الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


إبراهيم عيسى والإسراء والمعراج

محمد زكريا توفيق

2022 / 2 / 25
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


كان المسيحيون البروتستانت في تولوز فرنسا غير مسموح لهم بمزاولة مهنة الطب أو المحاماة، أو امتلاك محلات بقالة أو مكتبات، أو حتى مزاولة مهنة المولدات. في يوم من الأيام، ترك "مارك كالاس" الابن عائلته وذهب إلى أقرب كوخ لكي يشنق نفسه.

جاءت الشائعات تتهم "جين كالاس" الأب البروتستانتي الديانة، بقتل ابنه مارك، بسبب تحوله إلى الكاثوليكية. سرعان ما تم القبض على الأب وباقي العائلة. وحكم على الأب، بعد محاكمة سريعة غير عادلة لم يسمع فيها شهود النفي، بالتعذيب والإعدام.

تعرض الأب المسكين لعمليات تعذيب تفوق الوصف. فقد نزعت عظام يديه ورجليه من مفاصلها بآلة خاصة. وكان يضرب بقضبان الحديد على صدره لتحطيم ضلوعه. وزبانية الجحيم تراعي بقاؤه أطول مدة حيا حتى يتجرع من الآلام والعذاب أشده وأقصاه. ثم بعد ذلك تم شنقه وحرق جثته.

محاكم التفتيش وتاريخ حروب رجال الدين ضد العلم والعلماء طويل ومرير. خصوصا حروب رجال الكنيسة الكاثوليكية في القرون الوسطى. فلمدة ألف عام قبل عصر النهضة، كانت سيطرة الكنيسة الكاثوليكية على أوروبا سيطرة طاغية.

في ربيع عام 1543م، أمر كوبرنيق، وهو على فراش الموت، بنشر مؤلف له، جاء فيه أنه إذا راقبنا الأجرام السماوية من نقطة في الفضاء تدور حول الشمس، لوجدنا تفسيرا لحركة الكواكب وشدة استضاءتها ومساراتها الغير مفهومة. الأرض إذن ليست مركز الكون كما كنا نعتقد. وكل النجوم والأجرام السماوية التي نراها تدور حول الأرض، هي في الواقع بسبب دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس.

كفر والعياذ بالله. هكذا قابل رجال الكنيسة هذه الأنباء. فهم قد أعطوا أهمية كبرى للإنسان، ووضعوا الأرض في مركز الكون. أما أفكار كوبرنيق، فتحول الإنسان إلى شيء تافه، والأرض إلى كوكب صغير قليل الأهمية.

لذلك، سرعان ما أتهم كوبرنيق في إيمانه، وحرم من الشهرة ومن جني ثمار اكتشافه. وأهمل مؤلفه، لكن إزاء رصانة منطقه المدعم بالمعادلات الرياضية والأرقام والحسابات الدقيقة، أضاف رجال الدين إلى مؤلفه جملة "هذه ليست إلا مجرد نظرية، لا يجب أخذها بجدية".

في نهاية القرن السادس عشر، جاء العالم والفيلسوف "جيرانو برونو" ليكمل أبحاث كوبرنيق، وليعطيها بعدا جديدا. أخذ برونو ينشر نظرية كوبرنيق في جميع أنحاء أوروبا. وأضاف إلى نظرية كوبرنيق قراءات فلكية جديدة تدعمها. وطبق هذه النظرية على كل الأجرام السماوية الأخرى.

وأضاف برونو بأن الأرض ليست تدور فقط حول الشمس، لكن الشمس نفسها ما هي إلا نجم صغير متواضع الحجم بالنسبة لباقي النجوم، التي نراها في السماء. وقال أيضا إن النجوم الأخرى قد يكون بها كواكب مثل الأرض، وقد يكون بعضها آهل بالحياة والسكان.

في عام 1594م، تم القبض على برونو، وسجن لمدة 6 أعوام حتى ينظر في أمره. وفى عام 1600م، تمت محاكمته وإدانته. ولأنه رفض الاعتراف بجريمته وخطئه، حكم عليه بأقصى عقوبة. وفى ميدان الزهور بروما، ربط لسانه وجرد من ملابسه، وقيدت يداه ورجليه في قضيب من حديد. ثم بدأ حرقه حيا وسط جمع غفير من المؤمنين الأبرار، اللذين ظلوا يهتفون بالموت للكفار.

