الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مهرجان الفلسفة في عيدها العالمي

زهير الخويلدي

2022 / 11 / 17
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


"التفلسف هو التفكير في حياة المرء وعيشه لفكره"، أندريه كونت سبونفيل،
الفلسفة ليست مجرد اسم اغريقي تمت ترجمته الى العديد من اللغات العالمية ولا مجرد صناعة فكرية تقوم على اختصاص متحذلق غامض يشير إلى نشاط عفا عليه الزمن تقتصر ممارسته على عدد قليل من الشخصيات الغامضة والملتحمة. التحدي الذي نواجهه هو إظهار أن الفلسفة اليوم في متناول الجميع: إنها ليست أقل من كونها حديثة ومبتكرة وضرورية ومرحة ومذهلة بالنسبة للإنسان في كل تجاربه وأسفاره. هذا التعريف الاغريقي يعد الفلسفة محبة الحكمة وإذا كان الحب اليوم في قلب حياتنا وآمالنا الأكثر سرية، الموضوع الرئيسي والإلهام لجميع الأدب والسينما والمسلسلات وعروض الواقع، قد دخل مؤخرًا بشكل كبير في المجال الفلسفي، المجال الحميم في مجتمعاتنا. إذا كان أفلاطون قد دعاها إلى التفكير فيها، فإن التقليد الفلسفي الغربي قد أبقى منذ فترة طويلة على الشعور بالحب بعيدًا، حيث يُنظر إليه على أنه بعيد المنال للغاية ، ومتأصل للغاية في أهواء الجسد وفي اهتياج الروح ، بعيد جدًا عن محبة الله الواحدة والصادقة. لكن التغيرات في الأعراف، والبحث عن "السعادة" و "الحكمة"، وظهور العلوم الإنسانية، والاهتمام المتزايد بالتحليل النفسي في التقلبات والمنعطفات في الرغبة، تستدعي مناهج جديدة. ومع ذلك، يبدو أن الحب يقاوم أي تعريف، لأي جهد يهدف إلى الإمساك به، والحفاظ عليه ، وتوصيفه ، كما لو أن العقل ملغى كان عليه أن يلاحظ شيئًا يراوغها عندما يكون يتكاثر. في المجتمعات التي بدت فيها الفردية ومبدأ المتعة يفتحان مجال الاحتمالات، وفي كل مكان حيث يعمل الوباء على تسريع الانتقال إلى اللقاءات والممارسات الرقمية، هل ينبغي لنا أن نفرح بهذا الانتشار أم نخشى خيبة أمل معلن عنها؟
أن يكون لديك عقل فلسفي هو أن تكون قادرًا على التساؤل عن الأحداث المعتادة والأشياء اليومية، وأن تطرح كموضوع للدراسة ما هو أكثر عمومية وأكثر شيوعًا. وبالتالي، إذا كان الفلاسفة الأوائل قد سلموا أنفسهم للفلسفة هربًا من الجهل، فمن الواضح أنهم سعوا وراء المعرفة بهدف المعرفة وحدها وليس من أجل غاية نفعية. الفلسفة فقط هي التي تعمل على حل مشكلة الوجود. عندما يجيبك الفيلسوف، فأنت لا تفهم حتى ما سألت عليه. طالما أن العمل الحقيقي للفيلسوف ليس تغيير العالم، بل اعتبار ظواهره وتفهمها. من المعلوم أن الفلسفة تقوم على البنوة والانتقال والانفتاح والإحسان ولعل الفكرة التأسيسية، وأحد الدوافع الرئيسية للفلاسفة ، هي تسهيل وإتاحة الوصول إلى الفلسفة للجميع. نحن نؤمن بأن الفلسفة ليست سلعة بل هي حق، وأن التضامن قيمة يجب تطويرها. من خلال المشاركة في مهرجاننا الفلسفي، يسمح الفلاسفة بتنفيذ مشروعنا لتقديم أداء حي للسكان المتحمسين والفضوليين لاكتشافه. من خلال مشاركتهم، يساعدنا الفلاسفة في القيام بالتثقيف الشعبي والمساهمة في خلق مفكرين جدد كل يوم وكل مساء. منذ إنشائه، نجح المهرجان الاحتفالي العالمي بالفلسفة