الحوار المتمدن - موبايل


حين يتنافس صبي عدي صدام خميس الخنجر وصبي العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية عمار الحكيم حول عراق ما بعد داعش فالمحصلة…طبخة أمريكية نتنة..!!

التيار اليساري الوطني العراقي

2017 / 2 / 18
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


حين يتنافس صبي عدي صدام خميس الخنجر وصبي العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية عمار الحكيم حول عراق ما بعد داعش فالمحصلة…طبخة أمريكية نتنة..!!

موقع جريدة اليسار العراقي : موقفنا- صباح زيارة الموسوي : حين يتنافس صبي عدي صدام خميس الخنجر وصبي العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية عمار الحكيم حول عراق ما بعد داعش فالمحصلة…طبخة أمريكية نتنة..!!

جاء إشراف باتريوس* على إجتماع جماعة صبي المقبور عدي المدعو خميس الخنجر** في جنيف، ليؤشر إلى المرحلة الحاسمة في عملية تقسيم العراق ،التي بدأت منذ إسقاط النظام البعثي الفاشي في 9 نيسان 2003 يوم احتلال العراق،والأتيان بشلة من العملاء بديلا عن العميل الدكتاتور الارعن المستهتر المقبور صدام حسين.

ان اطلاق المرحلة الحاسمة من جنيف باتريوس ، تعني سلخ مناطق غرب وشمال غرب العراق تحت فيدرالية طائفية سنية بحماية أمريكية تركية خليجية.

ان اختيار النكرة خميس الخنجر محاطا بسعد البزاز ورافع العيساوي والاخوين العميلين النجيفي،هو تكرار لمشهد إختيار المقبور
النكرة صدام عام 1968 لتدبير انقلاب 17 تموز 1968 مع فارق وحيد، هو العمالة السرية بالأمس العلنية اليوم.

يقوم الصبي عمار عبد العزيز محسن سليل العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية بواجبه الذي ورثه عن جده محسن الحكيم المتأمر بإشراف المخابرات الأمريكية على حكومة الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم، يقوم الصبي اللص عمار في إستكمال مشهد جنيف بتسويقه لتسوية أمراء الطائفية والعنصرية تحت عنوان ألفيدراليات الثلاث الطائفية والعنصرية.

إذن، فالعراق وبوجود ترامب رئيسا لأمريكا، قادم على خوض الجولة الأخيرة في معركته الوجودية، والتي لم تبدأ منذ 9 نيسان 2003 كما يتصور البعض، وإنما منذ ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية المجيدة.

واذا ما أخذنا بعين الاعتبار الهزيمة التاريخية لأمريكا وحلفاؤها الدوليين والاقليميين في سوريا، التي أفضت إلى إنهاء نظام هيمنة القطب الأوحد عالميا إلى عالم متعدد الأقطاب ،تبدو فيه روسيا والصين وحلفائهما في حالة صعود.

فإن أمريكا الممسكة بالعراق نسبيا،ستعمد إلى ترسيخ وجودها فيه مهما كلف الثمن لعرقلة تكون كتلة الشرق العظيم الممتدة من بحر قزوين حتى البحر الأبيض المتوسط.

وعليه نخلص إلى أن معركة الشعب العراقي هي ليست معركة إصلاح النظام كما يروج لها أقطاب الطبقة الطفيلية الفاسدة التابعة أنفسهم بمن فيها التيار الصدري وذيله المدني.

وإنما معركة تاريخية خاتمة لمعارك كبرى خاضها شعبنا العراقي البطل على مدى أكثر من نصف قرن من الزمان.
خاضها أجيال العراقيين وهم ينقلون راية الإستقلال والحرية والعدالة الاجتماعية من جيل إلى جيل يتساقط حولها الشهداء.

وما الانتصارات المتحققة علي يد القوات المسلحة الرسمية والشعبية ضد دواعش امريكا واوردوغان وآل سعود وحمد والصباح سوى المقدمة لانفجار ثورة الشعب العراقي المحتمة.

