الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هل تحتاج مصر إلى ثورة جديدة؟

حسن مدبولى

2022 / 10 / 3
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


هل حل مشاكلنا الراهنة يحتاج إلى نشوب ثورة شعبية جديدة لإحداث التغيير والإصلاح ، أم أن الأمور يمكن السيطرة عليها بالمزيد من القمع والقهر ؟
وهل يمكن لنظام سياسى ما ، تعارضه نسبة كبيرة من شعبه ، أن ينجح فى علاج المشاكل والكوارث الذى يمثل هو جزء أصيل منها !؟ أم أن الأمور أبسط مما تصوره لنا بعض المصادر الإعلامية والسوشيال ميديا ؟
فى رأيى ببساطة أن أى ثورة شعبية جديدة ستفضى بنا إلى دمار شامل سيفوق بمراحل كل ما وقع فى سورية وليبيا واليمن والعراق من مآسى وكوارث وتدخل أجنبى،
ولكن بالطبع فإن توحش القمع وزيادة حدة القهر سيزيد من فرص نشوب ( هوجة )عمياء ستأتى على الأخضر واليابس ،
أما استمرار الأوضاع السياسية الراهنة والتى تستند إلى دعم بعض الفصائل السياسية الأقلوية المكروهة شعبيا ومعها بعض من الفئات الدينية والطبقية ، ونسبة كبيرة من أنصار ومستفيدى النظام السابق ، و إستمرار إجراءات الضغط السياسى وسياسة الشد والجذب والعصا والجزرة ، فلن تعالج الإقتصاد المتعثر ، ولا الاحتقان السياسى والإجتماعي الشامل ، ولن تجلب اى رضا شعبى ، بل على العكس ( فالطين ) سيزداد بلة ووحلا !؟

إذن ما العمل ؟
ببساطة الحل الوحيد لتجنب كارثة شعبية ووطنية، ينحصر فى إحداث انفراجة وطنية عامة تشمل كل جوانب الحياة السياسية ، ومن أهم أولويات تلك الانفراجة هو الإفراج عن كافة المسجونين السياسيين بلا تفرقة ، وكذلك إعادة الإعتبار لرجال الأعمال الذين تمت ضدهم إجراءات تعسفية على خلفيات سياسية ، مع إنهاء الخطاب الاعلامى الاقصائى العنصري وإبعاد رموزه عن كل مؤسسات الدولة ،

أيضا ينبغى بدء إجراءات فورية لتعديل الدستور بما يتيح الفرصة أمام كافة القوى السياسية للمشاركة فى انتخابات تشريعية تتيح تشكيل حكومة( برلمانية )مستقلة لها سلطات حقيقية و كاملة ، وتكون تلك الحكومة مسئولة أمام الشعب المصرى وحده، ويستحسن ان تكون حكومة إئتلافية ممثلة لكافة القوى السياسية ، على ان يكون الهم الأكبر أمام تلك الحكومة هو علاج الملف الإقتصادى والإجتماعي ، ووضع السياسات اللازمة لمواجهة كارثة سد النهضة ، وخلق رؤية سياسية مستقبلية للخروج من الوضع الراهن بأقل الخسائر ،،،








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - وقت صعب
احمد حسين ( 2022 / 10 / 3 - 03:34 )
لاشك ان مصر منحوسه جدا ومظلومه وتعانى اشد انواع المعاناه والفقر المدقع والالم والقسوه , سبب هذه الكوارث هم عصابه اللواءات القتله اللصوص والبلطجيه الشبيحه الاوغاد , انهم امتداد لثوره يوليو المشؤومه السوداء , هم استعمار بشع واجرامى متوحش وسادى استعمروا البد على مدار سبعين عام سوداء وهم بدون جدال اكثر خسه ودمويه واجرام من الاحتلال الانجليزى والذى كان يمتلك بعض الضمير والاخلا ق , هؤلاء اللواءات الانجاس الاوباش فى اعتقادى يجب شنقهم عقابا على المصائب والكوارث التى سببوها للشعب الذليل المقهور والذى يئن ويتوجع ويتألم , فساد هذه العصابه المفروض ان يكتب عنه مجلدات ومجلدات , يكفى ان اقول ان هؤلاء اللواءات يمتلكوا خبره فى فنون السرقه والاختلاس والهبر , يعنى تجد اقل لواء منهم يمتلك بليون دولار ؟ السؤال هو كيف تمكن من حمع هذه الاموال الطائله , هم خبراء فى سرقه المعونات الامريكيه العسكريه والمدنيه وكذلك المنح الخليجيه وتحويلها الى حساباتهم السريه فى سويسرا , هذا فجر وعهر ما بعده عهر , عليهم اللعنات جميعا اولاد الكلب عديمى الضمير السفله

اخر الافلام

.. اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين بنيويورك في احتجاج على مقتل تاي


.. شاهد: مسيرة للتنديد بالمواجهات بين الشرطة وعصابات مسلحة في ه




.. تجمع المنتفضين الثوريين والمهام الآنية والمستقبلية


.. علاقة سعر الدولار بالأجور والغلاء في مصر (1)




.. تجمع المنتفضين الثوريين والمهام الآنية والمستقبلية