الحوار المتمدن - موبايل - جوزيف شلال
الموقع الرئيسي

جوزيف شلال
كاتب واعلامي وسياسي
من العراق – نينوى , عشت في بغداد , سياسي منذ عام 1970 , موظف سابق في منظمة الطاقة الذرية العراقية - مركز البحوث النووية – هيئة الزراعة والبايولوجي – قسم الكيمياء الحياتية والهندسة الوراثية , منذ عام 1974 لغاية 1990 , اكملت عدة دورات دراسية وتدريبية داخل العراق وخارجه , عملت في تطوير بعض الاجهزة العلمية المختبرية , شاركت في اكثر من 20 بحثا علميا , انجزت 4 بحوث علمية لوحدي بالتعاون مع الوكالة الدولية لمنظمة الطاقة الذرية وباشراف احد العلماء من العراق , مساعدة الطلاب في اطروحاتهم العلمية لنيل درجات الماجستير والدكتوراء من خلال بعض التحاليل المختبرية , تصليح اجهزة علمية مختبرية في بعض الجامعات العراقية , بعد عام 1990 وتركي العمل في المنظمة اشتغلت في التجارة , عام 1994 , تم اعتقالي مع عائلتي من الاراضي الاردنية من قبل مخابرات الدكتاتور صدام , نقلت الى دائرة مخابرات الانبار – الرمادي وبعد ذلك الى سجن المخابرات في بغداد , اتهمت بالعمالة للنظام السوري واسرائيل معا , عام 2000 حصلنا على الجنسية والجواز , اشتغلت في عدة شركات ومعامل , درست حوالي 6 سنوات من ضمنها اللغة , كما حصلت على شهادة الدبلوم في الاعلام , لي نشاط في العديد من الفضائيات , ضد التطرف والارهاب والعنصرية والطائفية والقبلية والعشائرية , أؤمن بالعلمانية وفصل الدين عن الدولة والسياسة , المواطنة فوق اي اعتبار اخر , تشجيع دور منظمات المجتمع المدني والديمقراطية وحرية الفكر والايمان والعقيدة والمساواة , القانون فوق الجميع مع فصل السلطات الثلاثة , دستور علماني يؤمن ويضمن حقوق جميع مكونات الشعب دون النظر الى دينه وقوميته ومذهبه ولغته وطائفته , اقامة علاقات مع جميع دول العالم دون استثناء , نبذ العنف والحروب واقامة نظام عادل مبني على المؤسسات ويضمن حقوق المواطن , اقامة نظام حكم لا مركزي فيدرالي , مع نظام صحي وتعليم مجاني وتوزيع الثروة واعلام حر وقانون للاحزاب مع منع قيام احزاب دينية او طائفية وميليشيات وحذر بيع واقتناء الأسلحة,


معرف الكاتب-ة: 1859
الكاتب-ة في موقع ويكيبيديا

اخر الافلام

.. يفغيني سيدروف: واشنطن تسمح بدعم كييف بأصول مصادرة من النخبة


.. قمة عربية جماهيرية بين الوداد المغربي والهلال السعودي في الر


.. بعد خروج قطار عن القضبان .. حريق هاي?ل في أوهايو الأميركية


.. تهديدٌ روسي بردٍّ حاسم لا يستبعد النووي لصد أي هجوم على الأر


.. مقتل شابة عراقية على يد والدها خنقا بدواعي -غسل العار-