الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ذكريات رومانسية

ضيا اسكندر

2022 / 8 / 18
الادب والفن


كنّا معاً نسير الهوينى في زُقاقٍ مُعتمٍ في حارةٍ ساحرةٍ بدمشق العتيقة، وكانت يدي اليسرى تشبك يدها اليمنى. وفجأةً صهلت السماء واصطكَّ رعدٌ مخيف. توقّفنا والتحمْنا متقابِلَين. طفتُ ببصري إلى جميع الجهات، لا أحد من المارّة. نظرتُ إليها بإعجاب، كانت الريح تداعبُ شعرها وقد تطايرت خصلاته وغطّت أجزاءً من وجهها الجميل.. مددتُ يدي بمنتهى البراءة والسعادة، وأزحتُ خصلة شعر عن جبينها الوضّاء. وأسدلتُ يدي بعد انتهاء مهمتي وأنا في غاية الحبور والغبطة.. ومكثتُ متأمّلاً أرنو إليها غير مكترثٍ لإلحاح عينيها.
تغيّرت سحنتها فجأةً وعبستْ!
أُصِبْتُ بالذّعر! وكالمنبوذ الذي تبرّأ منه أبوه، حملقتُ متسائلاً عن الذنب الذي اقترفْته! فأجابت بعد أن أمسكتْ مقدّمة أنفي بإصبعَيها الناعمَين وهزّته برفق وهي تضحك مداعبةً:
- على أساس أنك قنّاص فرص؟! يبدو أنك لستَ قنّاصاً ولا من يحزنون..!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كيف أثر الشعراوي على عالم الفن؟


.. الفرح اللى حضره كل النجوم.. عمرو دياب وتامر حسنى بيغنوا سوا




.. الفنان السوري هاني شاهين: -أنا ومدامتي عايشين عالزعتر والزيت


.. -إذا بدك تحكي فلازم تحكي الحقيقة-.. اليوتيوبر يمان نجار يردّ




.. الموسيقار نادر عباسى: أنا ضد منع أى شخص من الغناء وانتشار ال