--------------------------------------------------------------------------------------
*
تولى الجنرال بترايوس قيادة الفرقة 101 المحمولة جواً خلال الهجوم على بغداد عام 2003. ومنذ السنة الأولى لوجوده في العراق،

عاد إلى العراق في يونيو 2004، ولم يغادرها إلا لبضعة أشهر، لكي يؤسس ويقود القيادة الأمنية الانتقالية المتعددة الجنسيات في العراق، وبعثة الناتو للتدريب في العراق، وقد أكمل تلك المرحلة في سبتمبر 2005.

عاد إلى العراق ليقود عملية زيادة عدد القوات، وتوجيه الجهود لتطبيق “مفاهيم مكافحة الإرهاب ” المذكورة في كتيب الإرشادات الذي الفه شخصيا. وخلال 19 شهراً ونصف كان يشغل فيها منصب قائد القوات المتعددة الجنسيات في ، وتم ” إصلاح هيكل القوات العراقية وتوسيعها، وبدأت عملية نقل المهام إلى القوات العراقية “.

بعد أن غادر بترايوس العراق في خريف 2008، تولى قيادة القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، حيث كان يشرف على جميع عمليات القوات الأمريكية المنتشرة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وجنوب آسيا.

في تموز 2010، تم إرسال الجنرال بترايوس مرة ثانية، ولكن هذه المرة ليتولى قيادة قوة الناتو التي تشمل قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (أيساف ISAF) والقوات الأمريكية في أفغانستان.

خلال سيرته العسكرية، خدم بترايوس في أوروبا في فترة الحرب الباردة، وفي الولايات المتحدة، وأمريكا الوسطى، وهاييتي، ثم في البوسنة، والكويت، والعراق، وأفغانستان. وفي السنوات العشر التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر خدم في تلك البلدان البعيدة حوالي سبع سنوات، وتوج مسيرته العسكرية بشغل ستة مناصب قيادية، خمسة منها كانت في ميدان القتال.

قائد قوات التحالف في العراق وأفغانستان، وقائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية. وبعد تقاعده من الجيش في أغسطس 2011، خدم لمدة 14 شهراً في منصب مدير وكالة المخابرات المركزية (سي آي أيه).

بعد تقاعده من الجيش، خدم الجنرال بترايوس في منصب مدير وكالة المخابرات المركزية (سي آي ايه).

**
التاجر العراقي خميس الخنجر هو خميس فرحان علي الخنجر العيساوي من فخذ العمور لم يكن خميس الخنجرشيخا قبل عام2004، وانما مهرب أغنام واحد مهربي السكائر بين العراق والأردن في سنوات الحصار الأولى وصار تاجر سكائر يعمل بحماية عدي صدام حسين ,وقبيل سقوط النظام البعثي الفاشي على يد اسيادة الامريكان بأيام أمّن عنده المقبورعدي مبلغ قدره ( 700 مليون دولار) هربهاعبّرها إلى عمان ، وبعد سقوط النظام أشترى خميس الخنجر ( بنك الاتحاد) وأصبح هو نائب رئيس مجلس الإدارة فيه وهو لم يحصل على الشهادة الابتدائية .. وأصبح مبلغ الـ 700 مليون دولار والمبالغ الاخرى المهربة وبعد 6 سنوات من التجارة غير المشروعة بالتعاون مع شريكه من العائلة الملكية الاردنية مقابل الحماية الى مليارات ..

وبعد الاحتلال حضر المقبور قصي صدام قبل وجمال مصطفى (زوج حلا صدام حسين) إلى الفلوجة قبل دخول بغداد بيومين وقاموا بإيداع مبالغ كبيرة لدى خميس وشقيقه عبد الجبار وبعد مقتل قصي قاموا بإقناع جمال بان صفحته بيضاء لدى الأمريكان وقاموا بتسليمه.علما ان من جند خميس الخنجر عميلا للمخابرات الامريكية هو جمال مصطفى نفسه.

