الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


انتفاضات الشعوب ألأيرانية على الثورة الأسلامية ونظام - ولاية الفقيه -

نافع شابو

2022 / 10 / 6
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


لو رجعنا الى ذاكرتنا وذاكرة التاريخ سنتذكر كيف انتعشت الحركات والأحزاب الأسلامية في الدول العربية والأسلامية وكيف ركبت موجات الأنتفاضات والمظاهرات [والتي سميت في الوطن العربي ب"الربيع العربي "] التي قامت بها شعوب هذه الدول ، لنتعلم دروسا وعبر عن مدى خطورة هذه الأيدولوجيات الأسلامية ،التي تشبثت بها هذه الحركات والأحزاب ومدى الدمار الشامل التي الحقته بهذه الدول في كافة فروع الحياة ، سواء الأجتماعية والأقتصادية والعلمية والثقافية ، والأنسانية...الخ أي كُلّ ما يمثّل من مقوّمات واسس الحضارات الأنسانية ، فأيّ دولة حكمتها ألأحزاب الأسلامية ، او نشرت ايدولوجيتها في مجتمع تلك الدولة ، فهناك الخراب والدمار والجهل والتخلف . وهذا ما حدث في مصر والسودان وتونس عندما حكموا الأخوان المسلمين هذه الدول الثلاثة ، وفي العراق عندما حكمت الأحزاب الأسلامية وعلى رأسها حزب الدعوة الأسلامي منذ 2005 ولبنان ذاك البلد الذي كان يدعى "سويسرا العرب" اليوم رجع لبنان مئات السنين الى الخلف بسبب سيطرة حزب الله التابع للثورة الأسلامية الأيرانية على جميع مرافق الحياة في لبنان، فاصبحت لنان نموذج للفساد في العالم العربي . امّا اليمن الذي كان يسمى "اليمن السعيد" ،اصبح اليوم "اليمن التعيس ". ففي ظل " انصار الأسلام " بقيادة الحوثيين التابعين أيضا لولاية الفقيه في ايران ، يمكن ان نقول أن الشعب اليمني يعيش نسبة كبيرة منه في المخيمات في او بين الأنقاض والملايين يعانون من الفقر المدقق وانتشار الأمراض والموت البطيء.

لنأخذ ايدولوجية الثورة الأسلامية في ايران كنموذج ومثال لهذه الحركات والأحزاب ألأسلامية التي حكمت اكثر من 4 عقود . قامت هذه الثورة ومنذ سنة 1979 على ترسيخ المفاهيم الأيديولوجية على الشعوب الأيرانية وتصديرها الى الشعوب العربية في كلّ من العراق وسوريا ولبنان واليمن لا بل وصلت الى المغرب العربي، والهدف هو سحق وقمع واذلال هذه الشعوب لتطويعها للخضوع والخنوع لمرشد الثورة الأسلامية القائم على ايدولوجية "ولاية الفقيه"، والتي ، اسَّسها المرشد الأعلى ومؤسّس الثورة الأسلامية "روح الله الخميني
تعتمد الأيدولوجية لولاية الفقيه على انّ القوانين والشرائع السماوية والأرضية يستمدّها المرشد الأعلى مباشرة من الله ، وكُلِّ من يعترض عليها يُعتقل او يُهدر دمه
آية الله وروح الله "الخميني" كان يؤمن إيمانًا شديدًا بفكرة أن الإسلام يستلزم تطبيق مبدأ ولاية الفقيه في الحكم، ويقصد بها أن كل فرد من المسلمين بحاجة إلى "إرشاد" في شكل حكم أو إشراف يقدمه الفقيه الإسلامي أو الفقهاء إلأسلاميون الرئيسيون - مثل الخميني نفسه .أي انَّ الأنسان ليس حُرّا بل يجب أن يستمد أفكاره او ثقافته او عقيدته من "المرشد الأعلى.
ولأتباع هذه الأيدولوجية وتطبيقها ،وهي ايدولوجية كما يقول المثل "أكل عليها الدهر وشرب " ، فكان لابُدّ استخدام القمع والقتل والاعتقال، والترهيب والترغيب ، و هو الأسلوب الذي اتخذته الثورة الأسلامية منذ تأسيسها سنة 1979 الى يومنا هذا
الأفكار والمناهج الأيدولوجية للثورة الأسلامية والخطط المنهجية لولاية الفقيه وضعت لترسيخ حكم المرشد الأعلى وتصدير الثورة الى العالم الأسلامي.
وكما تقول الكاتبة هدى رؤوف في مقال لها:
"إن الدولة لم تكُن أبداً هدف الثورة، بل على العكس، فقد عملت أجهزة ومؤسسات الدولة الإيرانية على خدمة الثورة، أي إن الهدف النهائي لها لم يكُن تغيير النظام السياسي، بل كان توسيع الثورة
رَمَت "الثورة "الأسلامية في ايران إلى مد تأثيراتها في جميع أنحاء العالم الإسلامي. سعت الجمهورية الإسلامية إلى إنشاء نظام جيوسياسي جديد في الشرق الأوسط على أساس شعار لا الشرق ولا الغرب. أدّعى "آية الله الخميني" إنَّ الثورة الأسلامية في ايران قامت ضد الظلم والطغيان والأستكبار العالمي ، في حين الثورة الأسلامية بقيادة الخميني كانت ثورة دموية قلّ مثيلها عبر التاريخ ،وبمزيج من سفك الدماء، تمكّن الخميني من الاستئثار بالثورة، بعيداً من المنافسين، بل ازدادت حدة الاقتتال الداخلي الذي أعقب رحيل الشاه. فقد تمّ تصفية المعارضين للثورة. لأسلامية من الأحزاب العلمانية وتم تصفيه القيادات المعارضة وامتلأت السجون الأيرانية بالمعتقلين وهاجر الملايين من الأيرانيين الى الخارج هربا من جحيم نظام حكم الملالي".
بعد وفاة اول مرشد اعلى إيراني وهو روح الله "الخميني " استلم السلطة من بعده "علي خامنئي " وهو سياسي إيراني يشغل منصب ولي الفقيه والمرشد الأعلى للثورة الأسلاميةالأيرانية منذ 4 يونيو سنة 1989 ولا زال يحكم ايران بالحديد والنار
قامت الشعوب الأيرانية بالمظاهرات ضد الوسائل القمعية لنظام الملالي في ايران وضد تزوير الانتخابات في عهد احمدي نجاة وضد الظلم والأستبداد والقمع في السنوات التالية:
1999-2009- 2017-2019 -2021-
وأخيرا الأنتفاضة الحالية التي بدات يوم 16-9-2022

