجيريات اختطفن قبل 8 سنوات على يد مسلحي -بوكو




.. البابا فرانسيس يشبه معاناة الأوكرانيين بعملية نازية خلال الح


.. موازين - مفهوم الدولة في الإسلام مع المفكر أبو يعرب المرزوقي




.. الثقافة الهيلنستية التي غيرت العالم - الدكتور خزعل الماجدي