بعد 32 سنة من حرق برونو، تمكن جاليليو العالم الإيطالي من نشر كتاب، يؤكد فيه حقيقة دوران الأرض حول الشمس بالأدلة والبراهين القاطعة. وعندما علمت السلطات بذلك، تملكها الغضب الشديد، وقامت بتحديد إقامة جاليليو حتى ينظر في أمره. لكن عبقرية جاليليو كانت قد طبقت الآفاق في ذلك الوقت. فاختراعه للتلسكوب، وتجربته الخاصة بقوانين الجاذبية كانت معروفة داخل إيطاليا وخارجها. لذلك لم تستطع السلطات إعدام جاليليو بسبب آرائه كما فعلت مع برونو من قبل، إلا أنها لم تتركه دون عقاب.

فقامت بإرهابه وتهديده وهو في سن السبعين. ولم تتركه إلا بعد أن خر صاغرا جاثيا على ركبتيه. فأجبرته على الاعتراف على الملأ بخطئه وعدم دقة قراءاته، لأنه رجل عجوز مخرف.

عندما قررت الكنيسة أن بداية العالم كانت يوم الأحد 23 أكتوبر سنة 4004 قبل الميلاد (الأسقف آشر)، أخرجت رفاة العالم "وكليف" الذي كان يقول منذ مدة طويلة أن عمر الأرض يزيد على مئات الألوف من السنين. وأمرت الكنيسة بطحن عظام العالم الكافر هذا ونثرها في البحر حتى لا يدنس رفاته الأرض.

الأمراض، كما كان يعتقد رجال الكنيسة، هي من فعل الشياطين. الشياطين هي سبب المجاعات والقحط والعقم عند النساء وفساد الجو. الشياطين تحوم في الجو تمتطي السحاب، وتأتى لمن يطلبها عن طريق السحر، أو لمن يقترف إثما أو خطيئة. لذلك أمر البابا "بيوس" الخامس أن يدعى الأطباء بأطباء الروح. لأن الأمراض تأتى من الشياطين والأرواح الشريرة.

التطعيم ضد الأوبئة، كان مرفوضا رفضا باتا من رجال الكنيسة. إلى درجة أن ألقيت قنبلة في منزل الدكتور "بولستون" عندما أقام مركزا لتطعيم الناس ضد مرض الجدري. وكانت معارضة الكنيسة لتشريح الجثث بعد الوفاة سببا في تخلف علوم الطب في أوروبا. وكان منطق رجال الدين يقول بأن تشريح الجثث بعد الوفاة، يشوهها ويجعلها تبعث في الحياة الأخرى في صورة مرعبة.

مثل هذه القصص لا يحصى ولا يعد. وهي تبين الصراع المرير بين العلم والفهم الخاطئ للدين. وهي ليست مقصورة على دين واحد أو زمن واحد. فالعالم الإسلامي لا يخلو من مثل هذه القصص في الماضي والحاضر.

ابن المقفع، الذى كان يجمع بين لغة العرب وصنعة الفرس وحكمة اليونانيين، ومؤلف كتاب كليلة ودمنة، في عصر الخليفة المنصور، اتهم بالكفر، وقطعت أطرافه وفصلت رأسه، وألقي بباقي جسده في النار.

الحلاج المتصوف الإسلامي المشهور، اتهمه الخليفة المقتدر بالله بالكفر وحكم عليه بالموت. فضرب بالسياط نحوا من ألف سوط. ثم قطعت يداه ورجليه، وضرب عنقه، وأحرقت جثته بالنار. ثم ألقي ما بقي من تراب جثته في نهر دجلة.

شيخ الاستشراق المتصوف السهروردي، في عصر صلاح الدين الأيوبي، تم قتله بنفس الطريقة التي قتل بها الحلاج من قبل. الإمام ابن حنبل، قام الخليفة المعتصم بسجنه وتعذيبه. الكندي، فيلسوف العرب، جرد من ملابسه وهو في سن الستين، وجلد ستون جلدة في ميدان عام وسط تهليل العامة.

