الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ما الذي تخبرنا عنه أسماء الشعوب: ذاتية أم مصطنعة!

كلكامش نبيل

2022 / 8 / 3
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


يجادل الكثير من الناس في التاريخ اعتمادًا على أسماء الشعوب، وأن كل اسم يعني بالفعل شعبًا منفصلا، مع أن الأمر ليس كذلك في واقع الأمر. الكثير من الشعوب تحمل أسماءً أطلقتها عليها شعوب أخرى، ولا يسمّون أنفسهم بذلك ولم يفعلوا، وبعض الأسماء أوصاف لمجموعات ضمن ذات الشعب، ولا تعني مطلقا كتلة عرقية أو ثقافية منفصلة.

قبل أيام، كنتُ في جولة مع زميلي من مصر، الدكتور جون كمال، ودخلنا إحدى الكنائس الأرمنية في شارع استقلال في إسطنبول. كانت الكنيسة مغلقة، وقال الرجل المُسن أن القدّاس في الساعة التاسعة والنصف مساءً. سألنا بعد ذلك: هاياس؟ فلم يعرف صديقي معنى السؤال، فقلتُ له لا، نحن من العراق ومصر، فرحّب بنا. عند خروجنا أوضحتُ له أن هاياس، وهاياستان هو الاسم الأصلي للأرمن، ومشتق من التسمية الأقدم هايك، ولكن العالم كله يعرف هذا الشعب باسم الأرمن والبلاد باسم أرمينيا. ومثل ذلك اسم اليونان، المشتق من إيونيا، في العربية والتركية، وغريس Greece في أغلب اللغات الغربية أو الإغريق في العربية، في حين أن الشعب لا يصف نفسه بأيّ من هذين الاسمين، ويستخدم اسم هيلاّس Ἑλλάς والجمهورية الهيلينية اليوم، ومنها الثقافة الهلنستية، لكن الجميع يستخدم اسمًا آخر لوصف الشعب اليوناني. بالمثل، نقول ألمانيا وجرمانيا Germany وغيرها من أسماء للإشارة إلى ذلك البلد الأوروبي، ولكن الألمان يصفون أنفسهم بأنهم Deutch وبلادهم بأنها دويتشلاند.

يصرّ الكثير من العراقيين على استخدام وتكرار اسم بابل والبابليين، والكثير منهم لا يعرف أن هناك بابل الأولى "الأمورية/ العمورية"، وبابل الثانية الكلدية، بل وهناك من يسمّي الكاشيين غير الساميين بالعصر البابلي الوسيط، وعليه أن كل هذه الأسماء سياسية وليست عرقية ولا تعني أبدًا وجود شعب اسمه الشعب البابلي لأنه مجموعة قبائل سامية مختلفة وتحدثت رسميًا الأكدية، وحمل ملوك بابل أسماء أموريّة في بعض الأحيان. المفارقة أن العموريين أو الأموريين ليسوا إلا صفة تعني الغربيين باللغة الأكدية، وكأننا نقول سكّان الغربية اليوم (وهم عرب وبعضهم من ذات عشائر الجنوب ولا يعني الاسم أنهم شعب منفصل)، بالمثل الأموريين صفة لأنهم وفدوا إلى بلاد النهرين من الغرب، وأطلق الآخرون عليهم اسم الغربيين، وما هؤلاء الأموريين إلا فرع من الكنعانيين. أي أنّ الكنعاني الذي هاجر ودخل العراق الحالي من جهة الغرب أصبح اسمه أموري/ عموري، وجاء الآثاريون ليسمونه بابلي، وجاءت الأساطير الوطنية لتخترع شعب اسمه الشعب البابلي، مع أنه امتداد لجغرافيا المنطقة في الأمس واليوم.

بالمثل، ما الفينيقيين إلا جزء من الكنعانيين، ولم يستخدموا هذا الاسم أبدًا، بل أطلقه عليهم اليونانيون نسبة للصباغ الإرجواني الذي اشتهروا بتصنيعه وبيعه إلى أنحاء العالم. تخيلوا أن إسمًا أطلق على جزء من الكنعانيين يُستخدم اليوم لبناء هوية ثقافية منفصلة والتعامل معه كحقيقة لتأكيد هوية منفصلة تماما عن المحيط الأوسع. الأدهى من ذلك الإصرار على استخدام اسم سومر من قبل أشخاص يعلمون جيدًا أنهم من مجتمعات عشائرية عربية وهو إسم أنثروبولوجي مندثر لم نكن نعرفه قبيل منتصف القرن الماضي، لأن الكتاب المقدس نفسه لم يتحدث عنهم ولم يذكر غير الآشوريين والكلديين، وكان علماء الآثار الأجانب يطلقون اسم بلاد الكلدان على كامل جنوب العراق بتأثير من الكتاب المقدس، ووصف القدماء منهم الآثار السومرية بالكلدانية لعدم معرفة الاسم قبيل القرن الماضي، ويأتي اليوم من يريد إنشاء إقليم سومر. والطريف أن الكلديين ربما يكون موطن هجرتهم بالفعل من شرق الجزيرة العربية.

