الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هاي دفشة والله لا يردك/1

عماد ابو حطب

2022 / 9 / 23
الادب والفن


وهاي دفشة الله لا يردك 1/ *
الأصوات تعلو في العمارة؛صراخ واستغاثة كأن القيامة قد قامت أو أن قوم هاجوج ومأجوج قد خرجوا من خلف سد قارون.ارتديت ملابسي على عجل لأعرف ماذا جد في العمارة فقد عهدتها دوما صامتة كصمت القبور لا يحرك هدوئها إلا زلزال.فتحت الباب فإذ بالشرطة تسد المدخل حاولت مد راسي لاستطلاع الأمر،لمحت شريطا يسور الشارع وطوق من البوليس والاطفاء يمنع الجميع من العبور والمرور.فجاة وجدت يد شرطية تدفعني وتقول بلهجةآمرة :"Steigen Sie ein und gehen Sie nicht hinaus oder strecken Sie Ihren Kopf"!وهذا يعني :ادخل للداخل ولا تخرج أو تمد رأسك!.ثم شدت الباب واغلقته.اشتغلت الدودة كما نقول،فما الأمر؟ ازداد فضولي خاصة اني لم أشاهد أحد من الجيران متجمعا على المدخل. لكني كنت اسمع همساتهم في الأعلى قليلا كان حديثهم كفحيح الأفاعي غير مفهوم. تسللت بهدوء إلى الأعلى فقد انتابني الفضول،قابلتني جارتي الكرنيبة قائلة:"الحق الشاب اللي ساكن على الرابع اللي من جماعتكم واقف على حافة السطح وبعد ينتحر..انت مش بتحكي نفس لغته اطلع اقنعه ما ينط". احترت ماذا اقول لها؟ يعني اذا انا وإياه بنحكي عربي يعني انا بقدر اقنعه ما ينتحر؟ لكني لم أقل هذا فلاول مرة في حياتي يجدني أحد ما سوبرمانا قادر على إنقاذ كائن حي..نفشت ريشي كالطاوس وقلت لهم "اهداوا انا لها تايهة وحلها عندي ". بهمة ثقيلة بدأت بتسلق السلالم للطابق الخامس،الذي وصلته منقطع اسلاف ابو اللي خلفوني.لمحته جالسا على حافة السطح يحدث نفسه.ما أن أنتبه إلى خطواتي البعيدة عنه حتى استدار وصرخ:"اذا بتقرب والله لأنط".بهدوء الخائف قلت:"ولك يا مشحر شو عم تهبب عندك؟". ما أن سمع صوتي حتى اطمئن أن من ورائه ليس بوليسا أو من الإطفاء . ضحك بهستيريا وقال:"اهلا بالختيار..حلت البركة ،تعى قعمز جنبي لاخرفك ليش انا هون"قلت:".اللهم طولك يا روح ..ليش انت يا اخو الحفيانة خليت فيها بركة ، بعدين انا عندي فوبيا من الأماكن المرتفعة،بقعد جنبك بس مش على الحفلة.هات خرفني شو قصتك؟ انت مش شايف انه العالم مقلوب تحت عشان قعدتك هايه؟".رد ببرود :"شوف ،انا فاض بي وما عدت متحمل حالي، صارلي خمس سنين لا إقامة ولا شغل واهلي ذبحهم الجوع هناك وما فيني اساعدهم،والأهم قتلني الحنين لهذيك البلاد..عيشة الكلاب عيشتي وكل ما حكيت بيقولوا لي ،شو ناقصك ما انت قاعد مكيف في أوروبا ولا على بالك،فقررت اخلص من هالكيف". العمى شو هالورطة اللي علقت حالي فيها ؟ ما انا عايف طي...أكثر منه .قلت له:" راح احكيلك قصتي بس بتوعدني ما بتنط لتحت غير لما اخلص". رد وقال:"احكي ما هينا قاعدين شو ورانا".انا كل اللي كان في راسى اشغله عبل ما يلاقوا هذول اللي تحت وسيلة لحل المشكلة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جاكي شان في مهرجان البحر الأحمر السينمائى: كان نفسي أكون بود


.. #سهرانين | بسبب فيلم -حملة فريزر-??... أمير كرارة قرر مايكمل




.. خبيئة سمير صبري.. قصة إنقاذ المكتبة السينمائية.. وزيارة لحجر


.. الشاب خالد يتحدث عن منتخب المغرب وكأس العالم ويكشف عن أحدث أ




.. سهير المرشدى تعود للدراما بعد غياب طويل.. وسكارليت جوهانسون