وخلال هذه السنوات قتل ألآلاف من المتظاهرين وسجن عشرات ألآلاف وهجر الملايين من ألأيرانيين خارج البلاد
وتشير بعض التقديرات إلى إعدام ما لا يقل عن 12 ألف معارض، وتجسّد هذا العنف في ما بعد من خلال "لجنة الموت" سيئة السمعة
وهذا واقع نلمسه من خلال حكم الملالي في ايران الذي يعتمد على الحرس الثوري (أي جيش لحماية الثورة وليس جيش لحماية الوطن وموسسات الدولة الأمنية ). أي هناك "دولة عميقة" في ايران هي التي تحكم الشعوب الأيرانية وليست الدولة المدنية سوى ادواة تُنفّذ اجندة ولاية الفقيه
والمأساة هي انّ هذا الحكم(أي حكم الثورة االأسلامية ) تم تصديره الى العراق وسورريا ولبنان واليمن حيث حكومات هذه الدول تابعة لولاية الفقيه ، وهي لاتقوم بخدمة المواطن او الوطن بقدر ما هي تُنفَّذ أوامر المرشد الأعلى بحسب اجندة الثورة الأسلامية في هذه الدول
تصريحات السياسيين ورجال الدين في ايران تعترف وتفتخر بأن العراق وسوريا ولبنان واليمن أصبحت تابعة لأيران ، وإنّ ايران لاتُحدّها حدود جغرافية ، وان الحشود الشعبية والأحزاب الأسلامية في العراق ولبنان واليمن وسوريا هم "إيرانيّون".
وقد صرّح احد الشيوخ امام حشد من الناس في ايران باعترافات خطيرة عندما قال::

