الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الأبوكاليبسيّة.. استقراء في خطاب الفصائل الإسلاميّة الفلسطينيّة

كريم الزغير

2024 / 4 / 2
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في الثلاثين مِنْ شهرِ أيلول عامَ (2021) عُقِدَ مؤتمرٌ بعنوانِ "وعد الآخرة" في قطاع غزّة؛ شاركَ في هذا المؤتمرِ (الذي عُقِدَ برعايةِ رئيسِ حركة حماس في قطاعِ غزّة يحيى السّنوار) عددٌ من باحثي وأكاديميي تيّارِ الإسلامِ السّياسيّ الذين أصدروا توصيّاتهم وتصوّراتهم لما بعد تحرير فلسطين، ولا يسعُنا في هذا المقالِ ذكرَ توصياتِ المؤتمر، لكنَّ للقارئِ الخيارَ في البحثِ والاستقصاء.

اِستخدمتْ الفصائلُ الإسلاميّة في قطاع غزّة، وفي مقدمتِها حركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) خطابًا آخرويًّا يرتكز في إطارهِ النظريّ على المواءمة بينَ النصوصِ الدينيّة ذاتَ الطابعِ التنبؤيّ بمآلاتِ الصراع وبينَ برنامجِها السياسيّ والعسكريّ، فيما تَزخرُ أدبيّاتُ هذه الفصائل بهذهِ المضامين الحتمويّة في تماهٍ شكلانيّ مع الأطروحاتِ الماركسيّة مِنْ جهة، والأطروحاتِ الفوكوياميّة (نسبةً إلى الفيلسوف فرانسيس فوكوياما) حولَ الحتميّاتِ التاريخيّة.

ارتأتْ حركةُ (حماس) تسميةَ عمليّتها العسكريّة في السابعِ مِنْ أكتوبر/ تشرين الأوّل الماضي ضدَّ (إسرائيل) بـ"طوفان الأقصى" لما له من دلالاتِ رمزيّة وزمكانيّة، فـ"الطوفان" هو توظيفٌ للميثولوجيّات الدينيّة، وعلى وجه الدّقة؛ طوفان (نوح) الذي تلّقى أمرًا إلهيًّا بحسبِ المرويات ببناءِ سفينةٍ تَعصِمهُ وحوارييه من الطوفانِ الذي لن يُبقى أو يذر، وهكذا أعلنَ القائدُ العامُّ لكتائبَ عزّ الدين القسّام محمد الضّيف عن الطوفانِ؛ وذلك باستخدامِ التقنيّاتِ النفّاذة إلى العقلِ الباطنِ الجمعيّ؛ من خلال إلقاءِ خطابِ تعبويٍّ لرجلِ الظلِّ، فيما برزَ المتحدّث باسم الكتائب الذي لُقِّبَ بـ(أبو عبيدة) مُخفيًا وجهه، مُستخدمًا قدراته اللغويّة- الخطابيّة في ضخِّ ما يمكنُ ضخّه مِنْ تعبيراتٍ يقينيّةٍ مستمدةٍ مِنْ نصوصٍ مقدّسةٍ جعلتْ (أبا عبيدة) نفسه مقدّسًا لدى ذلكَ الجمهور الّذي يَسعى إلى استعادةِ شخصيّاتِ (السّلفِ الصالح) كيفما كان.

ما تمخضَ عن السابعِ مِنْ (أكتوبر) ذرّرَ هذا الخطاب، فعشراتُ الآلافِ من الضحايا، والدّمارُ المُريعُ لقطاعِ غزّة، والنزوحُ الجماعيّ لمن ظلّوا أحياءً، والجوعُ الّذي لا زالتْ عقاربهُ تَقرصُ البطون؛ حوّلَ هذا الخطاب –على الرغمِ من جلموديّته الزمنيّة- إلى خطابٍ إشكاليٍّ وجَدليٍّ لدى الجمهور الذي بدأ يستجمعُ وعيه المتلاشي تحت نيرِ هذا الخطاب وسطوته.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. هنية: نرحب بأي قوة عربية أو إسلامية في غزة لتقديم المساعدة ل


.. تمثل من قتلوا أو أسروا يوم السابع من أكتوبر.. مقاعد فارغة عل




.. العقيدة النووية الإيرانية… فتوى خامنئي تفصل بين التحريم والت


.. العالم الليلة | ليست نيتساح يهودا وحدها.. عقوبات أميركية تلا




.. شاهد: مع حلول عيد الفصح.. اليهود المتدينون يحرقون الخبز المخ