الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الخوف

صالح مهدي عباس المنديل

2022 / 8 / 7
الادب والفن


الخوف و العراق
عمان 2007
كيف يبرح الخوف صدور الخائفين
بل لا يترك الخوف صديقه
منذ قرون
تاريخنا عاش مع الخوف الاف السنين
نحن اخترعنا الخوف
في بلاد الرافدين
بابل و أشور
و عهد السومريون
كتبناه على الأحجار
على الواح طين

::::
حتى مخافة الله شوهت
نخاف الله خوفا من سعير و جحيم
لا نخافه في حقوق الآخرين
اين فينا حرمة الجار
و الذود عن الذمار
او دم البريء
او حقوق الوالدين
الكل يصلي لنفسه
يحسب انه ناجي من الناجين
نخاف ان نقترف ذنبا
و الجميع في كل يوم مذنبين
::؛؛
حتى الرضيع نطعمه خوفا و انين
و نرضعه من الماضي الحزين
نريعه من الظلام
خوفا من غريب
و نسقيه جرعات من رعب السنين
و الحصبة و الجدري
و غدر الآخرين
لا امان بحوض الرافدين
حتى الجماد ينادي
لا امان في ارض الرافدين
:::
نخاف و نبقى راقدين
من التهديد بالخوف
نبقى راقدين
لا تحرك ساكنا
تدركك كلاب الحاكمين
و ان انكرت على الحكام فعلاً
تسمعك اذان المخبرين
حتى جدران المنازل في العراق
طوع ايادي المخبرين
:::
نخاف هلاك ابنائنا
و قد هلكنا اجمعين
نخاف على المناصب و المراتب
و العراق ينزف ثم ينزف
قد هاجر العقل الرزين
نخاف من الرزايا
و الخطوب لا تلين
نخاف ان تهضم حقوقنا
و الحقوق ضاعت من سنين
نخاف و نبقى ساكتين
:؛؛
نخاف من الجوع
من جور السنين
و اطفال العراق ابداً جائعين
الخوف من قلة المؤن
الخوف من السجون
الابرياء فيها منهكين
لا زال في العراق
تعذيب في السجون
و سياط و جلاد و ظلم الآمرين
و حسبك ان تكون بين اللاجئين
او غريب في بلاد "الكفر"
يصليك الحنين
::
نخاف من يوم غد
طول السنين
فالغد يوم احمق مجهول
عهدناه يعبث بالنوايا
اكاد اخبرك بانه غدٍ حزين
قد الفناه على مر النوائب و السنين
عهدناه حروبا و حصار
قد عرفناه بتفريق
الاحبة و البنين
كيف لا و ابناء العراق
مهاجرين و مهجرين
::::
نخاف من الآخرين
الجميع لا يأمن الجميع
الآخرين غدر و عذر
او في ظهرك سكين
ما ادراك بالآخرين
لصوص او رعاع مخبرين
و أهون ما يكونوا مرتشين
..:::
نهتف بخوف الحاكمين
نهتف وان كنا مبغضين
نهتف و لو كنا كارهين
لأجل الخوف ليس الا هاتفين
السلاطين عقاب و سجون
ولا ينجو من كان سجين
من عقاب الضالمين
::::
الخوف من الفقر داء دفين
كيف لا نخاف و الرزايا يغص بها
العراق من الشمال الى اليمين
كيف لا وفي العراق نازحين
و فيه بغاة ضالمين
الفقر اشباح في كوابيس الحالمين
لليس للفقر امان
و إن تهامس الرجال" و إن مرضت فهو يشفين"
:::
ربما نحن حتى في الخوف مخطئين
ليتنا نخاف من الجهل
و علم الداجلين
و العمائم و اساطير الأولين
ليتنا نخاف من شرور النفس
و نبحث وسط الظلام
عن ادلة و براهين
نصف العراقيين للدولة عبيد
و الآخرين اطفال و نسوة
كل حين يُضلمون
::::
فينا بقايا الرعب من قتل الحسين
و السبيات النساء
و السفاح و الذباح و الحجاج
يجني رؤوس الأبرياء
و جند هارون الرشيد و الغلمان
و المغول و التتار و الترك
ثم الأنگليز اصحاب نجيمان
ابد الدهر يبقى الخوف و العراق تؤمآن








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طالبان تعيد السماح بفتح دور السينما لعرض الانتاج المحلي


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - شوفوا الستايلست سعيد رمزي غير لوك


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - تعالوا نشوف توقعات سعيد رمزي للسجا




.. الأبطال | الرواية الكاملة للتحرر من سجن جلبوع - الحلقة الأول


.. مهرجان الفيلم بطنجة يكرم الراحل نور الدين الصايل أحد رواد ال