الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تاريخ الفلسفة، تاريخ العلوم وفلسفة تاريخ الفلسفة (الجزء الثالث)

أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)

2024 / 1 / 24
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


باعتباري من أصدقاء الفلسفة، بشهادة أحد أساتذتها الباحثين الجامعيين بالمغرب على الأقل، خطر على بالي الإقدام على مغامرة ترجمة هذه الدراسة الأكاديمية التي جاد بها جاك بوفريس (Jacques Bouveresse)‏؛ الفيلسوف الفرنسي المولود في 20 غشت 1940 بإبينوي، والذي تتعلق فلسفته بلودفيغ فتغنشتاين والفلسفة التحليلية وفلسفة اللغة وفلسفة العلوم والمنطق. منذ عام 1995، شغل كرسي فلسفة اللغة والمعرفة بالكوليج دو فرانس.



3. نموذج برينتانو ومسألة التقدم في الفلسفة
في الواقع، يدرك برينتانو أكثر من أي شخص آخر حقيقة أن تاريخ الفلسفة، إذا نظرنا إليه من الخارج، لا يشبه إلى حد كبير تاريخ العلم:
"العلم لا يبدأ من جديد في كل رأس. هناك تقليد، كنز من المعرفة يتم الحفاظ عليه، إلى حد أن العصر اللاحق يلتقط تراث العصر السابق. لكن تاريخ الفلسفة مختلف. ما الذي يمكن أن يبقى ثابتا وينجو من تغير الزمن وينتقل من فيلسوف إلى فيلسوف؟ بطريقة معادة، وهذا هو الحال في العصر الحديث، نجد انقلابا كاملا للأنساق: يدخل التالي في المعارضة الأكثر حزما ووعيا مع السابق. إن الدوغمائية ذات الحجم الكبير يعقبها النقد، الذي غالبا ما يتحول فيه ضبط النفس إلى شكوكية، فلسفة مطلقة تدعي المعرفة الوفيرة (überschwenglic). فكيف يمكن إذن أن يكون علما، وبالتالي حقيقة، ذلك الذي يتغير شكله ولونه كل عام تقريبا، بحيث لا يعد من الممكن التعرف عليه؟"
في المحاضرة الذي ألقاها في فيينا عام 1895، أمام الجمعية الأدبية، حول "المراحل الأربع للفلسفة"، بدأ برينتانو بالإشارة إلى أن تاريخ الفلسفة، وهو تاريخ المحاولات المبذولة لتحقيق العلم، يشبه من بعض النواحي تاريخ العلوم الأخرى (وهو يفعل ذلك على أية حال، على الأقل في الفترات التي يمكن اعتبارها صاعدة). ولكنه يشبه أيضا، من جوانب أخرى، تاريخ الفن، بحيث أنه بينما يمكننا أن نتحدث، في حالة العلوم الأخرى، عن تقدم مستمر، من شأنه التوقف عند لحظة معينة عن طريق الدخول في فترة من الجمود، يظهر "تاريخ الفلسفة، مثل تاريخ الفنون الجميلة، إلى جانب عصور التطور الصاعد، عصور الانحطاط، التي غالبا ما لا تكون أقل ثراء، بل وأكثر ثراء من حيث مظاهر العصر، من فترات الخصوبة الصحية".
إن الفترات التي يكون فيها الشعور بالفرق السحيق (الذي يثيره برينتانو، في المقطع قبل الأخير المذكور) بين تاريخ الفلسفة وتاريخ العلم هو الأقوى، لا ينبغي على وجه التحديد اعتبارها فترات عظمة. بل هي فترات عدم نضج أو انحطاط، لا نستطيع (لحسن الحظ) أن نستنتج منها أن الأمور محكوم عليها بالبقاء إلى الأبد، أو حتى هكذا ببساطة لفترة طويلة:
"إن كل العلوم في مراحلها غير الناضجة معرضة إلى أقصى حد لخطر خسارة ما تم اكتسابه بالفعل مرة أخرى. إنها تشبه العضوية الدقيقة للطفل، الذي يستسلم بسهولة أكبر من الذي وصل إلى النمو الكامل لقوته أمام اضطراب أو مرض. وهكذا فإن البحث الفلسفي لا يُظهر بشكل فعال تطورا أقل من العلوم الأخرى فحسب، بل يظهر أيضا انحدارا أكثر تكرارا وأعمق.
