الحوار المتمدن - موبايل


غياب

صالح محمود

2018 / 10 / 30
الادب والفن


حول اللحظة ما بين الحركة و السكون ،
هلاّ حددنا مكانها بدقة ، إن سألنا الدقة
أو حتى مابين الشعور و اللاشعور ،
من حقنا أن نتساءل عن المسيح ،
فيصبح الحلول لحظة بين ما قبل و ما بعد ،
والمثير أن المسيح كلمة ،
و الأكثر إثارة أن الكواكب المجهولة الهوية ،
دائرية الشكل ،
أعني المثال يختفي في الهوية و يتبدد في الشعاع ،

أين يتوارى السجناء في الأسطورة ، بالله عليكم ،
إن كانت الرواية أرضا رخوة و رمالا متحركة ،
وحده المسيح يدرك الأسطورة في الأبوكاليبس ،
وحده قادر على الخلاص ، هذا ما سيقال ،
أصبتم إن قصدتم لحظة الصفر ،
فإن لزمتم الصمت سأثير قضية الحضور و الغياب ،
لأن لا شيء واضح الآن ، باستثناء الشعور في اللاشعور ،
أحيلكم على الحلول ، كلمة ، نبوة و بشرى ،
إذا إدراك اللحظة تتحقق في السرعة القصوى ،

أعني عند عبور الكوسموس و كشف السرمدية ،
عند الجنون ، عند الإنحلال في الصفر ،
أي عند ادراك الذات ،
عندها كانت الأسطورة قد خسفت و الصورة قد تفسخت ،
يظهر الصوت العابر ، شعور في اللاشعور ،
خلاص ، تطهر من الخطيئة الكبرى ،
ليتاح كشف الكوسموس ، كوكب ،
لن يكون صورة بل إباحية ، إيروس ، إمضاء ،
يتوقف على الكلمة ، التردد ما بين الحلم و النبوءة ،








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات