الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


المستشفى

أحمد فاروق عباس

2022 / 9 / 17
مواضيع وابحاث سياسية


أثناء مرورى بالحى السابع بمدينة نصر لاحظت أكثر من مرة وجود مبنى طويل تسكنه عائلات كثيرة يسمونه المستشفى ..

وهو مبنى سكنى مكون من دور أرضى يعلوه خمسة أدوار أخرى ، وكل دور به ١٤ شقة صغيرة ( غرفة واحدة ومطبخ وحمام ) ..

وبرغم ضيقها الشديد توجد بكل شقة بعض وسائل الراحة والتسلية الحديثة القليلة .. غسالة أوتوماتيكية مثلا ، كما تظهر أطباق الفضائيات على السور المقابل لكل شقة ..

والرجال أغلبهم صنايعية فى المنطقة ، يعملون نهارا ، ويجلسون على المقاهى المحيطة ليلا ، والمكيفات - كما لابد ان نتوقع - منتشرة فى المنطقة بكثافة ..
والسيدات كلهن تقريبا بلا عمل ..

والمنطقة هناك كانت فى البداية صحراء ككل مدينة نصر ، حيث تم بناء بعضها فى أواخر الستينات ، وهُجَّر إليها أبناء مدينة السويس بعد حرب ١٩٦٧ ، وأضافت الحكومات بعد ذلك مساكن وبلوكات أخرى للموظفين والطبقات الدنيا ، امتدت نزولا حتى الحى السادس ، أمام المدينة الجامعية لطلاب الأزهر ..

الحياة فى المستشفى شبه مشتركة ، والخصوصيات فى حدها الأدنى ، ومع ذلك لا تخلو حياتهم من بعض المباهج الصغيرة ، كلعب الأطفال بين أدوار المبنى الكبير ، وجلوس السيدات على السلالم فى عصارى أيام الصيف الحارة يثرثرن فى أمور حياتهن ..

وطبقا للغة اليسارية المعتمدة ، فإن هؤلاء المهمشين من الطبقة العاملة والطبقة الدنيا الذين نسيتهم الحكومات المتعاقبة طويلا لابد أن يجدوا سكناً ادمياً ، فقد تعرضوا لظلم فادح وسط إهتمام الدولة بالأثرياء والطبقات المرفهة ..

وقد أعلنت الحكومة منذ شهور أنه سيتم إزالة المنطقة بالكامل وتطويرها ، طبقا لخطة الدولة في القضاء على العشوائيات ومناطق السكن غير الكريم ، وسيتم نقل السكان إلى شقق بديلة في مناطق أخرى ، أو تعويضهم ماديا بطريقة مناسبة ..

وهنا انعكس الأمر !!
فبدلا من وجود مهمشين في مناطق سكن غير آدمية ، أصبح الأمر تهجير سكان من مناطق إقامتهم التى ارتبطوا بها !!

فبالنسبة لناقدين آخرين للدولة المصرية - من الإخوان هذه المرة وقليل من غلاة اليسار - يمتلك هؤلاء حياة كاملة فى مناطقهم تلك ، ولهم فيها ذكريات لا تنسى ، وأيام جميلة ، حيث الصحبة والعشرة ودفء الحياة المشتركة !!

إن تجربة نقل عشرات الآلاف من سكان المناطق العشوائية في القاهرة إلى منطقة الأسمرات في المقطم ، حيث الشقق والعمارات الحديثة الواسعة ، والشوارع المخططة ، والمرافق الممتازة وملاعب الكرة جهد يستحق الاحترام ، وهو الأول فى حدود علمى منذ نشأت في مصر مناطق السكن العشوائي وغير المخطط وغير الآمن ..


عموماً وأيا كان نوع النقد الموجه للدولة فهو شئ معتاد ولا جديد فيه ، ولكن هى خطوة جادة لنقل أقسام من المصريين طالما عاشوا في ظروف غير لائقة إلى حياة آدمية وكريمة ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. خالد عمر يوسف: الاتفاق الإطاري خطوة في اتجاه المسار الديمقرا


.. ميقاتي يتمسك بعقد اجتماع الحكومة رغم الانتقادات




.. دعوات بتونس لتأمين الحد الأدنى من احتياجات الدواء | #النافذة


.. عبد الفتاح البرهان: القوى الموقعة على الاتفاق الإطاري ستنشئ




.. مهرجان شعبي في أربيل للعسل والمأكولات الكردية التقليدية التي