الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


يا بتلحقوني يا بتفقدوني

عماد ابو حطب

2022 / 7 / 10
الادب والفن


وقفة عرفة/3*
غابت الشمس وانا مربوط مع الخروف رجل برجل على باب البناية..الشارع صامت لدرجة انك لا تسمع حتى " صريخ ابن يومين" كما يقال ،المركز الإسلامي اقفل ابوابه وغادر الجميع للاستراحة قبل عودتهم وقت صلاة العيد.. مع مغادرتهم انتبهت أن لا ابن مؤمن او مؤمنة منهم قرب وقال للمتجبرة: "المسامح كريم وقفة عيد فكيه لهالمسكين" ..كانوا يمرون من جانبي ونظرات حقد وتشفي تقفز من اعينهم التي إن شاء الله اخرتها سوف يأكلها الدود ...احساسي يقول أن صباحي سيكون " اسود من قرن الخروب"، ولن يفيدني احد ،حتى انتم الخمسة آلاف صديق الفيسبوكي فحالكم ليس افضل من حال الفصائل الفلسطينية، "لا من تمكم ولا من كمكم.". ولا حتى سكان العمارة اللذين اقفل كل واحد منهم بابه على حاله و لسانه يقول يارب السلامة..فهذا بات حالنا وكل "واحد يقلع شوكه بأيديه".لا اعرف لماذا انقبض قلبي فجأة خاصة مع انتصاف الليل ،عمارتنا ليس لها شرفات لكن الشقق تملك شبابيكا تطل على الشارع،كل ربع ساعة اسمع صوت فتح شباك ورأس يطل من اعلى يتفقد الخروف إن كان ما زال في مكانه ويتفقدني بالمعية..الآن مع اقتراب الفجر بت اسمع مع فتح الشباك صوت شحذ السكاكين ولغط يتصاعد من فوق راسي، ظلام دامس وشحذ سكاكين وغثاء الخروف وانا واقف على ساق واحدة بانتظار تكبيرات العيد وبدء النحر.برايكم ماذا سيحدث مع العبد الفقير لله؟

*نصوص من مجموعة جديدة قيد الإعداد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جاكي شان في مهرجان البحر الأحمر السينمائى: كان نفسي أكون بود


.. #سهرانين | بسبب فيلم -حملة فريزر-??... أمير كرارة قرر مايكمل




.. خبيئة سمير صبري.. قصة إنقاذ المكتبة السينمائية.. وزيارة لحجر


.. الشاب خالد يتحدث عن منتخب المغرب وكأس العالم ويكشف عن أحدث أ




.. سهير المرشدى تعود للدراما بعد غياب طويل.. وسكارليت جوهانسون