الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


جدل فيسبوكي: أستاذ جامعي يلوي عنق الكلمات ولا ينأى بنفسه عن الاختزال

أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)

2024 / 2 / 23
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


نشر يوم أمس سعيد الطاهري، صديقي الواقعي والافتراضي في آن واحد، على منصة فيسبوك نصا قصيرا للراحل محمد عابد الجابري مصوغ على شكل سؤال كما يلي: "كيف يمكننا أن نبني نهضة بعقل غير ناهض، عقل لم يقم بمراجعة شاملة لآلياته ومفاهيمه وتصوراته ورؤاه؟"
من باب التفاعل مع هذا المنشور، أدليت بهذا التعليق: الصرح الذي بناه الحابري يفتقد لأساس علمي متين. كيف ذلك؟ أولا، لم يع بكون علم التاريخ ولد بعد ظهور علم الأركيولوجيا في القرن التاسع عشر؛ وهذا يعني أنه يتعين على الباحث في التراث أن يشك في كل المتون التاريخية التي دونت قبل القرن التاسع عشر. ثانيا، لم يستفد من الأبحاث التي أنجزها علماء معهد "إنارة" الألماني وغيرهم حول نشأة الإسلام ولم يمحص فرضياتهم العلمية..
ثم دخل الأستاذ الجامعي إدريس جنداري بتعقيب تشتم منه رائحة التحامل، ما جعل زميلي مصطفى المودن يشارك في هذا الجدل الفيسبوكي يدرك أن هناك أحيانا ما يفزعهم، وأنهم يخشون على انهيارهم بانهيار بعض المسلّمات..
قال الأستاذ الجامعي: "منطقك التاريخوي هذا يدفعنا إلى الشك في تراث اليونان و الرومان و الدين المسيحي، الثالوث الذي شكل الابيستيمي الغربي وأسس للحداثة الغربية! ما تعتبره فتحا (علميا) تاريخيا، مارسه طه حسين في كتابه عن الشعر الجاهلي فأنتج جعجعة بلا طحين! و بدل أن يشكك في المتن الشعري الجاهلي تمهيدا للتشكيك في المتن القرآني، زرع الشك لدى قرائه الذين كشفوا عن خلطته السحرية وصنفوه ضمن الإيديولوجيا الاستشراقية الإسلاموفوبية، و هذا أسوأ مصير!
أما بخصوص أبحاث معهد إنارة الألماني أو المدرسة الساربروكية (Saarbrücker Schule) التي يقودها عالم اللاهوت المسيحي كارل هاينز أوليغ، فيجب، أولا، الوعي بنزوعها الإيديولوجي، فهي أبعد عن روح المقاربة المعرفية النقدية وأقرب إلى النزوع المسيحوي الذي يتصور المسيحية مركز الديانات على نهج المركزية الأوربية eurocentrisme في نسختها الهيجلية التي تتصور أوربا مركز الكون! و لذلك فأطروحة معهد إنارة تتمحور حول إقامة ربط تعسفي بين الإسلام و المسيحية باعتبار أن الاسلام نسخة معدلة من المسيحية.. و هذا هراء لا ينطلي على أبسط المتعلمين بله العلماء!
مشكلة بعض اليسارويين والعلمانويين العرب، أنهم ينبهرون بالشعارات البراقة، و لا يمتلكون القدرة على تمحيص النصوص و الحفر في المرجعيات المؤسسة للنصوص.. و هذا ما يحكم عليهم بالتفاهة الإيديولوجية."
ولم ابق مكتوف اليدين أمام هذا الطرح البئيس، الذي يدعي فيه صاحبه أني واحد من "اليسراوييين" ممن "لا يمتلكون و"العلمانويين" ممن لا "يمتلكون القدرة على تمحيص النصوص و الحفر في المرجعيات المؤسسة للنصوص"، دون أن ينتبه إلى أنه يلجأ إلى لي عنق الكلمات والتعسف عليها لأجل تصريف عداوة مرصية تجاهي كمحاور له. وهكذا استغربت كيف يسمح الأستاذ الجامعي بإضافة الواو والياء على بعض الكلمات دون احترام للقاعدة، متوهما أن كل الكلمات قابلة لهذه الإضافة مع أن الشرط الأساسي في ذلك هو أن أن تنتهي الكلمة إما بألف مقصورة او ممدودة؛ كأن نقول عصوي (نسبة إلى عصا) أو موسوي (نسبة إلى موسى)، إلخ..
كما أعيب على الأستاذ الجامعي ميله إلى الاختزال عندما اعتبر أن معهد إنارة له أطروحة واحدة، بينما كل الأساتذة العاملين فيه ينفرد بأكثر من أطروحة فنصبح أمام أطروحات. والأسوأ أن صاحبنا يعزز ميله ذاك إلى الاختزال بادعاء مجاني لم يكن نتيجة دراسة متأنية لأعمال أساتذة المعهد حتى يتسنى له الخروج بحكم مفاده أن "أطروحة معهد إنارة تتمحور حول إقامة ربط تعسفي بين الإسلام والمسيحية باعتبار أن الاسلام نسخة معدلة من المسيحية" مع أن الدكاترة العاملين في المعهد يعممون مقارباتهم العلمية على الأديان كلها سواء كانت إبراهيمية أو وثنية أو من صنف آخر. وما غاب عنه هو انجراره إلى وصم الزمرة التي حشرني فيها عنوة ب"التفاهة الإيديولوجية"؛ الشيء الذي بدا معه تافها حين ولج معمعان الحوار دون استحضار قواعد غرايس، وذلك لعمري لا يليق به كأستاذ جامعي حيث أنزله إلى الحضيض وأظهره دون المستوى شبيها إن لم مثيلا لتلميذ مراهق لم يتعد بعد السلك الإعددي.
وبحكم إدراكي لجهل محاوري بأعمال معهد
إناره ولكونه لا يعرف عنه سوى المكان الذي يتواجد به مقره، كتبت له أنه معهد مختص في إنجاز الأبحاث حول التاريخ المبكر للإسلام والقرآن وأنه تأسس في سنة 2007 كمنظمة غير ربحية وأن المقصود بكلمة "إنارة" التنوير.
إلى ذلك، أضفت أن الجمعية إياها تهدف إلى تشجيع البحث في التاريخ المبكر للإسلام والخصائص الأدبية وعقيدة القرآن على أساس البحث التاريخي النقدي واللغوي الذي يتجاوز الدراسات العربية، مراده من ذلك تشجيع العلماء من جميع أنحاء العالم على إجراء هذا البحث، وتعريفهم ببعضهم البعض في المؤتمرات ومن خلال المنشورات المشتركة، وحثهم على المشاركة في المناقشات العلمية. ولأن الحركة القرآنية ظهرت في بيئة لعبت فيها العديد من الديانات والحركات الدينية الخاصة واللغات والاضطرابات الاجتماعية والسياسية دورًا، فإن معهد إنارة لا يضم ​​خبراء في فقه اللغة العربية فحسب، بل أيضا في الدراسات السيميائية والهندو أوروبية بالإضافة إلى الدراسات الدينية التي ينجزها العلماء واللاهوتيون وعلماء النقوش وعلماء العملات والمؤرخون القانونيون.
كما رغبت في أن يضيف الأستاذ الجامعي إلى معلوماته أن المعهد إياه أنشأ في غضون مارس 2012 مجلس أمناء استشاري لدعم أنشطته.
حتى الآن، عقد معهد إنارة ست ندوات دولية ومتعددة التخصصات للدراسات الإسلامية في 2008 و2010 و2012 و2014 و 2018 في الأكاديمية الأوروبية في أوتزنهاوزن/سارلاند؛ في عام 2019 بقلعة فالدتهاوزن؛ وآخرها في عام 2022 في منزل روبرت شومان في ترير. تم تنفيذها بالتعاون مع قسم الدراسات الدينية في جامعة سارلاند والأكاديمية سالفة الذكر، مع حرص شديد على إعطائه لائحة مستفيضة عن مجمل البحوث والدراسات التي أنجزها المعهد، بالإضافة إلى العديد من المقالات في المختارات والمجلات العلمية.
وحتى يأخذ السيد إدريس فكرة متكاملة عن الموضوع كتبت أقول: "إن اهتمام معهد إنارة اهتمام علمي بحت، ويمكن تلخيصه في تأسيس المنهج التاريخي النقدي في الدراسات الإسلامية. وإذا كان هذا يساهم في نهاية المطاف في ظهور التنوير في الثقافة الإسلامية، فلن يكون ذلك إلا أثرا جانبيا لبحثنا، وإن كان إيجابيا." ولإبعاد شبهة الأدلجة عن المعهد الألماني، ألمحت إلى أنه لا يسعى إلى تحقيق أي أهداف سياسية أو تبشيرية، وإلى كون أعضائه يشكلون مجموعة واسعة من التخصصات العلمية
لكن القاسم المشترك بينهم جميعًا هو الالتزام بمعايير البحث اللغوي والتاريخي الحديث.
إمعانا في صبياناته، جنح الأستاذ رشيد إلى تبخيس الإيضاحات التي أسعفته بها مدعيا أني نسختها من "الشيخ جوجل" على حد تعبيره، ناسيا أن الأخير لا يعدو أن يكون مرجعا كباقي المراجع، مع امتيازه عن المراجع الورقية بسرعة الاستجابة لمطالب الباحث وإمكانية الاختيار بين نتائج البحث بما يناسب سياق البحث ومناطه. وكم كبر حجم استغرابي واتسع مداه عندما وجدت الأستاذ رشيد مصرا على أن المعهد لا يحيد عن النزعة المركزية الأوربية كما دشنها هيجل، متجاهلا أن علماء معهد إنارة مجمعون على اعتماد الوثائق والنقود القديمة والآثار وما قاوم مفاعيل الزمن من نقوش وما كشفت عنه الحفريات من مخلفات مادية شاهدة على عصرها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عودة على التغطية التلفزيونية الخاصة للهجوم الإيراني غير المس


.. ماذا نعرف عن المسيرات الإيرانية المستخدمة في الهجوم ضد إسرائ




.. بعد هجوم إيران على إسرائيل.. بولتون لشبكتنا: فرصة لتدمير برن


.. المنطقة تتحول نحو حرب إقليمية.. طهران ترى الهجوم على إسرائيل




.. أظهرت معلومات التتبع المباشر لموقع Flightradar24 الأجواء خال