الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


النساء .. لماذا يتجملن ويرتدين الأزياء الفاخرة والمجوهرات والكعوب العالية ؟؟؟

منى حلمي

2022 / 11 / 21
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


النساء .. لماذا يتجملن ويرتدين الأزياء الفاخرة والمجوهرات والكعوب العالية ؟؟
-----------------------------------------------------------------------------

النساء ، يتحملن الجهد والعناء والضغط ، نفسيا وماديا ، لكى يظهرن دائما ، وقد أخفين بصمات الزمن بعمليات التجميل ، وارتداء الأزياء الفاخرة ، والكعوب العالية ، والمجوهرات الغالية ، والعطور ، والمكياج من الرأس حتى القدمين .
النساء فى العالم ، لهن عقلية متشابهة . والا لِم أصبحت صناعة مستحضرات التجميل ، وتصميمات الأزياء العالمية ، وجراحات شد الوجه والجسم ، من أربح
الصناعات الرأسمالية ، مع تجارة السلاح .
اذن ليس من مصلحة الحضارة الرأسمالية العالمية السائدة ، القضاء على تجميل النساء ، والقضاء على الارهاب الدينى .
المشهد التجميلى النسائى ، صنعته الثقافة الذكورية ، ويرسخه الاعلام الذكورى ، والمرأة تدعمه دائما ، ولا تدرك أنه ضد الجمال الحقيقى ،
وضد نفسها .
ان المرأة الحرة ، ترفض أن يعولها رجل اقتصاديا ، وأن يعولها المجتمع فكريا وثقافيا وأخلاقيا .
ان تعبير " سن اليأس " ، يحدد مصير النساء ، ومفاهيم الجمال والأنوثة ، بالقدرة على الانجاب .
وهذا منطق شديد الظُلم ، والتخلف ، والجهل ، و الضحالة .
أولاً ، لأن الخصوبة البيولوجية ، زمنها قصير جدا ، ً مقارنة بحياة المرأة .
ثانياً ، ان " الجمال " ، لا علاقة له ، بقدرة المرأة على الإنجاب ، أو بمدى إتباعها نصائح التجميل ، لترضى أذواق وأمزجة رجال الفكر الذكورى .
إن " الجمال " ، ليس له سن ، لأنه قيمة " داخلية " ، نابعة من عقل ، وقلب المرأة ، وبالتالى هو " غير مشروط " ، بالحمل والإنجاب ، أو بالعناصر الخارجية ، الزائلة .
الجمال الحقيقى ، لا يُرى ، وانما يتكشف تدريجيا ، بطيئا ، ويشع هادئا ، يتسلل الينا سلسا مثل شمس الخريف ، يدهشنا بأسئلة جديدة ، ويحفز على مشاعر غير مألوفة ، ويثير حيرتنا ، ورغبتنا غير المبررة فى الاقتراب منه ، والتعلق به ، وادراك أسراره ، ومن أين يأتينا .
تنبع حقيقة " الجمال " ، من ثقة المرأة بنفسها ، واعتزازها بشخصيتها ، المتفردة المستقلة ، التى لا تشبه الا ذاتها ، وشغلها النافع لتغيير نفسها ومجتمعها ، من ابداعها المختلف ، وشجاعتها وصدقها في مواجهه العالم بوجه مغسول ، وأن تحب تقدمها فى العمر، بكل بصماته ، علي الملامح والجسد ، بل تعتبر الكبر ، محطة النضج ، والحكمة ، والسخرية من المقاييس المختلة المزيفة ؟؟.
نجمات السينما عندما يتقدمن فى العمر ، يهملن ، لأنهن أصبحن " قبيحات " وفقا للجمال الذكورى المزيف . ويجبرن اما على الاعتزال والاكتئاب ، أو الدخول فى متاهة وسباق عمليات التجميل والأناقة الخارجية ، الذى يستعبدها ويستهلكها .
العكس ، لا يحدث مع النجوم الرجال ، لهم العمر ذاته ، والتجاعيد والكرمشات والخطوط والترهل نفسه .
ولا يخفي الرجل عمره الحقيقى . بينما المرأة ، تخفيه ، كأنها " جريمة " ،