مارس تهريب الأموال العائدة( لتجارة المخدرات، وأمراء الحرب والإرهاب، وللسماسرة مع الاحتلال وخلايا المرتزقة، والأموال المهربة والخاصة ببعض المسئولين) قام بفتح فرع ل(بنك الاتحاد) في دولة قطر ، ومهمة هذا الفرع هو غسيل الأموال العائدة لتجار المخدرات وأمراء الإرهاب والحروب والخطف وكذلك للعائدة لبعض المسئولين العراقيين (الحيتان)….ويدير خميس الخنجر مزرعة في ( رومانيا) تقدر مساحتها بقدر مساحة لبنان ، وكانت عائدة لاستثمارات حزب البعث ، وتسمى ( مزرعة العرب) وهي من أموال عائدة لصدام حسين ويديرها خميس الخنجر وبعض الوكلاء السريين

ويقال أن طائرة خميس الخنجر تنزل في مطار تكريت العسكري لتحمل الملايين من الدولارات والمهربين وتقلع وتنزل ما تحمله، وأن هناك من يأخذ له الموافقات بالنزول والسرية والحماية والإقلاع.

لعب دورا مهماً في ترتيب لقاء المصالحة بين العاهل السعودي والمالكي بسبب علاقاته الخليجية المتشعبة وارتباطه بمختلف فصائل ما يدعى بالمقاومة العراقية رغم ادعائه انه يتخذ الخط المعتدل ..قام خميس بإيصال خبر إمكانية تحقيق لقاء المصالحة إلى المالكي الذي أرسل بدوره مدير مكتبه طارق نجم إلى عمان للقاء خنجر وكان هذا السبب في الخلاف الذي حصل بين المالكي والطلباني حول ترؤس الوفد الذاهب لحضور قمة الدوحة وأدى الخلاف بينهما إلى ضجة إعلامية يقال أنها كانت السبب في انزعاج عاهل السعودية وعدم تحقق اللقاء بينه وبين المالكي وانعكست على بغداد حيث اضطر الطالباني للتصريح بأنه هو من أناب المالكي عنه ..بينما أصر المالكي على انه هو المسؤول عن رسم السياسة الخارجية

وشهدت اقطاعية اربيل وبعض دول الجوار وخاصة الأردن قبل عدة اشهر اجتماعات ولقاءات وليالي حمراء مكثفه يقودها سعد البزاز بنفسه وبتمويل كبير من خميس الخنجر وامارة قطر التي دفعت 25 مليون دولار للاتفاق على صفقه مشبوهة للمطالبة بإنشاء ((الاقليم السني)) لمحافظات صلاح الدين , نينوى , ديالى وبمباركة بارزانية وأسماء مهمة من الداخلين في العملية السياسية (ويقال أن سعدون الدليمي كان حاضرا ولم يوافق على هذا التوجه) من الذين يروجون وبكثافة لهذه التوجهات المعروفة بأهدافها ومساعيها المرحلية والمستقبلية والتي ستفضي بالنتيجة إلى تقسيم العراق إلى دويلات متناحرة على أسس طائفية وعرقية وتغذية خلافاتها وتأمين فرص النزاع فيما بينها ومن خلال ما يسمى من الآن بالمناطق المتنازع عليها..

وبدعم وإسناد الخنجر من تركيا أوردوغان وقطر ال حمد يقود حاليا رئيس تجمع عراقيون أسامة النجيفي ورئيس تجمع المستقبل رافع العيساوي ويحاول طرفي هذا المحور اندماج عراقيون والمستقبل وتأسيس حزب يجمع بينهما مع الحرص على التوازن في قيادة الحزب الجديد من قيادات الطرفين أمام محور يجمع بين رئيس حركة الوفاق الوطني ورئيس القائمة أياد علاوي وبين رئيس قائمة تجديد طارق الهاشمي اللذان يروجان لخطاب مسعود بارزني المزيف عن الانفصال وتشجيع ظهور محور ثالث يقوده نائب رئيس الوزراء صالح المطلك مع احتمالية التحاق رئيس حركة الحل جمال الكربولي الذي يقف أمام تطلعات إيران بالسيطرة على العراق.

http://www.alyasaraliraqi.org/?p=1156








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي تجاه المتظاهرين عند مدخل مدين


.. دمار في إسديروت بسبب سقوط صواريخ الفصائل الفلسطينية عليها


.. إسرائيل تستخدم الدرونز لإلقاء الغاز المسيل على متظاهرين فلسط




.. دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار م


.. دايالوك لا للحرب بين اسرائيل وحماس