الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نهاية الشبيه

عماد ابو حطب

2022 / 9 / 13
الادب والفن


اسخم من قرن الخروب/نهاية الشبيه

هز رأسه وقال:"أأتني بفكرة اخرى".قلت اما هذا أو انت ظلي الذي يحاول أن يحل محلي واتعثر به أينما حللت ،لن اقول انك توأمي الذي لم تلده أمي ولم يأت من صلب أبي،والذي يتبعني منذ ولدت محاولا تصحيح حياتي فيزيدها تعقيدا.
نظر الي شذرا وقال :" ألم نتفق أن تأتي ببنات أفكارك ولا تعتمد على سرقة أفكار ونصوص الآخرين ثم تعدلها وتنسبها لنفسك؟ ".هممت بإظهار استيائي من اتهامه الباطل ،فإذ به يقول:"على هامان يا فرعون؟ سأتيك من الآخر ؛فكرتك الأولي ملطوشة مع تعديل بسيط من رواية “ذا دابل” التي طرحت في عام 1846، وألفها الأديب الروسي، فيودور دوستويفسكي، والتي تتناول قصة كاتب فقير يدعى “جوليادكين”، يدفعه الجنون بسبب الفقر والحب غير المتبادل إلى النظر لشبحه الخاص، الذي ينجح في كل شيء فشل فيه بحياته، وتنتهي بتخلص “الشبح” من الأصل.،لا تقل لي انك لم تسمع بها أو تقراها؟ اما فكرتك الثانية ،فهي رغم محاولات التذاكي من قبلك "كوبي"كما يقال من رواية شهيرة أخرى ، وهي “وليام ويلسون”، للكاتب الأمريكي، إدغار ألن بو، التي طرحت في عام 1839، وفيها تلتقي الشخصية الرئيسية بشبيهها عندما كان طفلا، وتتبعه النسخة حتى يكبر، مما يسبب مشاكل في حياته الشخصية، وعندما يحاول بطل الرواية القيام بأشياء شريرة أو غير أخلاقية يحاول الشبيه منعه، لكنه يقتله وهو في حالة من الغضب ويدرك في النهاية أنه انعكاسا لنفسه. ما رأيك في هذا الأمر؟ قد تمر محاولاتك على بعض دور النشر أو مسابقات معينة تعتمد في نتائجها على الف حساب ،لكنها لا تمر علي.لديك فرصة أخيرة لاختراع قصة منك وليست قصا ولصقا من إبداع الآخرين ".
أسقط في يدي فهذا اللعين كما تقول جدتي "لا تفوته فايتة ولا اكلة بايتة".ماذا أفعل الآن وقد حشرني في" خانة اليك"
؟.
قلت بصوت منخفض:"انت هو انا في عالم موازي وجئت إلى هنا منذ مولدي ولم تستطع العودة إلى عالمك الموازي.وايضا لا اعرف كيف ستكون نهاية قصتنا فقد تعودت على النهايات المفتوحة". ضحك وقال:" هذا تطور وفكرة جديدة على الأقل،هل يمكنك أن تبتكر فكرة أخرى قبل أن تواجه الحقيقة ومن نحن وليس انا فقط وكيف ستكون النهاية؟."
هنا صرخت انت هو الأنا الأخرى " أو " الذات البديلة " أو " الذات الأخرى " ، انت هو انعكاس حقيقتي لشخصيتي في المرآة حينما أنظر الى نفسي.. إنت الجانب الآخر من شخصيتي " ، لكنك لست انا و لا تشبهني أو مثيلا لي ، انت نقيضي و على العكس مني،قد تكون الجانب السيء مني ، انت افعالي السيئة في ماضي قاس مررت به وحاضر بائس ومستقبل قاتم..انت لم تكن يوما حقيقة وكل من شاهدك أو التقاك كان يمر في لحظة تذكر لفعلي السيء معه..الان الحل اما ان اموت انا أو نحن جميعا انت واشباهي إلى الأبد..وهذا لن يتم إلا بموت كل من اسئت لهم في حياتي أو بحرق كل ما دونته في مذكراتي...لم اكمل كلامي فقد كان ذلك الكائن قد اختفى ولم أعرف حقيقة من هو...فهل عرفتم من يكون؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جاكي شان في مهرجان البحر الأحمر السينمائى: كان نفسي أكون بود


.. #سهرانين | بسبب فيلم -حملة فريزر-??... أمير كرارة قرر مايكمل




.. خبيئة سمير صبري.. قصة إنقاذ المكتبة السينمائية.. وزيارة لحجر


.. الشاب خالد يتحدث عن منتخب المغرب وكأس العالم ويكشف عن أحدث أ




.. سهير المرشدى تعود للدراما بعد غياب طويل.. وسكارليت جوهانسون