الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الأحاديث الصحيحة تثبت تحريف القرآن

إلياس شتواني

2023 / 1 / 24
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


عندما نقرأ القرآن يلفت إلى نظرنا آيات تتحدث عن أصالة القرآن و عدم تحريفه، ليس لأن جمعه و ضبطه و تنقيطه و تشكيله تم في دقة عالية، بل لأن الله نفسه تكفل بحفظه لقول القرآن:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)الحجر

لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) فصلت

وفي حديث عمران بن حصين بسند صحيح: « كان الله ولم يكن قبله شيء، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السماوات والأرض »

وهذا هو الذي رواه ابن جرير من طريق الضحاك عن ابن عباس، كما دل على ذلك الحديث الذي رواه مسلم في (صحيحه)، حيث قال: حدثني أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن السرج، حدثنا ابن وهب، أخبرني أبو هانئ الخولاني، عن أبي عبد الرحمن الجيلي، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول:
« كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال وعرشه على الماء ».
قال إبن كثيرفي البداية والنهاية: وقد دلَّ هذا الحديث أن ذلك بعد خلق العرش فثبت تقديم العرش على القلم الذي كتب به المقادير. كما ذهب إلى ذلك الجماهير. ويحمل حديث القلم على أنه أول المخلوقات من هذا العالم.
يتبين لنا من هذه الآيات و الآحاديث الصحيحة أن القرآن أزلي بحكم أزلية الله و علمه الواسع و المطلق.
كان القرآن قبل أن ينزل على محمد محفوظا في اللوح المحفوظ بصيغة مكتملة و ثابتة لا تقبل للتغييرولا للتبديل، و هذا ما يتناسب مع الأسماء و الصفات التي يثبتها المسلمون لإله القرآن، لكن من المثير للدهشة أن هنالك روايات صحيحة تقول بزيادات و نقصان في آيات القرآن. على سبيل المثال نذكر:

آية الرجم
في صحيح مسلم نقرأ:
«عن عبد الله بن عباس يقول قال عمر بن الخطاب وهو جالس على منبر رسول الله ﷺ : إن الله قد بعث محمدا ﷺ بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم قرأناها ووعيناها وعقلناها فرجم رسول الله ﷺ ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن أبي عمر قالوا حدثنا سفيان عن الزهري بهذا الإسناد».
شرح صحيح مسلم للنووي، كتاب الحدود، باب رجم الثيب في الزنى، ص: (340)

آية الرضاعة
كانَ فِيما أُنْزِلَ مِنَ القُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ، ثُمَّ نُسِخْنَ بخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ، فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَهُنَّ فِيما يُقْرَأُ مِنَ القُرْآنِ.
الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 1452 |

المُعَوِّذتين ليستا من القرآن
عن زِرٍّ قال قلْتُ لِأُبَيٍّ إِنَّ أخاكَ يحُكُّهُمَا منَ المصحفِ [ قيلَ لسفيانَ : ‌‌ابنُ مسعودٍ ؟ فلَمْ يُنْكِرْ ] قال سألتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال قيل لي فقلتُ فنحنُ نقولُ كما قال رسولُ الله
الراوي : أبي بن كعب | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد | الصفحة أو الرقم : 7/152 | خلاصة حكم المحدث : رجال أحمد رجال الصحيح

عائشة وصلاة العصر
حدثني يحيى عن مالك عن زيد بن أسلم عن القعقاع بن حكيم عن أبي يونس مولى عائشة أم المؤمنين أنه قال أمرتني عائشة أن أكتب لها مصحفا ثم قالت إذا بلغت هذه الآية فآذني حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين فلما بلغتها آذنتها فأملت علي حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا لله قانتين قالت عائشة سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
315-موطأ مالك

الداجن يأكل آية الرجم ورضاعة الكبير
حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف ثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها.
أخرجه أحمد (6/ 269) وأبو يعلى في المسند (4587) والطبراني في الأوسط (8/ 12) وغيرهم من طريق محمد بن إسحاق قال حدثني عبدالله بن أبي بكر بن حزم عن عمرة بنت عبدالرحمن عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم به

قول ابن عباس في قوله تعالى (لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا)، قال: إنما هو ( حتى تستأذنوا ) ..
روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى(لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها) قالوا إن الكاتب أخطأ إنما هو ( حتى تستأذنوا ) فهذا يدل على أن القرآن دخله بعض التحريف والتبديل بسبب الكتابة.
وقال الزمخشري في تفسيره: وعن ابن عباس وسعيد بن جبير إنما هو (حتى تستأذنوا) فأخطأ الكاتب.
وقال القرطبي في تفسيره بعد ذكر هذا عن ابن عباس وسعيد بن جبير.
ورواه أيضا الحاكم وصححه.
وقد روى هذا الخبر عن ابن عباس ابن جريرالطبري.

سورتي الحفد والخلع
وفي مصحف ابن مسعود مئة واثنتا عشرة سورة ؛ لأنه لم يكتب المعوذتين ، وفي مصحف أُبيّ ست عشرة ؛ لأنه كتب في آخره سورتي الحفد والخلع .
الإتقان في علوم القرآن 1 : 65

روى ابن حبان في صحيحه والطبري في تهذيب الآثار عن زر بن حبيش قال: قال لي أبي بن كعب: كم تعدون سورة الأحزاب من آية؟ قال: قلت: ثلاثاً وسبعين، قال أبي: والذي يحلف به إن كانت لتعدل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها آية الرجم: الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالاً من الله، والله عزيز حكيم.
روى أبو عبيد في فضائل القرآن عن إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال: لا يقولن أحدكم: قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله؟ قد ذهب منه قرآن كثير، ولكن ليقل: قد أخذت منه ما ظهر منه.

يتبين لنا من هذه الروايات الصحيحة أن تدوين القرآن لم يكن بالدقة التي يتصورها المسلم وهذا ما يثبت إختلاف مصاحف الصحابة عن بعضها البعض و إختلاف القراءات التي وصلت إلى حد السبعة أحرف. فتنة حرق عثمان للمصاحف خير دليل على تعدد المصاحف و تباينها الواضح في عصرالصحابة. هذا المبحث جانب بسيط جدا من تناقضات الدين الإسلامي و دعوة موضوعية إلى إعمال العقل و التدبرفي مكنون مرويات أهل السنة و الجماعة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عظة الأحد | القس قلته شفيق: أي إنسان عايش بعيد عن المسيح هو


.. موازين - ما الذي تحقق من تجربة البنوك الإسلامية؟




.. بابا الفاتيكان يؤدي قداس السلام بجوبا في ختام جولته لهذه الم


.. بعد إساءة مستوطن للنبي محمد.. سائقو الحافلات يدخلون بإضراب ف




.. البابا فرانسيس يلتقي النازحين بسبب الحرب في جنوب السودان