الرازي، ضرب على رأسه بكتبه حتى فقد البصر، وعندما طلب أحد تلاميذه علاجه، رفض وقال لقد نظرت إلى الدنيا حتى مللت. ابن رشد، أحرقت داره وكتبه وأتهم في إيمانه. ولم ينج ابن سينا أو ابن خلدون من الاتهام بالكفر.

في العصر الحديث، قتل الدكتور فرج فودة بسبب آرائه. وكاد نجيب محفوظ، الحاصل على جائزة نوبل في الآداب، أن يقتل ذبحا بسبب إحدى رواياته. وفرق بين الدكتور أبو زيد وزوجه بسبب أبحاثه. ومنعت كتب طه حسين ونجيب محفوظ من التدريس بالمدارس والمعاهد والجامعات المصرية.

وحكم بالسجن على كل من إسلام بحيري، وفاطمة ناعوت، والشيخ محمد عبد الله الشهير بميزو، والمستشار أحمد عبده ماهر، وغيرهم. والآن يتهم إبراهيم عيسى بالكفر، ويهدد بالسجن.

ماذا قاله إبراهيم عيسى يستحق عليه هذه الهجمة المضرية من فحول التخلف والتعصب؟

هذا ما قاله إبراهيم عيسى بالحرف:

"...بعض القصص التي يسردها المشايخ وهمية وغير كاملة. لما يجي يقول لك الإسراء والمعراج. طيب إيه رأيك ما فيش معراج. هل تصدق إنه ما فيش معراج؟ ...كل دي قصص وهمية كاملة. كتب السيرة اللي بتقول ده. حتى كتب الحديث بتقول ده. بس هو مصدر لك الكتب اللي بتقول إنها حصلت (المعراج)، القصص اللي ب تنفي المعراج موش متقالة ..."

واضح من كلام إبراهيم عيسى أنه لم ينفي حدوث المعراج، ولكنه يقول، هناك كتب سيرة وأحاديث تنفي، وأخرى وتقر بحدوث المعراج. المقصود هنا هو معراج الرسول بالجسد والروح، لا الروح فقط.

ثم يأتي الطوفان. كراهية شديدة وتنمر ومغالطات وفجر في الخصام، تنم عن أخلاقيات رفيعة يتحلى بها مجتمعنا حاليا. هذه أقوال بعض حكماء الأمة مع حفظ الألقاب:

مرتضى منصور:

"ده منساب ليه؟ عمال يتكلم في الدين والسياسة، وفي تيران وصنافير. فيه إيه؟ مين ده؟ مين الواد المجنون ده؟ يا عم انت موش عارف تحمي بنطلونك، عامل له حمالة."

مصطفى بكري (من منصة مجلس النواب):

"الإعلاميين ومن يحتسبون أنفسهم مفكرين، يزرع الفتنة في هذا البلد، ويتقول على العقيدة الإسلامية، ويزعم ويدعي أن الإسراء والمعراج إنما هو خرافة. هذا الشخص الذي زعم هذا الكلام على الدين وعلى العقيدة، كان يتوجب على الجهات المسؤولة أن تحاسب هذا الشخص، وأن تحاسب تلك القناة، التي تروج لمثل هذه الأفكار. لا يمكن أن يكون هذا الكلام إلا ترجمة لأجندة خارجية، تريد تفتيت هذا الوطن، وتريد ضرب الأسرة المصرية، وتشويه القيم الدينية والأخلاقية."

مجدي الجلاد (قادما من التقاعد بعد طول غياب):

"... يبدو أنها هجمة ممنهجة لزعزعة العقيدة والثوابت عند الناس. كل كام يوم يطلع لنا صوت يشكك في ثوابت الدين. أنا بتكلم من المطبخ. أنا عندي معلومة. لقد حدثت حالة استقطاب شديدة لبعض الأصوات الإعلامية، تمتلك توصيل صوتها من خلال آخرين. من الراعي بتاعه؟ ح تعرف كمان إن اللي يطلع ويقول لك الكلام ده، هو آخر حلقة في سلسلة حلقات كثيرة، هي اللي بتغذي هذه الأفكار. يعني اللي ب يقول لك الكلام ده هو مستخدم ...."