ربما كان العصر الذي مضى للتو هو عصر الانحطاط، حيث كانت جميع المفاهيم تسبح بشكل مشوش في بعضها البعض، ولم يعد هناك أي أثر للطريقة الطبيعية (naturgemäss). في هذه الحالة، لن يشكل الصعود والانحدار السريع للأنساق المتعارضة مفاجأة غير سارة بالنسبة إلينا.
لكن الحاضر في هذه الظروف هو بلا شك عصر انتقال من هذه الطريقة المنحطة في الفلسفة إلى بحث أكثر طبيعية. في وقت مثل هذا، سوف تتباعد المفاهيم الفلسفية بشكل طبيعي عن بعضها البعض. ولا يزال بعضها تحت تأثير أحدث الأنساق؛ ويبحث آخرون عن نقاط ارتباط في العصور القديمة؛ وهناك آخرون يبدأون مرة أخرى بطريقة جديدة تماما، مستعينين بمؤشرات منهجية من أحدث العلوم؛ والجزء الأكبر منها يمثل بنسب متفاوتة خليطا من العناصر القديمة والجديدة. وهذا أيضا يفسر تماما هذه المواجهة الفوضوية للمفاهيم الفلسفية في عصرنا، والتي تساهم ربما أكثر من أي شيء آخر في تدمير سمعة الفلسفة في أوسع الأوساط، ولهذا السبب نسلط الضوء على الحذر قبل أي شيء آخر كسبب لانعدام الثقة السائد."
ولذلك فإن برينتانو مقتنع بأن الإحباط الذي يميل إلى أن يسود يمكن أيضا تفسيره والاعتراف به على أنه يتوافق مع مرحلة انتقالية بالضرورة:
"لذلك نرى بوضوح أنه من المستحيل أن الفلسفة، حتى لو لم تُحرم من القدرة على النشر العلمي الحقيقي (Entfaltung)، لا يمكنها أن تصل الآن إلى درجة عالية من التفويض؛ وبالتالي لا يمكننا بأي حال من الأحوال، انطلاقا من حالتها الحالية المتخلفة، أن نستنتج أن التقدم العلمي فيها مستحيل بكل بساطة، وأن أبحاثها، في الوقت نفسه، لا تستحق حقا اسم الجهود العلمية. ولكن إذا كانت الحالة غير الكاملة التي تجد الفلسفة نفسها فيها الآن لا تبرر استخلاص استنتاج من هذا النوع، فإن كل الأسباب التي، كما قلنا، قد أنتجت عدم الثقة والإحباط العميق حيال الأبحاث الفلسفية، لا ينبغي لها أن تثبت أي شيء ضد الخاصية العلمية للمشاكل الفلسفية، لأنه يمكن فهمها بسهولة على أنها نتائج لهذه الواقعة."
ومن بين الأسباب التي تجعل، إذا استمر التقدم لفترة من الوقت فقط، نفس الشيء ينطبق على الانحطاط، يمكننا أن نعتبر واقعة أن الشكوكية، التي تتوافق مع المرحلة الثانية من مراحل الانحطاط الثلاثة، ليست موقفا يمكننا أن نتمادى فيه لفترة طويلة جدا. تأتي دائما، عاجلاً أم آجلاً، لحظة تصبح فيها الحاجة إلى المعرفة قوية بما يكفي لكسر السدود التي تسعى الشكوكية إلى معارضتها والتغلب تماما على العقبات التي قد لا يزال العقل النقدي نفسه يسعى لمعارضتها:
"إن المطلب الطبيعي للحقيقة، الذي أعاقته الشكوكية، يشق طريقه بعنف. وبحماسة مشددة بطريقة مرضية (من المرض، المترجم) نعود إلى بناء العقائد الفلسفية. بالإضافة إلى الوسائل الطبيعية التي عملت بها المرحلة الأولى، نخترع طرقا للمعرفة لا تحتوي على أي شيء طبيعي، ومبادئ خالية من أي نوع من التمييز، وقوى عبقرية حدسية على الفور، وتكثيفات صوفية للحياة الفكرية، وسرعان ما ننتشي بالحيازة المفترضة للحقائق السامية، التي تفوق بكثير أي ملكة بشرية."
