الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ما هو خفي في (الحرب على غزة)

إبراهيم ابراش

2024 / 2 / 3
الصحافة والاعلام


صدق الأولون عندما قالوا أن الحرب خدعة وفيها يجوز الكذب والمناورة وإخفاء الحقائق والأهداف الحقيقية للمتحاربين، ولذا كانت الحرب النفسية والدعائية تطبيقا لذلك أو شكلاً من أشكال الحرب توظفها كل الأطراف المعتدية والمعتدى عليها، وقد أثبت الكيان اليهودي الإرهابي قدرة فائقة في التضليل بكل ما يتعلق بما سماها (الحرب على غزة)، وخصوصاً في الهدف المعُلن من الحرب: القضاء على حركة حماس وإطلاق سراح المحتجزين في غزة وتأمين منطقة غلاف غزة.
وللأسف انساقت المقاومة ومناصروها وراء هذا التضليل وصدقوا أن أسرى العدو ورقة قوة يمكنها منع العدو من الحرب وقصف غزة خوفاً على حياتهم أو المساومة عليهم مقابل إطلاق كل الأسرى الفلسطينيين (الكل مقابل الكل)، وأن بطولات المقاومين السبب في إطالة الحرب وعدم قدرة جيش الاحتلال على تحقيق أهدافه المعلنة بعد مرور حوالي أريعه أشهر، وبالتالي واصلت حماس إطلاق الصواريخ والاشتباك مع قوات الاحتلال المتوغلة كما تواصل بعض الفضائيات ومحلليها السياسيين والعسكريين وخصوصاً قناة الجزيرة بالحديث عن انتصارات المقاومة وفشل العدو في تحقيق أهدافه!
كما لا يمكن ارجاع السبب في إطالة نتنياهو لأمد الحرب ورفضه كل المقترحات المقدمة لإنهاء الحرب الى محاولة التهرب من المتابعات القانونية التي تلاحقه بتهم الفساد ومسؤوليته عما جرى في غلاف غزة، فإسرائيل ستواصل الحرب بنتنياهو أو بدونه.
لا شك في بطولات المقاومين وفي أن نتنياهو يعرف أن نهاية الحرب تعني مثوله للمحاكمة، ولكن ليس صحيحاً أن هدف إسرائيل من الحرب هو المعلن للإعلام ويجب التفكير بعقلانية في القول بأن سبب إطالة الحرب يرجع فقط لعجز جيش الاحتلال عن تحقيق أهدافه المعلنة من الحرب وإضعاف القدرات العسكرية لحماس، أو أنه مستمر بالحرب لأنه يريد تحرير مختطفيه عند حماس بالقوة العسكرية، فإسرائيل مستعدة للتضحية بمحتجزيها تطبيقاً لمبدأ(هانيبعل).
الأهداف المعلنة مضللة أو هي جزء من الهدف الاستراتيجي الحقيقي الذي طالما عبرت عنه دولة الكيان على لسان قادتها العسكريين والسياسيين وتلقنه للأطفال في المدارس ويمارسه المستوطنون والجيش عملياً من خلال مشاريع الاستيطان وسرقة الأراضي واقتحامات القرى والمدن والمخيمات وما يجري في المسجد الأفصى الخ، انهم يريدون فلسطين التوراتية خالصة لهم من البحر الى النهر بدون سكانها الفلسطينيين، وقد عبر عن ذلك صراحة وبكل وقاحة قادة اليمين أمثال سموترتش وبن غافير وحتى نتنياهو الذي عرض خارطة لـ (لإسرائيل) ومن على منبر الأمام المتحدة تشمل كل الأراضي الفلسطينية حتى شرق الأردن.
هذا الهدف صاحب الحركة الصهيونية منذ تأسيسها 1897 وتواصل مع
قيام الدولة، وكان حاضراً في كل حروبها مع العرب والفلسطينيين، أيضاً في وسائل الإعلام وكل أنشطتها السياسية والدبلوماسية ومحاولة فرض الرواية الصهيونية وأساطيرها عن دولة اليهود القديمة والهيكل المزعوم وتلفيقات الهولوكوست وأن العرب يريدون رمي اليهود في البحر,,, ومشاركتها في مفاوضات السلام والتسوية السياسية حيث كانت تُفشل كل مسعى لتسوية سياسية مُحملة الفلسطينيين المسؤولية.
كان ما يقلق دولة الكيان اليهودي الصهيوني أن الشعب الفلسطيني كان يعرف هذه المخططات ويسعى لمواجهتها بما هو ممكن ومتاح بالرغم من الفارق في القدرات العسكرية وشبكة التحالفات، كما كان يقلق العدو أن الشعب الفلسطيني كطائر العنقاء على حد قول الزعيم أبو عمار ينهض من وسط الرماد كلما إعتقد العدو أنه أنهي قضيته، حدث هذا بعد حرب 1948 وبعد حرب 1973 وبعد توقيع مصر لاتفاقية كامب ديفيد وخروجها من ساحة الحرب والمواجهة، أيضاً بعد الخروج من بيروت 1982، كما اعتقد العدو ومن يواليه أن القضية الفلسطينية انتهت بعد حرب الخليج الثانية ومحاصرة منظمة التحرير، وبعد توقيع اتفاقية أوسلو 1993 وبعد اجتياح الضفة 2002 ومحاصرة الرئيس ياسر عرفات ثم اغتياله بالسم 2004، والانقسام2007 ....