بيان مشيخة الأزهر:

"معجزة الإسراء والمعراج ثابتة بنص القرآن والسنة المطهرة، وانعقد على ثبوت أدلتها ووقوع أحداثها، إجماع المسلمين، وكل ما ورد في القرآن وسنة النبي الثابتة من المسلمات التي لا يقبل الخوض فيها ولا يقبل تفصيل أحكامها وبيان فقهها غير المتخصصين، سيما إذا كانوا من مروجوا الأفكار والتوجيهات المتطرفة، التي تفتعل الأزمات وتثير الفتن، وتفتقر إلى أبسط معايير المهنية والموضوعية والعلم."

لم ينكر إبراهيم عيسى المعراج. لكنه يقول أن هناك من ينكره ومن يؤيده من مشايخ المسلمين في كتب التفسير والسنة. الشيخ المراغي، ينكر حدوث المعراج بالجسد، لاستحالة ذلك وعدم منطقيته.

من الناحية العلمية والمنطقية، هناك عدة مشاكل للمعراج بالجسد المادي إلى السبع سماوات بدون أوكسجين. ثم كيف يتعامل الجسد المادي مع أرواح الأنبياء اللذين قابلهم الرسول في السماوات السبع. الإسراء والمعراج بالروح فقط، يحل كل هذه المشاكل.

صعود الجسم إلى السماوات السبعة في ليلة واحدة، يتطلب سرعة رهيبة. وحسب نظرية النسبية لأينشتاين، عندما يعود الرسول إلى الأرض، يكون قد مر زمن أكبر بكثير من الزمن الأرضي. لكن القصة تقول إنه عندما عاد الرسول إلى فراشه، وجده ساخنا. وهذا دليل آخر على أن المعراج كان بالروح.

هل هناك من قد صعد إلى السماء قبل النبي محمد؟ نعم، هم:
أخنوخ، إبراهيم، يعقوب، أشعيا، إيليا، حزقيال، رابي إسماعيل، وغيرهم في ديانات أخرى. ولماذا هي سبع سماوات فقط؟ لأن القدماء، كانوا يعتبرون الشمس والقمر والكواكب السيارة الخمسة، هي آلهة عبدوها.

كل إله من السبعة، له سماءه. الكواكب السيارة هي: عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري، زحل. عددها 5، وإذا أضفنا الشمس والقمر، كان العدد سبعة. ومنها، صار الأسبوع سبعة أيام، والسماوات سبع، وأصبح الرقم 7 مقدسا.


روح التدين السليم، لا يقع في الأمور الشكلية، وإنما في الإيمان الداخلي للفرد. لا في الطقوس والتمسك الشديد بالتعاليم، وإنما في السلوك وحياة الرضا والتكامل مع النفس.

إعصار الإرهاب الفكري يطغى على المنطقة دون رحمة أو هوادة. وعاجلا أم آجلا، سوف نصل إلى ما وصلت إليه أوروبا في العصور المظلمة. الفرق بين بيننا وبين أوروبا هو أن أوروبا قد استطاعت أن تنجو من هذا الوباء.

التقدم له أسبابه. والتخلف لا يأتي من فراغ. وإذا لم نراجع أنفسنا ونعيد حساباتنا، سوف نضيع. وقد ضاعت أمم قبلنا كثيرة حين اختلط عليها الأمر، وحجبت الرأي، وحاربت العقل. فلم تعد تفرق بين الخطأ والصواب. أو الظلم والعدل.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - المجد لبوتن على الأرض و دَع السَّماء
كيف الكيف ( 2022 / 2 / 25 - 06:46 )
هُويتنا مَشرق الشَّمس، الحقيقة ضالّة المُثقف ولو على قارعة طريق الحرير. حديث فريضة طلب العِلم ولو في الصّين.