لكن مرحلة التمجيد العقائدي الصوفي لا يمكن لها أيضا أن تستمر إلى ما لا نهاية، لأن الاهتمام بالعلم والمنهج العلمي والطريقة العلمية للمعرفة بشكل عام، والذي ظل خاملا لفترة من الوقت، ينتهي أيضا بالاستيقاظ يوما ما؛ الشيء الذي يشكل بالنسبة إلى الفلسفة إعلانا عن الدخول في فترة صعود مرة أخرى. كما هو متوقع، في المرحلة الأخيرة من الانحطاط، كان الاختفاء شبه الكامل للاهتمام بالعلم مصحوبا بخسارة كاملة إلى حد ما لفكرة العلم نفسها، مما جعل من الممكن الارتقاء إلى مرتبة العلم - و حتى في حالة الفلسفة، إلى مرتبة العلم الأسمى – بالمشاريع الفكرية التي تمثل في الواقع عكس ما يفترض أن يكون عليه العلم. يُحدث برينتانو، في هذه النقطة، فرقا جوهريا بين حالة كانط، الذي، رغم أنه كان بالفعل في مرحلة الانحطاط، لا يزال من الممكن الإعجاب به لمساهمته التي قدمها في العلم نفسه، وحالة فلاسفة مثل شيلينج وهيجل. وفي مقدمة محاضرة "المراحل الأربعة للفلسفة"، تم التعبير عن الفرق على النحو التالي:
"قد يسيء المرء فهمي تماما إذا اعتقد أنه بالنسبة إلى هؤلاء المفكرين الذين صنعوا عصرا جديدا، والذين لا أستطيع أن أحترمهم كمروجين حقيقيين للفلسفة، فإنني أرغب في الاعتراض على شيء من مواهبهم العالية غير العادية. في الحكم الذي صاغه حول القيمة العلمية للنظام الهيغلي، أتفق مع شوبنهاور؛ في ازدرائه للقوة الفكرية للإنسان، من المستحيل بالنسبة إلي أن أتفق مع رأيه. وبالمثل، أرجو، خاصة عندما أتعامل مع كانط، ألا يساء فهم رأيي الحقيقي حول هذه الروح الاستثنائية. إن الأشياء التي جلبها إلى علم الطبيعة، مثل تلك التي جلبها بروكلس إلى الرياضيات، تظل بمنأى تماما عما يقال عن نسقه الفلسفي."
إنه اختلاف من نفس النوع، الذي أحدثه، في فترة ردة الفعل التي أعقبت وفاة هيغل، علماء هم في نفس الوقت فلاسفة (مثل هيلمهولتز) بين كانط وبعض ورثته. حول تطور الفلسفة في ألمانيا بعد كانط، يصوغ برينتانو حكما خاليا من أي نوع من التساهل، ولكنه مع ذلك يترك في النهاية بعض الأمل المتبقي، لأن الأمور ربما تكون في طور التغيير، هذه المرة نحو الأفضل:
"بينما لم يذهب الإنجليز، على المسار غير الطبيعي الذي سلكه ريد، إلى أبعد من ذلك، وحتى في المدرسة الاسكتلندية، يقترب خليفة ريد الثاني، توماس براون، مرة أخرى من الطريقة الطبيعية للنظر إلى الأمور، في ألمانيا بعد ذلك يأتي كانط مع فيخته بأسلوبه في الأطروحة والنقيض والتركيب؛ بعد فيخته شيلينغ، مع حدسه الفكري، نمط مطلق من المعرفة؛ لا يمكن تدريسه؛ ولا نرى لماذا يجب على الفلسفة أن تجبر نفسها على أخذ هذا العجز في الاعتبار بشكل خاص؛ لا ! يجب علينا منع الوصول إليها انطلاقا من المعرفة العادية بحيث لا يؤدي إليها أي طريق أو مسلك. وبعد شيلينج يأتي هيغل بفلسفته المطلقة، التي تدعي أنها فكرة تعرف نفسها على أنها الحقيقة الكاملة، والتي تعيد إنتاج العالم الطبيعي بأكمله وعالم الروح من نفسها. يريد هيغل أن يبدأ من فكر خال تماما من المحتوى، أن يجعل النفي وسيلة للتقدم الجدلي، وبعد سلسلة من خطوات الرقص التي نفذها في المقياس الثلاثي الثماني للطرح والنفي ووحدة الاثنين، يؤمن حقا بأنه وصل إلى الهدف الأعلى.
