الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


11 - ولولا كلمة سبقت .. من ربك !!

ابراهيم الجندي
صحفي ، باحث في القرآن

(Ibrahim Elgendy)

2022 / 5 / 14
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


الحلقة الحادية عشرة : هود 110- 123

(110) وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ
1- المعنى : الله يقول ولقد آتينا موسى التوراة فاختلف قومه فيها ، كذبها بعضهم وصدقها بعضهم ، كما صدق بعض قومك بالفرقان وكذب به بعضهم يا محمد ، ولولا كلمة سبقت من ربك بألا يعجل بعذاب المكذبين ، لأهلكهم وأنجي الـمصدّقين ، فالـمكذّبـين بالكتاب ( التوراة ) يشكُّون أنه من عند الله
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري
2- السؤال :
A- وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ .. ألم تكن إرادة الله محددة سلفا بهلاكهم من عدمه .. حتى يستخدم لفظ لولا ؟
B- لَقُضِيَ .. لماذا بني الفعل للمجهول بينما القاضي معلوم وهو الله ؟
3- التنويه : آَتَيْنَا .. الله يتحدث عن نفسه بضمير المتكلم

(111) وَإِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
1- المعنى : كُلًّا .. الأنبياء المذكورين بسورة هود (وقيل) الكفار (وقيل) البشر .. سوف يجازيهم الله بأعمالهم وهو خبير بها
زاد المسير في علم التفسير .. ابن الجوزي
2- السؤال : لَيُوَفِّيَنَّهُمْ / إِنَّهُ .. الحديث عن الله بضمير الغائب عكس الآية السابقة

(112) فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
1- المعنى : الأمر النبي والمؤمنين معه أن يستقيموا كما أمروا ، وألا يبالغوا في الاستقامة سواء كانت فرضا أو نفلاً
التبيان الجامع لعلوم القرآن .. الطوسي
2- السؤال : فَاسْتَقِمْ .. من الذي أعطي الأمر بالاستقامة .. بينما الحديث عن الله بضمير الغائب إِنَّهُ ؟


(113) وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ
1- المعنى : الله ينهاكم عن مصاحبة ومجالسة ومداهنة الظالمين حتى لا تعاقبوا في النار ، و لن تجدوا أنصار يقدرون على منع الله من عذابكم ، ولن ينصركم الله
الكشاف .. الزمخشري
2- السؤال : وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ .. من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟

(114) وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ
1- سبب النزول : كان أبي اليسر كعب بن عمرو الأنصاري يبيع التمر فجاءته امرأة تشتري تمراً ، فأدخلها في الحانوت وفعل بها كل شيء إلا الجماع ، ثم ندم وأخبر النبي .. فسكت عنه .. فنزلت
2- المعنى : أقم صلاة الفجر والظهر والعصر وصلوات الليل أي المغرب والعشاء ، فالصلوات الخمس يكفرن السيئات فيما دون الكبائر
بحر العلوم .. السمرقندي
2- السؤال : إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ .. ما ذنب الضحايا الذين ارتكبت بحقهم السيئات ؟

(115) وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
1- المعنى : واصبر يا محمد على ما أصابك ( وقيل) واصبر على إقامة الصلوات الخمس حتى لا يضيع الثواب
بحر العلوم .. السمرقندي
2- السؤال : فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ .. من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟

(116) فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ
1- المعنى : لقد أهلكنا الأمم العاصية من قبلكم ، وأنجينا الخيرين الذين اتبعوا الأنبياء (أولوا بقية) لأنهم كانوا ينهون عن الفساد في الأرض ، أما الذين كفروا فقد اتبعوا النعيم واللذات وآثروا الدنيا على الآخرة
معالم التنزيل .. البغوي
2- السؤال : أين جواب ( لولا ) بالاية 116؟ كما بالآية (وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ / لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ) / هود 110
3- التنويه : أَنْجَيْنَا .. الله يتحدث عن نفسه بضمير المتكلم