2 - ابراهيم عيسى في مقدمة مسيرة التنوير 1
ليندا كبرييل ( 2022 / 2 / 25 - 11:43 )
الأستاذ الفاضل محمد زكريا توفيق

أبدع الأستاذ القدير ابراهيم عيسى في (حديث القاهرة) وتعليقه بعد الهجوم الناري على تصريحاته بشأن المعراج
مَنْ هاجمه بضراوة وكراهية أثبت هشاشة العقل المسلم
الزعيق التشكيك الإثارة الشحن التحريض وسائلهم الرخيصة وهذا ما فعلوه أيضا مع ابنة الفقيد الغالي الأستاذ سيد القمني

عبارات ذهبية من الحلقة للأستاذ ابراهيم عيسى

يسموا الشعب المصري بالعوام وكلام يقال للعوام وكلام لا يقال للعوام ويعملوا كهنوتهم عشان ما يقولولكم الحقيقة او الروايات المختلفة عشان انتو عوام
يريدونكم عوام لا تعرفون في الدين مهندسين ودكاترة وأساتذة وسمكرية وميكانيكيين وسواقين وصحفيين وقضاة وهم الخواص أصحاب العلم هم اللي يقولولكم ايه الصح وايه الغلط لا مواطنين لهم إرادة وفكر
انتو موش عوام في الدين
يا شعب مصر انتو موش عوام
يا امهات مصر انتو موش عوام
يا ابناء مصر انتو موش عوام عند السلفيين
انتو موش عوام عند تجار الدين عند الشيوخ
انتو مواطنين لكم عقول واراء وأفهام ووعي

يتبع رجاء


3 - لو وضعتوا الشمس في يميني والقمر في يساري لن أتخلى
ليندا كبرييل ( 2022 / 2 / 25 - 11:46 )
من أقوال الأستاذ عيسى في الحلقة

من حق المسلم ان يعرف
ان تكون عواما وان تكون مواطنا يبدو ان (هذه هي المعركة الحقيقية) التي لا بد ان ينتصر فيها حرية الراي وحرية التعبير
أنت مش كافر أوعى تصدق أنك كافر
لو وضعتوا الشمس في يميني والقمر في يساري لن اترك هذا لن اتخلى عن حق المسلم في المعرفة

أرجو أن يشاهد الحلقة قراء صفحتك الكريمة وهذا رابطها

https://www.youtube.com/watch?v=wy8A3SSxwIU
حديث القاهرة| ابراهيم عيسى في أول تعليق بعد الهجوم على تصريحاته بشأن المعراج|الحلقة كاملة 23 فبراير

أعتقد أن السلفيين ليسوا أغبياء ويعرفون تماما ما في بطون الكتب من اختلافات لكنهم جعلوا الفبركات مقدسة ومن جذور الدين وأصبحت من المعلوم من الدين بالضرورة لا تُناقش ولا يُقتَرَب منها

التيار السلفي المتشدد يعلم بالتأكيد أن الأستاذ عيسى على حق وأن التاريخ الديني ومقدساته ومن قاموا على تزييف الحقيقة مفضوح ومختلف عليه منذ بدء الإسلام وإلى اليوم

لو انفضّ(العوام) من حولهم لبارتْ تجارتهم الوحيدة المعتاشة على عقول البشر

تحياتي وتقديري لطرحك الموضوع الهام
وشكرا


4 - الحقيقه
على سالم ( 2022 / 2 / 25 - 14:57 )
الاستاذ زكريا , مقالك دسم ويستحق قرائته , فى الواقع انا اختلف مع الاستاذ ابراهيم عيسى فى اطروحاته , هو يحاول ان يمسك العصا من النصف وتحليلاته تدعو الى البلبله والتشتيت الذهنى والفوضى الفكريه , المفروض ان يصرح ان الاسلام دين بدوى بشرى غامض ولانعرف ماهو مصدره واحكامه كلها متناقضه مع بعضها وغير منطقيه وغبيه فى تطبيقها والشيوخ ماهم الا جوقه من الكذبه والدجالين اللئام الاشرار احتكروا حقيقه الوجود ويجب القبض عليهم وايداعهم السجن المؤبد


