الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الارهاب الاسلامي الدموي والخلافه الراشديه 6

ابو الحق البكري

2022 / 2 / 1
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


منطقيا ..، الله غير موجود
شارلي شابلن
ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يُثخنَ في الأرض
القران -- الانفال -- 41
انتهت الفترة المحمديه الدمويه حيث السيف وقطع الرؤوس والعنصريه بابشع اشكالها وقطع الطرقات وانتشار عصابات الغدر والاغتصاب والسرقه والهيمنه عل مقدرات الناس واموالهم واستعبادهم ..، وجاءت المرحله الثانيه وكانت تسترشد وتسير على نهج النبوه ودوافعها المرضية اللاانسانيه فكانت الخطوة الاولى للخليفة الراشدي الاسلامي الاول ابن ابي قحافه هي اعلان الحرب ضد الكثير من القبائل العربيه ولاسباب واهيه باسم الاسلام والردة عنه ولكي يعطو للحرب والقتل وسبي النساء الشرعيه اسموها حروب الرده كي يعطوها القداسه ويدفعو الناس للمشاركه بحروبهم المقدسه.. وهكذا وعلى هذه الاسس بني واستمر قادة الاسلام ..، بالسيف والدمويه والحرق والشي والعنف واستعمار البلدان وذبح شعوبها واستعباد اهلها واحتقارهم وقهرهم واذلالهم واغتصابهم ليتعدى ذلك بان حولوهم لسلع تشترى وتباع ..،نساءهم واطفالهم واراضيهم وكل ماملكوه .. هذا ماجاء به الاسلام وفاشيته على مر تاريخهم البغيض ويأتونا اليوم وهم يتغنون بتاريخهم المخزي ويطبلون لعدلهم ومساواتهم وخيرهم على الجميع .
طبق ابا بكر شعار هذا الشبل من ذاك الاسد فكان خليفة للمسلمين بحق حيث استمر على منهج سيده ونبيه الدموي العنصري البري المقيت وكانت البدايه من حروب القبائل القريبه من مركز الخلافه والمسماة بحروب الرده ..،حيث اتهم ابابكر الكثير من القبائل بالامتناع عن دفع الزكاة التي كانت المورد الاساس للنهب والقتل والتسليح .
فقدت قريش مركزيتها وسلطتها وهيمنتها وهيبتها على القبائل في لحظة موت محمد والتي لم يكن الاسلام قد فرض سلطته الا على بعض بقاع الجزيره فما كان من القرشين والخليفه الاول قائدهم والكثير من المنتفعين واللاهثين وراء السطوة والعنائم وسبي النساء الا مواجهة الاوضاع القائمه حيث التشتت والتمزق وصل ذروته فكان السبيل الوحيد هو سلسلة الحروب لاخضاع القبائل تحت سلطة قريش والهيمنه اقتصاديا على كل الثروات وتحت مسميات عده اهمها المقدس الديني حيث توقفت الكثير من القبائل عن دفع الزكاة مما يعني اتهيار الدوله التي اسس لها محمد في المدينة المنوره ويذكر التراث الاسلامي مقولات ابا بكر عن المتخلفين في دفع الوكاة ( والله لاقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة حق المال ، والله لو منعوني عناقا لقاتلتهم على منعهم ) بمعنى ان الدوافع لم تكن لاهوتيه دينيه بقدر ماهي دوافع للبقاء والوجود والسلطة والاخضاع والاستعباد وهو امر يستحق المقامره واللعب باقصى سرعه واقصى قوه وبخاصة بعد ان تعاظم نفوذ انبياء الجزيره كمسلمة الحنفي رحمان اليمامه والاسود العنسي والنبية سجاح ..، وهذه نبوات لها الكثير من الاتباع ..، لذلك تخوف اتباع التهج الاسلامي المحمدي فما كان امامهم الا ان يخوضو هذه الحرب .، مما يعني ان النبوه كانت سلطه سياسيه اضافة لقدسيتها وعبوديتها من اجل الاخضاع باسم الاله ولذلك كان القرشيون يخافون من اخضاعهم لقبائل اخرى وفقدانهم للرياده والسيادة والتحكم وفقدان السطوة والهيبه فكان لابد من الحرب .
ونؤكد على ان كل قبائل العرب ارتدت بعد موت محمد للخلاص من اتاوات الزكاة ولم يتبق منها الا اهالي مكه ودولة المدينه المنوره التي اسس لها محمد والطائف وبعض القبائل القريبه المجاوره ولذلك كانت حربا مرعبة ماساوية شرسه راح ضحيتها الكثير بحسب مانقله لنا كتاب السير والمحدثون والتراثيون وسنتناول المحطات الاكثر اهميه في مقالاتنا القادمه استكمالا لموضوعنا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. هل حدد الإسلام نظاما واضحا للحكم أم أن فكرة الخلافة هي اجتها


.. نحت وجوه 108 نيجيريات اختطفن قبل 8 سنوات على يد مسلحي -بوكو




.. البابا فرانسيس يشبه معاناة الأوكرانيين بعملية نازية خلال الح


.. موازين - مفهوم الدولة في الإسلام مع المفكر أبو يعرب المرزوقي




.. الثقافة الهيلنستية التي غيرت العالم - الدكتور خزعل الماجدي