كان العدو يزداد حقداً وكراهية للفلسطينيين كلما استعادوا حضورهم وعززوا وجودهم القومي وروايتهم في فلسطين وخارجها. خطاب السلام الفلسطيني كان يقلق العدو كخطاب المقاومة وممارستها بالفعل، فبالنسبة لهم لا فرق بين حماس وفتح وبين المقاتل والدبلوماسي إلا بالشكل وبالخطاب، ومن هنا كان حقدهم على غزة التي كلما اعتقد العدو أنه دمرها وخربها بالحروب المتوالية والحصار يعيد فلسطينيو غزة إعمارها في البنية التحتية والجامعات والمدارس والمستشفيات أفضل مما كانت الخ.
عندما يقول نتنياهو وقادة حربه بأن الحرب ستستمر لعام أو عدة أعوام ويتهربون الخوض في شان غزة في اليوم التالي للحرب... فالأمر هنا يتجاوز غزة بكثير.
الحرب على غزة جزء من الحرب المعممة على الشعب والقضية والشراسة وحرب الإبادة وتدمير وتهجير أكبر عدد من سكانه هدفها تصفية حالة المقاومة والممانعة في كل الاراضي الفلسطينية وتصفية القضية الوطنية كحالة تحرر وطني، بل وتغيير المعادلة اقليميا من خلال توسيع دائرة الحرب وهي مطمئنة
ما لا يقل تضليلاً من خطاب الحرب خطاب السلام والتسوية السياسية الذي تتحدث عنه واشنطن الآن، فأي مسار للسلام يمكن ولوجه بعد كل هذه الجرائم اليهودية الصهيونية، وكيف نصدق أن واشنطن جادة في تحريك عملية سلام وهي التي تدعم العدو بالسلاح وبكل أشكال الدعم السياسي بل عندما تتحدث عن حل الدولتين لا تذكر اطلاقاً بأن الدولة الفلسطينية الموعودة ستكون على كامل الأراضي المحتلة في الضفة والقطاع وأن عاصمتها القدس الشرقية كما أنها لم تعترف حتى الآن بالدولة الفلسطينية التي اعترف بها غالبية دول العالم؟ وكيف نصدق خطاب السلام في الوقت الذي تمنع فيه واشنطن أعضاء منظمة التحرير من دحول الولايات المتحدة؟ ومنظمة التحرير هي الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، ومن الطرف الفلسطيني الذي سيفاوض إسرائيل وواشنطن في أي مؤتمر للسلام؟
وأخيرا فإن ما نخشاه أن تسعى واشنطن من خلال مسار السلام الذي تدعو له إنقاذ الكيان الصهيوني من موجة الانتقاد العالمي لسلوكه الهمجي وانكشاف زيف الرواية الصهيونية ومساعزة إسرائيل على تحقيق ما عجزت عن تحقيقه من خلال الحرب..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. السودان: عام بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع..


.. نظام ستارلينك، حبل سُرّي بين السودانيين في وقت الحرب رغم الا




.. غالانت يقول إن إسرائيل ستشكل تحالفا استراتيجيا ضد إيران ردا


.. ترامب أمام أول محاكمة جنائية له في نيويورك قد تفضي نظريا إلى




.. على وقع تبادل الهجمات...طهران وتل أبيب تتبادلان الاتهامات في