الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الفلسطينيين و فخ النصر الوهمي

رياض محمد سعيد
(Riyadh M. S.)

2023 / 10 / 16
المجتمع المدني


هل صار واضحا ان هناك استدراج لايقاع الفلسطينيين في فخ النصر الوهمي ؟
انه مجرد رأي ففي الحروب مخططين ذو ذكاء مفرط لكنه ليس فريد . فتجارب التاريخ تشهد .
اطلق لفكرك ان تخطط اسرائيل لأدارة الاحداث و الازمات انها و لأجل الحصول على تصريح و تأييد امريكي و دولي للقضاء على الفلسطينيين و صدور قرار اسرائيلي مستحق وبدعم دولي لقتل و طرد كل الفلسطينيين من ارض فلسطين وتنظيف الارض منهم واستلامها من قبل اليهود نظيفة فارغة من العرب الفلسطينيين وضمها الى ارض اسرائيل . ان تمهد لحصول سيناريو الهجوم الفلسطيني الجريء والخاطف لكسر خطوط المراقبة و الدفاع وتجاوز متحسسات الحركة و السيطرة التي تعمل الياً (اوتوماتيكياً) للرد على اي تجاوز او عبور لخطوط المراقبة . فيحصل الانتصار (الوهمي) حتى وإن كان هناك رهائن و قتلى من اسرائيل فأنها خسائر مستحقة لأجل هدف اكبر . وليس بعيدا ان نستذكر ما حصل في العراق ... وهي نفس الطريقة التي تم فيها استدراج العراقيين ودفع واستثارة صدام بوسائل النخوة و الفزعة و العز و الكرامة و الشرف و الغيرة وغيرها من الخصال التي تعود ان يباهي بها صدام امام التلفزيون و الاعلام وامام تصاعد تصرفات وسلوك حكام الكويت الاستفزازية واختيار التوقيتات الملائمة بعناية لوقت وضروف غزو الكويت. حينها تم اسقاط العراق في الفخ ، وحدث الشرخ و الشق الذي نفذ منه الغرب في استحقاق ادانة العراق واستصدار قرارات دولية لمعاقبته، قرارات تسببت في اسقاط العراق فكريا و سياسيا و مبدئيا ، وبات الشعب العراقي بعيد كل البعد عن القيم و الاعراق والعروبة وسلوكيات التحضر في اطاعة الانظمة و القوانين وتغيرت سلوكيات افراد الشعب وخصوصا السياسيين في اعتبار ان الفساد قدوة عليا للحياة في العراق . رافقت ذلك انتشار خزعبلات عمائم الدين المزيف ، و الاسلام السياسي ، والترويج للفتن الطائفية وانتشار السلاح بيد المليشيات والغاء اجهزة الحكومة و انهيار الدولة . وها نحن نرى انتشار الفساد و الاضطرابات واستمرار سرقة المال العام بأشراف و حماية الاحزاب الحاكمة المتنفذة التي تديم الفشل و الجهل لتوفير بيئة خصبة للفساد و الفاسدين .
اذن ما يحدث في فلسطين هو تكرار للنصر الوهمي الذي عاشه العراقيين و يعيشه الان الفلسطينيين ، وقد عاشه معهم كل العروبة و المواطنة المتعطشة لطعم الانتصار على الضلم و الطغيان الصهيوني و على امتداد الشعوب في الوطن العربي . لكنه الان يعتبر الضوء الاخضر لأسرائيل ان تفعل ما تريد مع دعم امريكي كامل و تأييد دولي . و ستسخر اسرائيل كل جهودها لتنظيف اراضي غزة من شعبها . وقد تطال بافعالها الاجرامية اهالي الضفة ايضا وبقية المدن و القرى الفلسطين. ومن غير المستبعد ان تقوم اسرائيل بتقديم مقترحات على لسان حلفاءها الغربيين ان يتم استقبال الفلسطينيين الفارين من ماكنة الموت من دول الجوار العربي . أي توزيع النازحين الناجين على دول الجوار العربي المتأخي مع القضية الفلسطينية ، لتنتهى بذلك صفحة من تاريخ فلسطين .
الله اعلم ما تخبئه الأقدار وما سيحصل في المستقبل القريب .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الأمم المتحدة: #إسرائيل منعت 41% من المساعدات الإنسانية من ا


.. مخبز في حي الدرج لأول مرة يباشر عمله بدعم من برنامج الأغذية




.. انسحاب إسرائيل وعودة النازحين.. حماس سلمت ردها للوسطاء في ال


.. طائرات الاحتلال تروع النازحين في طريقهم لشمال قطاع غزة




.. الحكم بالإعدام على رئيسة شركة عقارية بعد أكبر فضيحة مالية في