الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


المدرسة السياسية العقابية التقليدية (3)

عاهد جمعة الخطيب
باحث علمي في الطب والفلسفة وعلم الاجتماع

(Ahed Jumah Khatib)

2022 / 11 / 18
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


ولم تقف المدرسة التقليدي عند هذا الحد بل أتت بجديد في أساس حق الدولة في العقاب، إذ جعلت أساسها في ذلك هو تحقيق العدالة المطلقة وحدها التي نادى بها " كانت " لأن حرية الفرد تقف عندما تمس بحرية الآخرين، وقد ضرب لذلك مثالا بالجزيرة المهجورة: ومضمونه هو أنه لو أن فردا من شعب في جزيرة ارتكب جريمة تقتضي الحكم عليه بالإعدام ثم قرر ذلك الشعب التفرق و هجر الجزيرة لزمهم تنفيذ حكم الإعدام قبل التفرق تحقيقا للعدالة ولو انتفت المنفعة بحصول الأمن والاستقرار لعدم وجود المجتمع بعد هجر الجزيرة .
والجمع بين فكرة العدالة المطلقة ونظرية المنفعة الاجتماعية ينتج المبدأ القائل بأن العقوبة يجب أن لا يزيد على ما تستدعيه المنفعة من استقرار الأمن واستتبابه في المجتمع(عبد الستار, 1985).
وقد كان لمبدأ أساس الحق في العقاب الذي أقرته المدرسة التقليدية الجديدة أثر كبير في إصلاح النظام الجنائي وبالتالي التأثير على مسار السياسة الجنائية.
فإقرار مبدأ تفاوت المسؤولية الجنائية من طرف المدرسة التقليدية الجديدة نتج عنه تفاوت العقوبات من حيث الشدة والتخفيف لتحقيق دواعي الأمن والاستقرار الاجتماعي سواء في المراحل التشريعية أي سن عقوبة تدون بين حد أدنى وأقصى، أو في مرحلة التقاضي بإعطاء القاضي حرية التقدير والتفريد العقابي، أو في مرحلة التنفيذ.
كما كان لمبدأ المزج بين المنفعة والعدالة أثر بالغ الأهمية إذ أصبح التفكير في المنع الخاص قبل المنع العام، كما اهتمت هذه المدرسة بشخصية المجرم وأولتها اعتبارا بالغ الأهمية في الوقت الذي كانت فيه مجهولة الهوية، و بمقتضاه تم إقرار نظام الظروف المخففة و المشددة و مبدأ التفريد العقابي الذي يعتبر من أهم مميزات السياسة الجنائية.
وبالرغم ما حققته السياسة الجنائية التقليدية الجديدة من انتشار، وتأثير على التشريعات العقابية ، إلا أنها لم تخلوا من مآخذ وغيوب مما فتح المجال لظهور مدارس وضعية جديدة كان لها دور هام في تطوير السياسة الجنائية إلى ما هو أحسن.
الخاتمة:
ان الفكر البشري لاينفك عن التطور ومتابعة التغيرات الاجتماعية. ولقد جاءت المدرسة السياسية العقابية التقليدية للتخفيف من غلواء التطبيقات الجنائية وتمركز القرار بيدي القضاة. وقد تم تدارك بعض الثغرات في المدرسة السياسية العقابية التقليدية من خلال ولادة المدرسة السياسية العقابية التقليدي
المراجع:
1- جلال ثروت ، الظاهرة الإجرامية "دراسة في علم الإجرام والعقاب" ط 1989, ص 194.
2- أحمد فتحي سرور. (1970). السياسة الجنائية : فكرتها ، مذاهبها وتخطيطها .
3- محمد بن المدني بوساق. (2000) " اتجاهات السياسة الجنائية المعاصرة " الرياض ص 2 ص 29.
4- أحمد فتحي سرور " أحوال السياسة الجنائية ط 1972 ص40.
5- عبد الفتاح الضيفي " المقيم الموجهة للسياسة الجنائية ص 70.
فوزية عبد الستار " مبادئ علم الاجرام" ط 1985 ص 50.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. موجز الأخبار – التاسعة صباحا 01/12/2022


.. 23 عاما قضاها بن علي في حكم تونس انتهت بمشهد الهروب.. ما الأ




.. -مونا لوا-.. أكبر بركان نشط في العالم ما زال ثائراً


.. شاهد: مهرجان -الرمان- في إيران




.. حكيم جيفريز.. أول أمريكي أسود يتزعم الديمقراطيين في مجلس الن