حزب الله في لبنان هو حزب إيراني "
وانصار الله في اليمن (الحوثين ) هم إيرانيين
والجبهة الوطنية في سوريا هي إيرانية
والأحزاب الأسلامية وعلى راسها حزب الدعوة في العراق هي إيرانية
والجهاد ألأسلامي(حماس) إيرانية
فايران اليوم حدودها ممتد الى البحر الأبيض المتوسط ليصل الى اليمن . كما ان ما يُسمى "سيد المقاومة" ، حسن نصرالله ، أعلن انّ "المقاومة" في المنطقة لها إمام واحد ، وهذا الأمام هو المرشد ألأعلى للثورة الأسلامية. انّ القادة العسكريين ورجال الدين في ايران يعتبرون العراق وسوريا ولبنان واليمن محافظات إيرانية
ويمكن تلخيص حجم الكوارث والدمار الشامل التي الحقتها الأيدولوجية للثورة الأسلامية الأيرانية بايران والدول العربية الأربعة التي ذكرناها من خلال قادة الحرس الثوري واذرع عملائها والأجندة التابعة لها في ايران والدول العربية الأربعة بالأدلة والبراهين والوقائع التالية:
1 - هدم كُلّ ما يخص الحياة المعاصرة التي تؤمن بالحكم المدني ومحاربة المصطلحات المعاصرة والخاصة مثل :الحريّة والديمقراطية وحقوق الأنسان وخاصة حقوق المرأة
وتحجيب دورها برمز الحجاب ، مرافقا ذلك بالقمع والأستبداء والتعذيب والقتل ، وجعل من المرأة سلعة ومتعة للرجل فقط . في نظر ولاية الفقيه «المرأة» – لا تختلف أيضاً عند الاسلام السياسي السني سلفياً كان ام اخوانياً – هي موجودة ناقصة وهامشية، ويجب ان تكون مطيعة مثل الرقيق.!!!
وما شاهدناه ونشاهده هذه ألأيام من مظاهرات عارمة شاملة في ايران ، كان بسبب تراكم هذه الأضطهادات وخاصة بحق المراة في ايران حيث قتلت الشابة ، البالغة من العمر 22 عاما، "مهسا أميني" من قبل شرطة الآداب في طهران في 16 أيلول 2022 ، بسبب عدم ارتداء الحجاب "بطريقة سليمة "، وهكذا سرعان ما أصبحت "مهسا اميني" نموذجا لضحايا العنف ضدّ المرأة في ايران.
2- تجويع الشعوب الأيرانية وسحق كرامتهم الأنسانية بهدف السيطرة على الحكم من خلال المثل القائل "جوّع كَلبَك ليتبعك".".
فلو راجعنا الحالة الأقتصادية في ايران والدول العربية الأربعة التي ذكرناها مقارنة بالحالة الأقتصادية قبل سيطرة الثورة الأسلامية على الحكم في هذه الدول سنرى الفارق الكبير حيث أصبحت شعوب هذه الدول تحت مستوى الفقر والمذلة بسبب انهيار عملات هذه الدول مقابل الدولار . والسبب هو سرقة أموال الشعب من قبل عملاء الثورة الأسلامية في هذه الدول
3 - سياسة فرّق تَسُد . وهي السياسة التي تقوم على اشعال الحروب الطائفية (خاصة بين الشيعة والسنة ) لتكون الطائفة الشيعية رهينة لأوامر ولاية الفقيه . وهذا ما نلمسه في العراق وسوريا ولبنان واليمن . كما انّ النظام انتهج خطة التغيير الديموغرافي خاصة في العراق وسوريا واليمن ، حيث حاول بمنهجية مخططة لها على الأستيلاء على المناطق السنيّة واسكان الشيعة فيها ، بالأضافة الى الأغراءات المالية لكسب السنة ليصبحوا تابعين او معتنقين منهج الثورة الأسلامية لولاية الفقيه .هذا بالأضافة الى محاربة الديانات الغير الأسلامية في هذه البلدان والتمييز العنصري للقوميات الغير الفارسية ، لابل استخدمت الثورة الأسلامية في ايران وسائل شيطانية حتى بين الميليشيات التابعة لها في العراق وسوريا ولبنان واليمن ، وذلك باحداث شرخ بين هذه الميليشيات بعضها مع البعض للسيطرة عليها من خلال تهديد الواحدة ضد الأخرى.وهذا ما نلمسه اليوم في العراق بين ميليشيات مقتدى الصدر وميليشيات تابعة أخرى.
الجهل المقدس" . وهو منهج من اخطر المناهج التي قامت وتقوم عليها الأيدولوجية 4 – "
لولاية الفقيه . حيث حاربت و تحارب كُلّ وسائل الحياة التي تقود الشعوب الى التقدم الحضاري سواء في مجال الفكر والتعليم او الفلسفة او العلوم او الثقافة والفن والموسيقى ...الخ من وسائل التي تقوم عليها الحضارات الأنسانية

5 - ترسيخ التعاليم ألأسلامية القائمة على جلد الذات وكراهية الحياة من خلال الوعود بالحياة في الآخرة . أي الأيمان بالموروث الأسلامي للقول المنسوب الى الرسول "انتم (الكفار) تحبّون الحياة ونحنُ(المسلمين) نُحبُّ الموت ".كما انّ الثورة الأسلامية في ايران ترسخ " العاشوراء" وهي ذكرى مقتل "الحسين" في كربلاء لتهييج المآسي التاريخية في ذاكرة الشعوب "لكي لا تنسى "، هذه الشعوب العداوة بين الشيعة والسنة ، كما كان الراحل "صدام حسين" يُذكِّر الشعب العراقي بالحرب الأيرانية العراقية في برنامج على التلفزيون المحلّي بعنوان "لكي لاننسى" ، حيث كان يعيد صور المعارك التي حدثت خلال الحرب الأيرانية العراقية والتي استمرت لمدة ثمانية سنوات لتاجيج الجروحات في امّهات الشهداء الذين سقطوا في هذه الحرب التي دامت 8 سنوات قتل فيها مئات الآلاف من الشباب بعمر الزهور، ولا زالت نتائج تلك الحرب يحصدها الشعب العراقي . وعند انتهاء الحرب صرّح ولي الفقيه "الخميني" انّه " تجرّع كأس السم" لأنه أوقف الحرب بسبب خسارة ايران الحرب مع العراق .

6 - استخدام كُل الوسائل "الشيطانية" لترسيخ الثورة الأسلامية حتى التجارة بالمخدرات والهيروين وتصديرهذه المخدرات من خلال " الحرس الثوري ألأيراني " وأذرعها من الميليشيات الشيعية كحزب الله في لبنان ، والميليشيات التابعة لها في سوريا والعراق واليمن . بل أصبحت ايران على راس الدول المصدرة للمخدرات في العالم .
فهناك عشرات المجموعات المرتبطة بحزب الله تنشط في صناعة المخدرات لا سيما الكبتاغون في عدد من المناطق السورية ولديها عشرات المصانع . وتقوم هذه المجموعات بتصديرالمخدرات الى دول الخليج وعبر البحار، الى اوربا .

