الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لَا، لَمْ يَنْقَرِضْ بَعْدُ

عبد الله خطوري

2022 / 9 / 21
الادب والفن


١_رَصيف ...

وَرْدَةٌ كالدِّهَان
وَرْدَةْ في طريقٍ
حذاءَ الرَّصيفِ الكَسِيرِ
وَرْدَةٌ في سَماءِ غَمَامٍ جَهَامْ
ليسَ فيهِ زَهَرْ،،
وَرْدَةٌ للمُشـــاةْ
قِطْفَةٌ للسُّعَــــاةْ
لَحْظة للرُّمَــــــاةْ
حذَاء الرَّصيفِ المُبَرْقَعِ ...
"هذا المَساءُ بِكَمْ تَرْقُصِينَ؟؟؟"
يُشيرُ لَها عَابرٌ مِنْ هُناكَ.....
فَـتُقْبِلُ تُسْرِعُ لاَهِثَةً
تَلْطَعُ جُرْحَها
تَمْضَغُ عينُها كُحْلَها
وتَسيخُ رُويدا رُوَيْدا
في ليلةٍ مِنْ شتاءِ آلْخَريفِ
هُناكَ حذاءَ الرَّصيف آلْكَسيفِ
.....................
.....................
.....................

٢_محطة...

يَجْلِسُ آلرّجُلُ آلْمُقْعَدُ آلْقُرْفُصَاءَ حِذَاءَ آلرّصيفِ آلْمُبَلَّطِ بآلْكَسْتناء، يَرْنُو يَمينا يسارا، يُرَاقبُ في بَرَمٍ سَاعَةً يَهْدِرُ آلوَقْتُ في أحْشاءِ غَضَاريفِهَا..لا جَديدَ هناكَ وراءَ عِنَاقِهِمَا آلأزلِيِّ آلْمُبْرِقِ بِآلْكَدَمَاتِ، سَـماءٌ تُفَارقُ في صَلَفٍ أَرْضَهَا، تتَبَخَّرُ غُصَّتُها، تَتَنَاثَرُ في عَرَصَاتِ جَنَائِنِها آلْعَتَمَات، تَحْفِرُ قَبْرَهَا آلْأمْنِيَات، تُكَفَّنُ آهاتُ دَمْعَتِهَا آلْكَابِيَهْ..لا جَدِيدَ..يَخُبُّ خُطاهُ، تَدُقُّ خُطُوطَ آلْخَريفِ سَماديرُهُ آلْفَانِيَهْ..


٣_سأم...

يرنو إلى آلساعات يرقبُها
عَلَّ آلسآمة من أمشاجه تَثِبُ
فآلوجد منتهَكٌ
بآلشوق يلتهبُ
وآلقلب معترك
بآلحب يضطربُ

٤_غسق...

كَذُبابَةِ تِتْسي تُطَوِّفُ فِي حَدَقِي، تَبْذُرُ آلسُّؤْرَ في بُؤْبُؤَيَّ سَماديرُكِ، يَنْثُرُ آلرُّعْبَ سُمُّ قَوَاطِعُكِ، فَيَغيبُ رُواءُ حُشَاشَتِيَ آلْغَارقِ في آلْغَسَقِ...

٥_ خَدَر ...

سَأُدَخِّنُ عُمْرَ آلْخَريفِ وأمْضِي لِحَالي بلا نَدَمٍ في آلطريقِ آلْكَسيفِ..أُحَرِّقُهَا كُثُبًا إرَبًا تِلْكَــ آلأُمْنِيّاتِ وألْقِي سَمَاديرَ آهَاتِـيَ آلثّكْلَى بِيَدِي،في آشتِعالٍ أقَبِّلُهَا بِفَمِي وَ أغُورُ هُناكَــ عَلَى مُدَدٍ تَتَجَعّدُ في يَرَقَاتِ دَمِـي...

٦_جشع...

لِمَ لحظة فوار آلاِنتشاء تقذف بصاحبها إلى الوراء، هل الطبيعة تأكل نفسَها، حتى الهررة المخابيل تقتات صغارا لها للتوِّ وُلِدُوا، وبعض اليعاسيب والعناكب وأحناش الديدان التي تمور في الأحشاء تموت فور رميها سلالتها الخائبة رحم الإناث..قُلْ لي أبي، أيجب أنْ تحدث كل هذه الجنائز كي يرتاح جشع القدر؟

٧_ كآبة...

القصيدة كئيبة، والشاعر تعسٌ شقي هذا المساء.وفي ليالي الشتاء المعقمة بحناديس آلعتمات تنق ضفادع سائبة، بينما تغيب اللوعة في دهاليز مقفرة ضيقة تملأها سراديب من سراب لا شيء يعمرها غير خواء الأسياخ..هل القصائد حقا نكبة العقل الذي فقد ثقته بالعالم؟

٨_ احتضار...

قلتُ..قلْ لي، أُبَيْلِيسُ، حينَ آلحَيْنِ، ماذا يُقالُ..لَمْ يُجبني آللعينُ مِيفِيسْتُوفِيليسُ، طفق يضحك كقرد ينطح ذيلُه آلأجربُ آلهواءَ يركلُ ما يركلُ ساخرًا يرنو إلى آحتضاري مقهقها غير مبال..ثم قال وقال وقال..لم يقلْ رحم الله فلان...

٩_ انقراض...

يعشق آلأشجار يَشْربُ آلقهوة يأكلُ آلنقانق يقرأ الجَرْنان..لا،لم ينقرض بعد ...

٩_ حُلْم...

سَقَطَ الشَّيْءُ عَلَى رأْسِـي
انْفَلَقَ الشَّيْءُ ولَمْ يَشْجَنْ رَأْسِي
هَكَذا كُنْتُ دَوْما
أَرَانِــــي حُلْمًا سَمَـا
رَغْـــمَ آلْجُــــرُفِ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تميز بنمط غنائي خاص.. رحيل الفنان ذياب مشهور عن عمر ناهز 76


.. الممثل اللبناني بديع أبو شقرا يتحدث لـ-الحرة- عن شغفه المستم


.. عبير.. فنانة تشكيلية لبنانية تروي تجربتها مع زيارة الطبيب ا




.. تتويج -زنقة كونتاكت- بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم


.. تحية من -صباح العربية- للفنان الراحل هشام سليم.. ترك بصمة لا