الحوار المتمدن - موبايل - كمال يلدو

من مواليد بغداد عام 1956 في منطقة رأس القرية، انهيت الثانوية في الاعدادية الشرقية وانتسبت الى كلية العلوم التي تركتها نهاية 1978.انطلق بي "النيرن" مغادرا العراق يوم الثلاثاء 31 كانون ثان1979 الساعة الثانية عشر وربع بعد الظهر من ساحة حافظ القاضي.مقيم في الولايات المتحدة منذ 11 تموز 1979 .ابرز اهتماماتي هي متابعة الوضع العراقي، قراءات ادبية متفرقة واهتمام خاص بتأريخ العراق القديم وآخر الابحاث العلمية .اهوى التصوير الفوتوغرافي والتراث العراقي الفني الأصيل ، فهو زادي الذي ارتوي منه الدفء. الأحلام،كانت ومازالت كثيرة.العراق اليوم بعيد ملايين المرات عن زمن الدكتاتورية ..ويبدو اني فقدته، الا اذا حدثت معجزة وأزيح عن صدره الطغاة الجدد .اعشـق الشعر العراقي الرصين وأقربهم الى وجداني، الرائع النواب.معاناتي الخصها بكلماته ...(( احتك بكل الجدران وكأن الغربة ياوطني جرب في جلدي))اما احلامــي فيختصرها ...(( يكَظن وأرد يا ديرتي لحســنج وأموتن اعلى التبن ...ايام المزبن كَضن ، تكَظن يا ايام اللف)) وقصتي مع العشــق نقلتها من دفتره ((ولساع من همسه تجي من بعيد يخـضـٌرْ الدَمِــع ،كل نسمه ترفه من تفك الباب يخنِـكَنـي الدمـِع)).وشعاري في الحياة ( باقون ، وأعمـار الطغاة قصار).اما اروع لحظة في حياتي فكانت يوم 9 نيسان الثلاثاء ظهرا بتوقيت ديترويت من عام 2003 حينما علقوا الحبال حول رقبة تمثال الطاغية واطاحـوه ارضا..وحينما ظهر ابو تحسين بنعاله المبارك،يومها احسست ان دماء فريال،عبد،انتصار وكل الشهداء لم تذهب عبثا.





اخر الافلام

.. كيف علقت الصحافة الإيطالية على زيارة البابا فرنسيس إلى العرا


.. العراق: استقبال رسمي للبابا فرنسيس في القصر الجمهوري بحضور س


.. ليبيا: دبيبة يسلم الأسماء المقترحة لحكومة الوحدة الوطنية إلى




.. ليبيا: عبد الحميد الدبيبة ماض في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية


.. تغذية: علاج لداء السكري يساعد في تخفيض الوزن والحد من السمنة