يجب ازالة بصماتها أولا بأول ، أو " بلاء " ، لابد من ستره . فكيف تتجرأ على الكبر تكبر ؟؟. ويا لسخافة المقولة وثقل دمها الأخلاقى والحضارى : " لا تسأل المرأة عن عمرها ".
نسمع عن أخبار عمليات التجميل الخاطئة ، هنا وهناك ، والتى أدت الى تشوه جزئى أو كلى للملامح ، وهناك فتيات ونساء فارقن الحياة أثناء عمليات تغيير مسار المعدة أو تضييقها ، أو كن ضحية آثار جانبية مستديمة . ومع ذلك ، تبقى الذكورية واعلامها أقوى ، فى غسيل وتوجيه العقول والفلوس . حتى المرأة
الفقيرة أو التى " على قد حالها " ، قد تستقطع من القوت الضرورى ، أو تستدين لشراء أحمر شفاه مستورد ، أو لتركيب عدسات ملونة .
مستورد ، أو لتركيب عدسات ملونة .
التيار السائد فى جميع أشكال الفن ، ترى المرأة " سلعة " لابد أن تتزوق لارضاء الزبون ، وهى " ديكور " يجب أن يواكب أحدث موضات التصميم ، لجذب العميل .
وأيضا التقاليد كلها متخمة بالاساءة المتهكمة المتنمرة على " المرأة العجوز القبيحة ". بينما الرجل العجوز القبيح ، يظل يستمتع بوقاره وبملذات الدنيا ، الشرعى منها وغير الشرعى ، ومن أولها بالطبع ، النساء " الزغاليل " ، وليس النساء " العتاقى ".
يفسرون أزمة الفن أو السينما ، بفقر الامكانيات . والسبب الحقيقى هو فقر التفكير المتمرد . ماذا ننتظر من ثقافة تقيم شرف وأخلاق المرأة بغشاء البكارة ،
وتسميه " أعز ما تملك " ؟؟. أهناك خير يُرتجى ، من عقلية تحدد جمال النساء ، بالخِلفة ؟.
نغفر للمرأة أن تكون عاطلة وكاذبة ومرتشية ومنافقة ، وساذجة ، ولا نغفر أن تكون قبيحة ، أو عجوز ، وتطرد نهائيا من الاحترام والاهتمام ، لو جمعت بين الصفتين .
في فيلم "معبودي الخائن" ، عن حياة الأديب الأمريكي ، " فرانسيس سكوت
فيتزجيرالد" ، بطولة نجمي المفضل ، جريجورى بيك ، مع ديبورا كير ، وأخرجه هنرى كينج ، عام 1959 ، هناك جملة لا أنساها .
كان "سكوت فيتز جيرالد " ، يحب شيلا جراهام ، و كانت تخاف مرور الزمن ، وفقد جمالها ، واعترفت له بذلك . رد عليها برقة : " الجمال في الشباب هبة الطبيعة ، أما في العمر المتقدم ، فنحن الذين نصنعه ، إن أجمل امرأة رأيتها في حياتي ، كانت في الثمانين من العمر" .
الكاتب والشاعر الساخر والفيلسوف "هنرى تشارلز بوكوفسكى " ١٦ أغسطس ١٩٢٠ ٩ مارس ١٩٩٤ ، كتب:
" عندما تكف النساء عن حمل المرايا أينما ذهبن ، ربما أصدق حينئذ حديثهن عن الحرية " . واحدى قصائده الشهيرة اسمها " Style " أى أسلوب ، والتى رسم لوحة الحياة فى جميع تفاصيلها ، بأنها " أسلوب " .
وهل الجمال ، شئ آخر ، غير " الأسلوب " لا يشبه أحدا ، ولا يقلد أحدا ؟؟.
أما " نزار قبانى " 21 مارس 1923 - 30 أبريل 1998 فقال : " ماكياج المرأة حتى أحبها لابد أن يكون ماكياجا ثقافيا .. لا استطيع أن احتمل امرأة جميلة وغبية ".
-----------------------------------------------------------------------








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. 12 مليون طفل لا تعلم سلطات الصين بوجودهم


.. العدالة المفقودة.. المعارضة السورية تنظم وقفات لتخليد ضحايا




.. ماكرون ينتقد الإعانات الأمريكية ويصفها بأنها -شديدة العدواني


.. وزير الخارجية الأميركي يؤكد أن استراتيجية الرئيس بوتين لن تن




.. أزمة الطاقة تكبد أوروبا 724 مليار دولار