الحوار المتمدن - موبايل


لا أحد يستحق أن يقتل بسبب دينه أو عقيدته...

فارس الكيخوه

2021 / 6 / 10
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


نحن نعيش اليوم في عالم واسع جدا ،فيه الكثير من الأديان والمعتقدات بمختلف أشكالها وأنواعها وأحجامها..أن تواجد هذه الأديان والمذاهب والمعتقدات في بلد ما ،وفي مدينة ما ،وحتى في قرية صغيرة ما،اصبح شئ عادي جدا ومالوف في زمن يستطيع البشر السفر والاستقرار في الكثير من بقع هذه الأرض الطيبة.إنه عالم واسع و بنفس الوقت، عالم صغير بلا شك...ففي المجتمع الواحد، تختلط الأفكار ،وتتشابك المعتقدات المختلفة وتتشابك معها النصوص المقدسة ،وتختلط مشاعر النفوس ،باختلاف البيئة والمجتمع وثقافته ووعيه..ولكن على الجميع أن يحترم الواحد الآخر ،وان يجدوا السبل للعيش معا كاخوة في الإنسانية أولا،لان الاديان فرقت البشر وشتتهم وقسمتهم وشطرتهم وفعلت ما فعلت ولا زالت.اما الإنسانية فهي التي تجمع البشر حيثما وجدوا وباختلاف عقائدهم.. وهذه حقيقة يعرفها الجميع ….فلا يستحق أحد أن يقتل في سبيل دينه أو معتقده…...
قبل أيام عديدة ،سمعنا هنا في كندا خبر مقتل أربعة أشخاص من عائلة واحدة في مدينة لندن،التابعة لمقاطعة اونتاريو الكندية.. حادث دهس متعمد من قبل شاب عمره 20 عاما..والدافع كما أشيع وبسرعة في أوساط الشرطة ،انه ارهابي وأنه متعمد لكون هؤلاء مسلمين..
خبر محزن فعلا .كانت العائلة وهي مكونة من خمسة أشخاص..أحدهم واعتقد الصغير ،لازال في المستشفى ،أما الأربعة البالغين فهي متكونة من الأب والأم،وابنتان اثنتان،فقد لقيا حتفهم في هذا الحادث المؤسف….
أنا فعلا انتظر موعد المحاكمة لكي اتابع واعرف، ما سبب هذا الدهس المتعمد؟ ،ما الدافع ؟ ومن هو هذا الشاب وهل هناك من غسل دماغه ؟ وعلى أي أساس وقاعدة استند ؟ هل هناك نص ديني حثه على ذلك ؟وكيف عرف أنهم مسلمين ؟ أن لباسهم الباكستاني لا يدل على دين معين.فصديقي المسيحي الباكستاني هو وزوجته ،ملابسهم هي نفس ملابس الضحايا ،وأنا رأيت الصور وقارنتها….لا أعرف ،ولكن أعرف شيئا هنا في كندا،،فقبل أعوام فقط ، عام 2018..كان هناك حادث دهس آخر متعمد من قبل شاب مسلم عمره 25 عاما ،في مدينة تورونتو،قتل فيها 10 أشخاص ،وأصيب أكثر من 15 من المارة ، ولكن مكتب رئيس الوزراء وحتى الإعلام والشرطة تجنبوا الخوض في التفاصيل وادعوا إن المنفذ مختل عقليا،وانه لا يوجد اي دافع ديني أو عمل إرهابي …
والغريب ، إن الشاب المعتقل أقر في اعترافاته في المحكمة بأن الدافع كان ديني وكان يرغب بأن يقتل المزيد من المارة لأنهم كفار،وانه غير نادم على فعلته هذه، وإن سنحت له الفرصة سيفعلها مرة أخرى ...….….
والأغرب أيضا في الموضوع كله.. أن كندا أقفلت جميع الأبواب أمام المفكرين في نقد الأديان وخاصة الإسلام...ويعتبرون كل من ينتقد الإسلام مدعي للكراهية ….أين أصبحت حرية التعبير في بلد مثل كندا يعتبر حرية التعبير،حق شرعي للمواطن وهو مبدأ لا يتجزأ من مبادئ حقوق الإنسان!!!!!!!!!
لا يهم...الذي أريد أن أقوله واوصله إلى القارئ الكريم....انك اخي الإنسان الكريم..انت تشارك العيش على هذه الأرض مع آخرين،يخالفونك الدين والعقيدة والإيمان...وهم أيضا يرون فيك ذلك ..فأنت تخالفهم كذلك..ولكن هذا لا يعني أن تقتل الآخر المخالف ،لان نصك المقدس يدعوك لذلك..ولا هذا يعني أن يقوم هو بذبحك انت وعائلتك لان نصه المقدس يحثه على الجهاد وقتل الآخر المخالف …وإذا كان أي نص ديني مهما كان مصدره، مخالفا للضمير والوجدان والأخلاق،يجب على الإنسان أن يقف أمامه كثيرا، والى متى هذا الاستخفاف بحياة الإنسان ؟؟؟ والأهم، أن يتجرأ بأن يرفع صوت الضمير والإنسانية فوق النص الديني(المقدس)..لان الدين عند الله ،هو العقل والضمير والوجدان والإنسانية...
اليوم يجب علينا احترام بعضنا البعض بغض النظر عن الدين والعقيدة، ويجب أن نتعلم من الحياة كيفية التعايش سويا كاخوة في الإنسانية ...او تريدون الفناء كأغبياء ؟؟؟؟؟؟؟؟

تحياتي..
نعم للتنوير...لا للتخدير.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تصحيح
فارس الكيخوه ( 2021 / 6 / 11 - 16:51 )
اردت فقط تصحيح معلومة بأن الذين لقوا حتفهم هم اب وزوجته وابنته وجدتها.وليس أختها....

اخر الافلام

.. نائب وزير الحج السعودي: أبلغنا الدول الإسلامية بقرار قصر حج


.. هل تحول مسيحيو فلسطين إلى تاريخ؟.. -مهمة خاصة- يحاول الإجابة


.. فيقتلون .. ويقتلون !!/ التوبة 111 - 119/ قناة الانسان / حلقة




.. أ ل م | أثر المستشرقين في الدراسات الإسلامية | 2021-06-11


.. قالوا لك ما تهنيش المسيحي بعيده علشان حرام!.. الدين ما بيقول