الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الذات العربية تواجه نظيرتها الغربية

محمد احمد الغريب عبدربه

2024 / 2 / 28
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


لعل من يري كتابات د.أحمد عبد الحليم عطية الفليسوف المصري الشهير والمتخصص في فلسفة القيم، والفكر العربي والمصري حديثا وقديماً، يشعر بوجود نواحي انفعالية أو حماسية في نقده التبعية الغربية للغرب أو في علاقات الحضارة الغربية بالعربية ولكن الأمر يعبر عن غضب مبني علي توجه علمي دقيق وهو وضع اثنين من الذوات أمام بعضهم البعض بشكل واضح وصريح وهو أمر مرتبط بمفعول القوة ومثال فهرسة كتابات الفلاسفة العرب في عرضه مثلا لتأثرهم بكانط وذلك مثل تفكير الشطرنج لم يريد للقارئ الاهتمام كثيرا بكتابات هؤلاء كانط فالعرب لن يتوقفوا في التطور بيد كانط...
وضع عطية العرب في المواجهة ولكن بمبدأ الاعتراف باحقية الفكر العربي في الوجود حتي أو التعبير عن نفسه فقد تكون هناك فلسفة مصرية حتي مثلا تخص اللحظة الراهنة وهو عكس ملاحظات عزت قرني الذي نفسي ذلك تماما فلحظة الوجود والاعتراف بها هي أمر بديهي وعلمي التفت إليه عطية وتسلسل مشروعه بحفر للأفكار العربية عند العرب .
انطلاقا مما سبق تجد إشارة من عطية حول وجود بدايات وجهود للفكر العربي وهي موضوعية فاشار الي الأمر جديا حول ارهاصات عربية فالذات دائما فلا توجد ذات لا تفكر كما أن العرب في أزمة فهناك حاجة ملحة الي فكر وفلسفة للتطور..
لم تكن لحظة الانطلاق بأهمية البحث عن تفسير وجود فكر عربي بعيدة عن تشريح انطولوجي حاد وهو وضع الذات العربية امام نفسها وبقسوة وهي لحظة هامة المكاشفة ... ولعل ندرك أن إذا وصفنا أن مشروعه خطابا ولكن من باب الحماسة والدعوة نحو الصحوة حتي في صياغة الاعتراف بالذات العربية وليس خطابا من باب توجيه فكرا أو ايديوجية معينة فهو لا ينخلع عن الحدية والقسوة والعلمية .. فهو يدعو إلي الحديث عن مفكرينا أو فلاسفتنا والانتباه إليهم وجهودهم وليس الاكتفاء بمتابعة الفكر الغربي رغم تقدمه وذلك بديهي ..
المدرسة التاريخية أو التاريخ بشكل بسيط هو اتجاه وأضح لدي عطية، فهو لديه قلق بشأن نقطة البدء وتفسير البديهيات لذا يرجع إلي أهمية احمد لطفي السيد في تأسيس الفلسفة المصرية .. وسرد مسهب في تطور الفكر العربي وهو الرجوع الي البدايات والجدل مع الواقع ..
يضع عطية نماذج الذات الغربية للفكر بالمساواة مع النماذج العربية.. وهو مواجهة النمذجة ولا يعطي للطرف أحقية التفوق علي الطرف الآخر .. ولكنه تحليل علمي لتنتقل المواجهة الي عقد مقارنات أو شرح انتقالات الفكرين في اتجاهاتهم المختلفة وتأثيرهم المتبادل ...
تميز عطية برحابة السرد والجماليات، فغاص في غابات الفكر العربي وسرد تفاصيل كثيرة بأسلوب مشوق في إطارا علميا، لعل الأمر يطول أو يحتاج الي استفاضة أكثر تحديدا ولكنها إضاءة في فكرة المواجهة الحتمية بين فكرين مختلفين ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إيران تعلن أن هجومها على إسرائيل -حقق كل أهدافه- والدولة الع


.. الاعتراضات والأضرار.. إسرائيل تكشف حصيلة الهجوم الإيراني




.. اللواء فايز الدويري يحلل الرد الإيراني على إسرائيل بالأمس


.. مستوطنون يحرقون منازل وسيارات الفلسطينيين ببلدة قصرى جنوب نا




.. ‏عاجل |جرحى بإطلاق جيش الاحتلال النار على نازحين بشارع الرشي