5 - تهانينا لشعوب الغرب لتحررها ولنقتفي اثرها لنكونبشر
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2022 / 2 / 25 - 16:13 )
مقالة رائعه -الديانات كلها افكار بشريه تكونت قبل الاف السنين حينما كان الناس اشباه بشر ونكرهم-اي دينهم بدائي وبربري-شعوب الغرب اليوم تعيش كبشر دون الغاء الديانات ولكن حل العلم والثقافه مكان الخرافات في عقول الناس-اعلن اخيرا في كندا فراغ 1700كنيسه لايؤمها احد فاخذ المجتمع يعيد بنيها لتصبح مطاعم ومخازن واماكن للرياضة الخ العيد الحقييقي لشعوب الاسلام حينما يحتل العلم والثقافة بدل خرافات الاسلام بكل بربريته-علما انني لااعتبر الاسلام دينا كالاديان الاخرى وانما ومنذ بدايته تنظيما سياسيا للهمج البرابره البدو الجياع بلا موارد فنظموا انفسهم تحت الراية غير الشريفه فهجموا على بلدان الشرق الاوسط صاحبة الحضارات التليده فاسقطوا خمس حضارات كانت قبل العدوان الاسلامي الذي يسمونه الفتح وهي الحضاره1الرافدينيه 2المصريه 3الشمال افريقيه الامازيغيه و4 بلاد الشام و5الحضارةالفارسيه وتم لهم ذالك بعد ان شغلوا السيف قتلا ثم سبيا لنساء هذه الشعوب التي اخذت على حين غره-فلنلتحق بركب الشعوب المستنيره في الغرب-تضامني مع الاستاذ الراقي حامل لواء التنوير ابراهيم عيسى واستمتع جدا ببرنامجه في الحره عراق التنويريه


6 - إلى العزيزة ليندا كبرييل
محمد زكريا توفيق ( 2022 / 2 / 25 - 18:14 )
مرحبا بتشريفك وتعليقك الكريم. إبراهيم عيسى هو أفضل الإعلاميين ومقدمي البرامج في العالم العربي اليوم. بل هو أفضل من مقدمي برامج كثيرين في الغرب.الدول التي لا تعرف قيمة أبنائها الموهوبين، هي دولة في مرحلة التفسخ والإنحلال.أنت للأسف لن تجدي في الإعلام في بلادنا اليوم غير الغث والرخيص، ومن لا يصلح إلا أن يكون بوقا للسلطة.


7 - إلى العزيز علي سالم
محمد زكريا توفيق ( 2022 / 2 / 25 - 18:26 )
مرحبا بمرورك. هو يمسك العصا من المنتصف لأنه لا يستطيع غير ذلك. تخيل أنك في بركة عفنة، وتسبح فيها مع حيتان التخلف، ألا يجب أن تكون حريصا بعض الشيء. لأن أية غلطة أو هفوة قد تودي بحياته، كما رأينا مؤخرا.


8 - إلى العزيز الدكتور صادق الكحلاوي
محمد زكريا توفيق ( 2022 / 2 / 25 - 18:37 )
أنت منور على هذه الصفحة يا دكتور صادق. نعم سوف يأتي اليوم الذي تكون فيه كل الكنائس والجوامع ودور العبادة، قد تحولت إلى مدارس ومسارح ومستشفيات ومراكز تأهيل مهني ومنتديات للحوار وتبادل الأفكار. تخيل لو ميزانية الأزهر والأوقاف قد خصصت للتعليم والصحة، أليس هذا أفيد وأفضل لبلادنا المنكوبة.


9 - الحقيقة شمس العرب أشرقت على ظلام الغرب
أحمد كيفية ( 2022 / 2 / 26 - 06:05 )
المُستشرقون عشقوا شمس الصحراء، مِن شِبه جزيرة العرب مرورا بصحراء النقب المُلوثة بمفاعل الهمجية العدوانية ضد كل ما هو إنساني يُدين الجريمة و البدائية البربرية. شاعر الشعب مظفر النوّاب تغنى بروح الصحراء وبالبدوي المُمعن بوترياته الليلية.

اخر الافلام

.. الأحزاب اليمينية تنتهج سياسات قومية متشددة لا يفوقها تشددا إ


.. بين الخروج على مبارك، ورحيل مرسي، كيف برر الإخوان الموقف؟ |


.. -الإخوان- يدافعون عن شيخ الأزهر؟!!وقرار أوبك بلس.. تقني أَم




.. الأحزاب السياسية في ألمانيا تتعاطى براجماتيا مع الجماعات الإ


.. الدين في مواجهة العلم.. عالم دين وطبيب في نقاش حول تحريم وإب