في جذب مهتمين جدد كل عام. إذا كان المهرجان مشهورًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فإنه يريد أيضًا أن يكون داعمًا. هذا التضامن يتم التعبير عنه بالطبع من خلال برمجة درس تفكير عالي الجودة حيث كان نادرًا، ولكن أيضًا من خلال: منظمة المتطوعين وسياسة اجتماعية عمومية، حيث يتم تقديم الورشات بلغة سهلة لتجنب أي استبعاد اجتماعي وثقافي. انه جهد مشترك يستهدف جمهور واسع في الشارع والسوق والمقهى والملعب والمسرح والمدرسة من أجل السماح للأطفال الذين لم يحالفهم الحظ أن يولدوا في بيئة مفضلة ثقافيًا واقتصاديًا، ليكونوا على دراية بالتعليم الفلسفي، وذلك للمساهمة في نجاحهم كطلاب للمعرفة، ولكن المساهمة في تحريرهم من القيود. كما يجب أن نيتم اظهار أن الفلسفة لا تُقال، بل هي منجزات. اذ يعد تبادل الأفكار وتكوين الروابط وتصدير الفلسفة خارج إطارها الأكاديمي جزءًا من أهدافنا ومن أجل هذه الأغراض ننظم مهرجانًا للفلسفة يكون مجانيًا تمامًا ومفتوحًا للجميع. كما تتعامل الفلسفة مع الموضوعات التي تهمنا جميعًا، وتسمح لنا بتقديرها بطريقة مختلفة تمامًا لتجعلنا نتطور في طرق تفكيرنا وطريقتنا في الإدراك وبالتالي في أفعالنا. ان الفلسفة، التي تحافظ على تساؤل عجيب أمام العالم، أمام الإنسان، قبل الوجود، قبل وعي بالذات، تشجع على الثورة والتمرد وتساهم في نشر ثقافة النقد والتنوير وتشحذ الذوات في مواجهة قيود التقاليد والامتثال. نحن نؤمن بالأشياء لأننا تم تكييفنا لتصديقها. فن إيجاد الأسباب السيئة لما يؤمن به المرء بحكم الأسباب السيئة الأخرى، وهي الفلسفة التي تمر عبر طريق توجد به حارات كثيرة تمتد من العدم واللامعنى إلى المجهول واللاشيء. ان التفلسف هو التفكير أبعد مما يعرفه المرء، حتى الذهاب الى أكثر مما يعرفه عن ذاته وعالمه. ان الفلسفة ليست علمًا ولا دينًا: كل شخص يبحث عن الحقيقة فيها، ولكنه لا يجد سوى حقيقة خاصة به، والتي يقارنها مع الآخرين. يفضّل الفيلسوف الحزن الحقيقي على الفرح الزائف: المطالبة بالوضوح لها الأسبقية على الرغبة في أن تكون سعيدًا. ان السعادة هي هدف الفلسفة ولكنها ليست القاعدة: ليس لأن الفكرة تجعلني سعيدًا لأنني يجب أن أفكر فيها؛ هذا لأنه يبدو صحيحًا بالنسبة لي. لكن بمجرد أن أواجه ما يبدو لي أنه حقيقي، فإن الأمر يتعلق باستخراج أقصى قدر ممكن من السعادة منه. ان الفلسفة ممارسة استطرادية، تكون الحياة هدفها، والعقل وسيلة لها ، والسعادة هدفها. يتعلق الأمر بالتفكير بشكل أفضل للعيش بشكل أفضل.. إذا كانت الفلسفة لا تساعدنا على أن نكون سعداء، أو أن نكون أقل تعاسة، فما فائدة الفلسفة؟ ومتى يعود للفكر الفلسفي في ثقافتنا ومؤسساتنا بريقه ويفيض بالمنفعة على المجتمع؟
كاتب فلسفي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماكرون ينتقد الإعانات الأمريكية ويصفها بأنها -شديدة العدواني


.. وزير الخارجية الأميركي يؤكد أن استراتيجية الرئيس بوتين لن تن




.. أزمة الطاقة تكبد أوروبا 724 مليار دولار


.. زاخاروفا: مواصلة الناتو دعمه العسكري لأوكرانيا تدل على رغبته




.. صحيفة هآرتس: طائرة إسرائيلية نقلت جهاز تجسس لقوات التدخل الس