(117) وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ
1- المعنى : إن الله يهلك أهل القرى بظلمهم لأنفسهم وليس بظلم منه (وقيل) لا يؤاخذهم بظلم احدهم وأكثرهم مصلحون ، ولكن إذا عمَّ الفساد وأصبح أكثرهم ظالمون .. فسوف يعذَّبهم
مجمع البيان في تفسير القرآن .. الطبرسي
2- السؤال : وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ .. من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟

(118) وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ
1- المعنى : ولو شاء ربك - أيها النبي الحريص على إيمان قومه - أن يجعل الناس جميعاً أمة واحدة مجتمعة على الدين الحق لجعلهم ، ولكنه لم يشأ ليتميز الخبيث من الطيب
الوسيط في تفسير القرآن الكريم .. محمد سيد طنطاوي
2- السؤال :
A- وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ .. من المتحدث (عن) الله بضمير الغائب ( الي ) النبي بضمير المخاطب ؟
B - وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ .. هل اختلاف الناس ارادة الهية أم بشرية ؟

(119) إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ
1- المعنى : الا أهل الحق الذين منّ الله عليهم بالهداية إلى الصراط المستقيم وجعلهم متفقين و خلقهم للرحمة ، بينما خلق أهل الباطل وجعلهم مختلفين ومصيرهم النار ، وصدقت كلمة الله أنه سيملأ النار بالمختلفين والجنة بالمتفقين
لباب التأويل في معاني التنزيل .. الخازن
2- السؤال :
A- لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ .. ما ذنب أهل الباطل الذين أراد الله لهم أن يكونوا مختلفين ؟
B - وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ .. من المتحدث عن الله بضمير الغائب ؟

(120) وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ
1- المعنى : ونقص عليك ما تحتاج إليه من أخبار الرسل السابقين وصبرهم على أذى قومهم ، وهو ما نزيد به قلبك ثباتا ويقينا بما ورد بهذه السورة وما فيها أخبار الأنبياء والجنة والنار ، وخصّ المؤمنين لأنهم يتّعظون إذا سمعوا قصص الأنبياء
الجامع لأحكام القرآن .. القرطبي
2- السؤال : هَذِهِ الْحَقُّ .. أم هذا الحق ؟
3- التنويه : نَقُصُّ ، نُثَبِّتُ .. الله هو المتحدث عن نفسه بضمير المتكلم

(121) وَقُلْ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ
1- المعنى : الله يقول للنبي قل للذين يكذبوك ولا يقرّون بوحدانية الله ، استمروا على نهجكم ، أما نحن فسوف نستمر علي طاعة الله وتنفيذ ما أمرنا به
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري
2- التنويه : وَقُلْ .. أمر من الله للنبي محمد

(122) وَانْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ
1- المعنى : هذه الآية عطف على الآية السابقة .. أي وانتظروا ما وعدكم به الشيطان ، أما نحن ( النبي ) فسوف ننتظر وعد الله لنا بالنصر عليكم في الحرب
جامع البيان في تفسير القرآن .. الطبري
2- التنويه : إِنَّا .. المتحدث هو النبي بضمير المتكلم

(123) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
1- المعنى : الله عالم غيب السموات والأرض ، وإليه المرجع والحساب ولا يخفى عليه أمر الذين يكذبوك يا محمد وسيعاقبهم على ذلك وينصرك عليهم
تفسير القرآن العظيم .. إبن كثير
2- السؤال : وَلِلَّهِ ، وَإِلَيْهِ ، فَاعْبُدْهُ ، عَلَيْهِ .. من المتحدث عن الله بضمائر الغائب ؟

للمزيد .. شاهد اليوتيوب التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=BqHp2wTopzg








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. 3 أشهر من الرعب في أوكرانيا • فرانس 24 / FRANCE 24


.. صواريخ -الشيطان- النووية.. روسيا تهدد بـ-سلاح الرعب- مجددا


.. ما هي أبرز التعقيدات التاريخية التي مرت بها تايوان مع الصين؟




.. نيمار جونيور يصل إلى الهدف رقم 100


.. أردوغان: لن نوافق على انضمام السويد وفنلندا للنيتو حتى يتراج