7 - كشف التقرير السنوي لمنظمة الشفافية الدولية عن مؤشرات متفاوتة للفساد في معظم دول العالم
وقد احتل موضوع الفساد في الجمهورية الأسلامية موضوعا هاما لمنظمة الشفافية الدولية
بالأضافة الى نشر الفساد المالي والأقتصادي في الدول التي تحت قيادة ولاية الفقيه
فمنذ قيام الثورة الأسلامية في ايران فإن الفساد استشرى حتى في مؤسسات الدولة بل داخل المجتمعات التابعة لولاية الفقيه (مرشد الثورة الأسلامية في قم ). بل وصل الفساد في لبنان الى حد السطو على أموال الشعب في البنوك اللبنانية. وهكذا حدّث بلا حرج في العراق وسوريا واليمن .
إستراتيجية إيران الرئيسية هي زرع الفوضى والأرهاب والتجارة بالدين والقمع النفسي والفكري والجسدي . فمنذ قيام الثورة الأسلامية في ايران دخل الشرق الأوسط في حرب ومنها الحرب الأيرانية العراقية والحروب الطائفية الشيعية السنية في العراق وسوريا ولبنان واليمن ،وزاد الأرهاب في الشرق الأوسط لابل أصبحت ايران الذي يحكمها المرشد الأعلى امبراطورية تصدير الأرهاب الى العالم اجمع، بالأتفاق والتعاون مع اخطبوط ألأخوان المسلمين ، وهذا ما تظهره تقارير امنية في الاتحاد الأوربي وامريكا ، لابل كانت ايران ولا تزال الممر الرئيسي لجماعة القاعدة ومن بعدها داعش ، من أفغانستان الى العراق وسوريا والعالم
كشفت شهادات من مسؤولين في الحكومة الأميركية وجهاز الاستخبارات المركزي "سي آي ايه" عن تورط إيران وعلاقة ما يسمى بـ"حزب الله" اللبناني بمجموعة من أعضاء تنظيم القاعدة المنفذين لهجمات 11 سبتمبر في نيويورك.
ولا ننسى، المعانات الرهيبة للشعوب الأيرانية وشعوب الدول الأربعة العربية بسبب بطش وإرهاب وقمع واذلال وتهميش هذه الشعوب من قبل عشرات الميليشيات والأحزاب الأسلامية التي تخضع وتؤتمر تحت اشراف الحرس الثوري الأيراني ، وخاصة الأحزاب الأسلامية الشيعية الحاكمة في العراق مثل حزب الدعوة "وحزب الله فرع العراق" وعصائب ،" اهل الحق " وعشرات الميليشيات المسلحة والموالية لأيران ، وفي اليمن "انصار الأسلام" وفي لبنان "حزب الله" وحتى حركة "الجهاد الأسلامي " في غزة تعتبر ذراع ايران الجديدة.
السؤال المطروح اليوم هو :هل انتفاضة الشعوب الأيرانية هي بداية النهاية لحكم الملالي ونظام ولاية الفقيه؟
في حديث ، قبل اشهر ، مع موقع "سكاي نيوز عربية"، حذر آية الله جلال كنجئي، أحد تلاميذ الزعيم الراحل الخميني ، من أنّ سيطرة الملالي على الحكم جعلت الأيرانيين يوجهون غضبهم الى رجال الحوزات العلمية رغم مكانتهم الدينية
وهاهو توقعات جلال كنجي تتحقق بشعارات "الموت للدكتاتور " أي الموت للمرشد الأعلى "خامنئي" وهذا يعني انتفاضة على نظام الملالي في ايران بعد مقتل الفتاة "مهسا أميني" من قبل شرطة الآداب في طهران في 16 أيلول 2022
إنّ تراكم الغضب على نظام ولاية الفقيه امتد عبر أربعين سنة وانفجر أخيرا لترتفع مطالب الشعوب الأيرانية في اسقاط النظام بشعار" يسقط الدكتاتورية" ورفع شعار "المرأة – والحياة – والحريّة" وهذا يعني انّ الشعوب الأيرانية ولأوّل مرّة تكسر حاجز الخوف لتواجه رأس النظام والمطالبة باسقاطه ، بل حرق صوره في الساحات العامة في المدن الأيرانية .
المرأة تحت حكم ولاية الفقيه.
اليوم المرأة في ايران مزّقت الحجاب وقصّت شعرها كتحدي للأيدولوجية الأسلامية لولاية الفقيه التي فرضت قسريا الحجاب على النساء في ايران ، إنّها "ثورة الحجاب" كما تقول النساء الأيرانيات
اليوم حوالي 150 مدينة إيرانية انتفضت على الظلم والأستبداء والقهر الذي مارسه نظام ولاية الفقيه
اليوم دخلت الأنتفاضة اسبوعها الثالث وقتل اكثر من 130 مواطن مسالم .وكُلما مرت الأيام كُلما زادت المطاليب وتوسعت المظاهرات لتشمل طلاب وطالبات الجامعات ونقابات العمال والمعلمين والمدرسين . كما انّ المتظاهرين ، في الخارج ، يقفون امام السفارة الأيرانية وشملت العديد من الدول وخاصة في اوربا وامريكا
فهل هي بداية النهاية لنظام الملالي في ايران ؟
هذا ما نرجوه ليتحقق حلم الشعوب الأيرانية وعندما يسقط نظام الملالي في ايران وينتهي حكم ولاية الفقيه عندها يمكن ان تسقط الأحزاب الأسلامية التابعة لولاية الفقيه في كُلّ من العراق ولبنان واليمن ، لأن سقوط النظام الشمولي في ايران يُذكرنا بسقوط نظام الحكم الشيوعي في الاتحاد السوفيتي السابق فبعد سقوطه تحررت جميع الدول من الاتحاد السوفيتي السابق . واليوم كُلّ المؤشرات والتوقعات هي في زوال حكم ولاية الفقيه لانّه اصبح هذا الحكم لايوالم الأجيال الحالية التي تعيش في زمن وسائل الأتصالات الأجتماعية الحديثة التي جعلت العالم قرية صغيرة ، في حين الأحزاب الأسلامية لازالت تريد ان تعيد ايران والدول العربية والأسلامية الى مئات السنين الى الماضي السحيق.
الحرية والديمقراطية وحقوق الأنسان أصبحت اليوم - ونحن في القرن الواحد والعشرين – مطاليب جميع الشعوب الراغبة في العيش بكرامة وعزة وسلام








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نحت وجوه 108 نيجيريات اختطفن قبل 8 سنوات على يد مسلحي -بوكو


.. البابا فرانسيس يشبه معاناة الأوكرانيين بعملية نازية خلال الح




.. موازين - مفهوم الدولة في الإسلام مع المفكر أبو يعرب المرزوقي


.. الثقافة الهيلنستية التي غيرت العالم - الدكتور خزعل الماجدي




.. بعد 12 عاما على اكتشاف رسائلها... تدشين لوحة تذكارية تكريما