حسنا، فليكن! يتم الحكم على هذا النسق الهيجلي وادعاءاته. قبل بضعة عقود مضت، كان لا يزال يُحتفى به عالميا باعتباره أعلى ما يمكن أن تحققه القدرة البحثية لدى الإنسان، واليوم يُدان عالميا تماما مثل الانحطاط الأكثر تطرفا للتفكير البشري. إنها علامة جيدة. ويمكننا في الواقع الاعتماد على فكرة أن عصرنا هو بداية فترة جديدة من التطور."
إن النقطة الحاسمة، في وضعية مثل تلك التي يعتقد برينتانو أننا على الأرجح بصدد الخروج منها، هي بالطبع نقطة المعايير التي تجعل من الممكن التمييز بين المعرفة الحقيقية، التي تدعي الفلسفة بشكل طبيعي أنها تمثل نموذجا، بل نموذجا متميزا عنها، وبين المعرفة الوهمية. لكن الشيء الوحيد الذي يرفض منحه للفلسفة بشكل قاطع هو إمكانية وجود طريقة خاصة للمعرفة، تختلف بشكل أساسي عن طريقة العلم وتتفوق عليها:
"يقال […] أن أسلوب التفسير والبحث الذي يدعيه الفيلسوف هو من نوع مختلف تماما عن ذلك الذي يطمح إليه ممارس العلوم الطبيعية. يقال إن الفيلسوف يريد أن يخترق الماذا والكيف الداخليبن للأشياء، وهو ما لا يمكن للملاحظة والتجربة الوصول إليه. - نحن نجيب. هذا أيضا ليس إلا نتيجة للحالة المتخلفة للفلسفة. وهذه علامة على أنها قد لا تكون لديها بعد أفكار واضحة حول حدود المعرفة الممكنة والطريقة الصحيحة لطرح أسئلتها. وفي مجالات المعرفة الأخرى أيضا كان الأمر مماثلا في الماضي.
في الواقع، لقد استغرق الأمر وقتا طويلاً للغاية حتى يتخلى ممارس العلوم الطبيعية عن ادعاء "فهم قوى الطبيعة الأكثر حميمية كما هي وبالطريقة التي تعمل بها"، ويقرر التخلي عن طموحات من هذا النوع للفلسفة. تصرف على هذا النحو لأنه في هذه الأثناء "أدرك بوضوح أن الحدود التي فرضها على بحثه هي في نفس الوقت تلك التي فرضتها الطبيعة نفسها على جهود العلم."
ما يجب قوله إذن ليس هو أن الحدود الصارمة للغاية التي يواجهها البحث العلمي تجعل من الضروري للغاية وجود نمط آخر من المعرفة، أكثر طموحا وحرية، والذي تكون الفلسفة قادرة على تقديمه على وجه التحديد. بالأحرى، كما يعتقد برينتانو، عندما اختار العلماء ترك الأمر للفلسفة للذهاب إلى أبعد مما شعروا بأنهم مخولون للقيام به، فقد قدموا لها في الواقع هدية مسمومة ( Danaergeschenk ) كان ينبغي لممثليها أن يرفضوها. كان من الأفضل لهم، "في مجالهم، أن يتخلوا بالمثل عن البحث المتعلق بالجوهر الداخلي للعمليات باعتباره شيئا مستحيلًا.
(يتبع)
المصدر: https://books.openedition.org/cdf/4936








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيران تعلن أن هجومها على إسرائيل -حقق كل أهدافه- والدولة الع


.. الاعتراضات والأضرار.. إسرائيل تكشف حصيلة الهجوم الإيراني




.. اللواء فايز الدويري يحلل الرد الإيراني على إسرائيل بالأمس


.. مستوطنون يحرقون منازل وسيارات الفلسطينيين ببلدة قصرى جنوب نا




.. ‏عاجل |جرحى بإطلاق جيش الاحتلال النار على نازحين بشارع الرشي