في العالم الجديد، أطلق كولومبوس على سكان الباهاماس، الجزيرة التي وصلها أول مرة في تشرين الأول/ أكتوبر عام 1492 في رحلته غربًا نحو الهند، اسم الهنود لأنه ظنّ أنه قد وصل إلى الهند فعلا، واستمر الاسم بعد ذلك ليطلق على كامل سكّان الأميركيتين، وبذلك وجاءت تسميات الهنود الحمر، ومن ثم الهنود الأميركيين، وجميع هذه الأسماء اشتقها الأوروبيون لوصف هذه الشعوب، واعتمادًا على خطأ في تصوّر وجهة الرحالة الإيطالي.

لكن، هل قلنا أميركا؟ هل استخدم السكان الأصليون ذلك الاسم؟ في الواقع لا. استمر العالم في الاعتقاد بأن تلك المنطقة الجديدة بالفعل جزء من آسيا، التي وصلوا إليها بالإبحار غربًا، حتى جاء مستكشف إيطالي آخر اسمه أميريغو فيسبوتشي Amerigo Vespucci لينشر رسالتين يوثق فيهما رحلاته إلى هناك في عام 1504 وجاء بفكرة ثورية تقول أن تلك الأراضي ليست جزءًا من آسيا، بل قارة جديدة مجهولة تم اكتشافها، وبذلك صاغ مصطلح العالم الجديد.

مجددًا، لم يطلق صاحب الفكرة على القارة "المفترضة حتى ذلك الحين" اسمه، لكن رسّام الخرائط الألماني مارتن فالدسميلر نشر خريطة للعالم في عام 1507 أطلق فيها اسم أميركا على تلك القارة تكريما للرحالة أميريغو فيسوتشي، وربما كان يظن أنه أول من اكتشف تلك القارة الجديدة. في النهاية، نرى أنّ قارتين بالكامل تحملان اسم رحالة إيطالي جاء بفكرة أنها قارة، واختار الاسم رسّام ألماني، ولم يصف السكّان الأصليون أنفسهم لا بالهنود ولا بالأميركان.

على صعيدٍ آخر، لو لم ينتصر آل سعود على الأسرة الهاشمية في القرن الماضي، لما كان اسم أغلب مساحة الجزيرة العربية اليوم "السعودية" ولكنا نسمع بنجد والحجاز والقطيف وما شابه، ولكن الناس اليوم يعتقدون بوجود شعب اسمه الشعب السعودي وأنه منفصل عن محيطه الثقافي. لنتخيل لو أن الهاشميين استمروا بحكم الحجاز وحكم آل سعود الجزء الآخر، لكنا الآن أمام شعبين: السعودي والهاشمي، ونعمل بجد لتأصيل الفروق بينهما وكأنهما كيانين إثنيين مختلفين. بالمثل استخدم قدماء المصريين اسم كيميت، ولكن الشعوب السامية أطلقت على تلك الأرض اسم مصر، نسبة إلى مصرايم بن حام، شقيق كوش، في العهد القديم.

حتى اليهود، لم يطلقوا على أنفسهم هذا الاسم، حيث كانوا على الدوام عبرانيين وبني إسرائيل، ولكن الرومان اشتقوا هذا الاسم من اسم الإله يهوه، وكذلك حال العرب، حيث أطلق عليهم البيزنطيون اسم السراسنة، فيما أطلق عليهم الساسانيون اسم طيايي، ويعني الطائيين، وهي قبيلة من قبائل العرب ليس إلاّ. لا يتحول المواطن إلى أموي في العصر الأموي ويصبح عباسيًا ومغوليا وجلائريا لتبدل السلالات الحاكمة، ولا تغير صفة المواطن في الدولة العثمانية عرقه بتأسيس العراق الحديث بحدوده الراهنة.

ختامًا، الأسماء، في الغالب، لا تعني بالضرورة شعوبًا منفصلة وأعراقًا مختلفة، وبعضها مسميات مناطقية أو جغرافية أو سياسية، وبعضها من ابتكار شعوب أخرى في الأساس، وبعضها من صياغة باحثين ومؤرخين معاصرين فقط ولا أصل لها في التاريخ، ولا يجب بناء فرضيات لتأصيلات عرقية بناءًا على تسميات لا نعلم حتى إن كان الشعب قد استخدمها لوصف نفسه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. التلفزيون السوري: عملية الإنزال الأميركية في القامشلي أسفرت


.. نواب بالمعارضة الجزائرية يلوحون بالسعي لطرح تصويت بسحب الثقة


.. الرئيس التركي يقول إنه قد يلتقي بنظيره السوري بشار الأسد عند




.. المجلس العسكري في بوركينا فاسو يعين إبراهيم تراوري رئيسا جدي


.. مدرسة تشيكية توزع الأغطية على طلابها بسبب أزمة الطاقة